الجيش الإسرائيلي يكشف عن سلاح جديد استخدمه بعملياته في غزة

18:59

2021-07-31

دبي - الشروق العربي - كشفت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم السبت، عن تفاصيل استخدام الجيش الإسرائيلي سلاحا جديدا خلال العملية العسكرية الأخيرة في غزة في مايو/أيار الماضي.

وقالت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“، إن ”الجيش استخدام وأول مرة طائرات استطلاع دون طيار متطورة خلال عملية حارس الأسوار على قطاع غزة“، موضحة أن ”تلك الطائرات دخلت الخدمة من جديد، وهي من طراز Sky Racing“.

وأشارت إلى أن ”هذا النوع من طائرات الاستطلاع هو من الطبقة الوسطى بين الطائرات دون طيار، التي صُنعت من قبل شركة إلبيت للصناعات العسكرية الإسرائيلية“، لافتةً إلى أن ”الطائرات دون طيار يتم تشغيلها من قبل فرقة تدربت عليها لمدة عام كامل، ويتم تشغيلها من البر والبحر“.

ونقلت الصحيفة عن أحد الضباط المشغلين لها قوله، إن ”هذه الطائرات استُخدمت بكثافة خلال عملية حارس الأسوار، وتسببت في وقوع العشرات من الضحايا وتنفيذ الهجمات ضد العشرات من الأهداف خلال العملية“، مضيفا أنه ”من خلال هذه الطائرة الجديدة، تمكنا من إنشاء بنك أهداف جديد تم تحديده خلال العملية نفسها، وجعلتنا ننتقل في الكثير من اللحظات من الدفاع إلى الهجوم، وكانت تسمح لنا بإغلاق دوائر عسكرية واستخبارية وأمنية لم نكن نعرفها من قبل“، في إشارة منه إلى أهداف تمت مهاجمتها فور تلقي صور من تلك الطائرات.

ويبلغ طول جناحي الطائرة أربعة أمتار ونصف المتر، وتتميز بوجود كاميرات حرارية، ورؤية ليلية عالية الجودة، مع أنظمة اتصالات متكاملة للقوات الجوية والقوات البرية، وتحلق على ارتفاع 500-7000 قدم فوق الأهداف دون أن تسمع، ويمكنها أيضا تحديد أهداف للقوات الجوية، وفق ما جاء في الصحيفة.

الجدير ذكره، أن ”حارس الأسوار“ هو الاسم الذي أطلقته إسرائيل على العملية العسكرية التي شنتها على غزة في الحادي عشر من مايو/أيار الماضي، إثر قصف الفصائل الفلسطينية المسلحة مدينتي تل أبيب والقدس، بعد التوترات الأمنية التي شهدتها المدينة المقدسة.

وتوقف التصعيد العسكري بين الفصائل الفلسطينية والجيش الإسرائيلي في حينها على إثر توصل مصر وأطراف دولية إلى وقف متبادل لإطلاق النار بين الجانبين في العشرين من الشهر نفسه، وذلك بعد استشهاد وإصابة أكثر من ألفي فلسطيني في قطاع غزة وتدمير عدد كبير من المنازل.