ماكرون يقر بمسؤولية فرنسا عن "اختفاء" ناشط جزائري

00:02

2018-09-14

دبي-الشروق العربي-يعتزم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الإقرار "بمسؤولية فرنسا" عن اختفاء الناشط الفرنسي الشيوعي موريس أودان، في خضم نضاله من أجل استقلال الجزائر.

وقال النائب سيدريك فيلاني، متحدثا عبر إذاعة فرنسا الدولية عن لحظة وصفها بالتاريخية، إن ماكرون سيتوجه ظهر اليوم إلى منزل أرملة أودان، "ليقّر بحقيقة أن زوجها كان ضمن من سقطوا ضحايا للنظام الفرنسي آنذاك".

وأوقف أودان ( 25 عاما) وهو متخصص في الرياضيات وأستاذ مساعد في جامعة الجزائر، في منزله بالعاصمة الجزائرية من جانب مظليين في 11 يونيو 1957 وكان يشتبه بأنه يؤوي أفرادا في الخلية المسلحة للحزب الشيوعي الجزائري.

وعذّب أودان خلال فترة اعتقاله مرارا، وبعد عشرة أيام من اعتقاله، أبلغت عقيلته جوزيت رسميا بأن زوجها هرب خلال نقله. لكن الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا هولاند أكد في عام 2014 أن "أودان لم يفر" بل "قضى خلال اعتقاله".