التوقيع على "إعلان" في مكة يدعم المفاوضات ويمهد الطريق لحل الأزمة الأفغانية

19:19

2021-06-10

دبي - الشروق العربي - وقع كبار العلماء في جمهوريتي باكستان وأفغانستان، اليوم الخميس، على إعلان يمهد الطريق للسلام في أفغانستان.

وتم التوقيع على الإعلان، الذي وصف بـ“التاريخي“، بجوار بيت الله الحرام في مكة المكرمة، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وأضافت الوكالة أن ”الإعلان يمهد طريق الحل للأزمة الأفغانية التي طال أمدها، من خلال دعم المفاوضات بين الفئات المتقاتلة، ونبذ كل أعمال العنف والتطرف بكل أشكالها وصورها“.

وشهد الإعلان الاتفاق على إيجاد حلٍ نهائي وشامل للنزاع الأفغاني، من خلال دعم عملية المصالحة بين الأطراف المتصارعة في أفغانستان، والوصول بها إلى أرضية مشتركة من الوفاق“.

يأتي ذلك، وفقا للإعلان، عبر تناول كل القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها من القضايا ذات الصلة، من خلال العمل المشترك؛ ليتسنى وقف إراقة الدماء المستمرة في أفغانستان“.

ويؤكد الإعلان على عدم ربط العنف بأي دين أو جنسية أو حضارة أو عرق، وعدّ العنف الناتج عن التطرف والإرهاب بكل أشكاله وصوره، بما فيه من عنف ضد المدنيين وهجمات انتحارية، مناقضا لمبادئ العقيدة الإسلامية الأساسية.

وكان قد انطلق، اليوم الخميس، في مكة المكرمة، المؤتمر الإسلامي ”إعلان السلام في أفغانستان“، الذي جمع كبار المسؤولين والعلماء من أفغانستان وباكستان.

وجمع المؤتمر، الذي استضافته رابطة العالم الإسلامي، برعاية من المملكة العربية السعودية، على طاولة واحدة، وللمرة الأولى، كبار علماء أفغانستان وباكستان؛ بهدف تحقيق المصالحة بين الفئات المتقاتلة في أفغانستان.