حل الدولتين: الاتحاد الأوروبي يتفهم «رؤية لابيد»

14:32

2021-07-28

هاني حبيب

دبي - الشروق العربي - بالكاد توقف كتاب الآراء والأعمدة في وسائل الإعلام المختلفة، عند ما أدلى به وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد أمام مجلس الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي قبل أسبوعين في بروكسل، وذلك عندما كرر موقف أسلافه من القيادات الإسرائيلية، خاصة وزراء الخارجية، رغم ادعائه بأنه يقبل بحل الدولتين، في تناغم مصطنع مع موقف الاتحاد الأوروبي، فإنه أكد نافياً قبوله هذا عندما أشار الى «أن ليس هناك إمكانية لإقامة دولة فلسطينية ولا يمكنكم أن تطلبوا منّا أن ننشئ بأيديها تهديداً آخر لحياتنا». مستفيداً من تجربته الإعلامية والسياسية، حاول أن يعزّز من فكرة أنّ إسرائيل تشارك الدول الديمقراطية بالقيم ذاتها، وإنّ اسرائيل واحة للديمقراطية في منطقة تجنح إلى الاستبداد والديكتاتورية، ولم يفطن أحد من الحضور الذي استمع إليه أنّ المشاركة في القيم ذاتها إنما اتهامات واضحة ومحددة من دول أوروبية عموماً ودول الاتحاد الأوروبي على وجه الخصوص، ذلك أن هذه القيم المشتركة التي أشار إليها لابيد تستند إلى احتلال شعب آخر وتحاول اقصاءه من أرضه وتقتلع عائلات عديدة من مساكنها على أرض وطنها كما حصل في الشيخ جراح وسلوان، وإنها تخيّر أصحاب البيوت المهددة بالهدم بين أن تتم عملية التدمير إمّا بأيدي صاحب المنزل أو من قبل الاحتلال على نفقته، لابيد يقول إن دول الاتحاد الأوروبي تشارك إسرائيل في قيم تعتمد على العقوبات الجماعية وأنّ قوانينها تستند إلى المفاهيم العنصرية وأنّ سجونها تعاني من ازدحام المعتقلين والنشطاء ضد الاحتلال، بينما تشن حرباً تلو الأخرى خاصة على قطاع غزة بحثاً عن بنك أهداف من المدنيين العزّل، لائحة طويلة من القيم المشتركة التي حاول لابيد ضمنياً الصاقها بالاتحاد الأوروبي، وطالما لم يرد عليه أحد يبدو الأمر وكأن مجلس الشؤون الخارجية للاتحاد يوافقه على الشراكة في هذه القيم!.
إنّ التوجه السياسي من قبل لابيد للاتحاد الأوروبي أكثر خطورة مما كان الأمر عليه أثناء حكومات نتنياهو التي اعتمدت على اقامة علاقات وطيدة من النظم الشعبوية في الاتحاد الأوروبي كشكل رأت فيه معظم دول الاتحاد الأوروبي اختراقاً إسرائيلياً مؤثراً على قرارات الاتحاد حول ملفات الشرق الأوسط، أمّا لابيد فقد اختار توجهاً معاكساً من خلال تعظيم قوى الشراكة في القيم بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل من جهة، وإعلانه عن التمسك بحل الدولتين قبل أن يتراجع عملياً عن هذا الموقف، وكان تعليق وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل على موقف لابيد من حل الدولتين متماهياً معه أو على الأقل متفهماً له، عندما قال إن لابيد يقدّر أن حل الدولتين غير قابل للحل راهناً وأنّ الاتحاد مطلع على الوضع الخاص بحكومة اسرائيل، أي أنّ الأزمة الداخلية واحتدام الصراع بين حكومة هشة ومعارضة قوية، يمكن لها أن تعيق حلاً لدولتين، وهو أمر يتفهمه الاتحاد الأوروبي، فإن الخطوات المرتقبة من قبله ستتجه نحو الحل الاقتصادي، أي ملف تحسين حياة الفلسطينيين عبر تحسينات اسرائيلية، وبمعنى آخر فإن الدور السياسي للاتحاد الأوروبي قد تلاشى لحساب الحل الاقتصادي، وبهذا يصادر الاتحاد الأوروبي دوره بنفسه لصالح السياسة الإسرائيلية.