محمد بن راشد: لن ندير ظهرنا للإنسانية

12:03

2021-05-04

دبي - الشروق العربي - أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، النتائج السنوية لأعمال مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية لعام 2020، حيث بلغ إجمالي حجم إنفاق المؤسسة، الأكبر من نوعها في المنطقة في مجال العمل الخيري والإنساني والإغاثي والمجتمعي، 1.2 مليار درهم، أحدثت أثراً إيجابياً في حياة 83 مليون إنسان في 82 دولة حول العالم، واستطاعت عشرات المبادرات والبرامج والمشاريع والحملات تحقيق أهدافها والوصول إلى الفئات المستحقة، والتخفيف من معاناة الملايين من الناس، خاصة في المجتمعات الهشة والأقل حظاً، على الرغم من التحديات اللوجستية والفنية غير المسبوقة التي فرضها تفشي وباء فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في العالم، وتعطل القطاعات الخدمية في العديد من المناطق، في مقدمتها قطاع التعليم وقطاع الصحة.

وجاء إعلان نتائج تقرير أعمال مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، منظومة العمل الإنسانية والتنموية والمجتمعية الأكبر من نوعها إقليمياً، في فعالية خاصة نظمتها المؤسسة في قصر الضيافة بدبي لتسليط الضوء على حصاد مبادرات وأنشطة مختلف المبادرات والمؤسسات المنضوية تحتها خلال عام 2020، حيث ترأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اجتماع مجلس أمناء المؤسسة، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، نائب رئيس مجلس الأمناء لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، عضو مجلس أمناء مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، عضو مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وسمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم عضو مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، ومحمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، الأمين العام لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وعدد من أعضاء مجلس الأمناء والمدراء التنفيذيين في المؤسسة.
حصاد المبادرات
وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «جائحة كوفيد-19 العالمية أثبتت أن العمل الإنساني المنهجي والمستدام هو الأقدر على دعم المجتمعات وخدمة الناس في أوقات الأزمات»، مضيفاً سموه: «رغم العقبات والتحديات التي فرضتها جائحة كوفيد-19 كانت المبادرات على قدر التحديات والطموحات.. وعطاؤنا وصل لأكثر من 83 مليون إنسان في 82 دولة».
وأشار سموه بالقول: «دولة الإمارات ليست كياناً سياسياً واقتصادياً فقط وإنما كيان حضاري وإنساني ومنارة للأمل في المنطقة».
وأثنى صاحب السمو على فريق عمله بالقول: «كوادرنا والمتطوعون الذين تجاوز عددهم 121 ألفاً أثبتوا جدارة وكفاءة.. وأظهروا شجاعة وإرادة صلبة في مواجهة جائحة كوفيد-19».
وشدد سموه قائلاً: «لن ندير ظهرنا للإنسانية أياً كانت التحديات.. وسنواصل غرس بذار الأمل في كل بقاع المعمورة.. وسنكون عوناً وسنداً للإنسان في كل مكان».
وختم صاحب السمو بالقول: «كل عام يمر على عملنا الإنساني يزيدنا إصراراً على رؤيتنا.. ومع كل عام يزداد عدد شركائنا.. ويزداد عدد المستفيدين.. ويزداد إيماننا بأن العمل الإنساني جزء أساسي من استئناف الحضارة».
35 مؤسسة
واطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على أبرز ما حققته مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في عام 2020، من خلال 35 مؤسسة تحت مظلتها تنفذ عشرات المبادرات والبرامج والمشاريع والحملات في مختلف أنحاء العالم.
 كما استعرض سموه المبادرات والبرامج والحملات الجديدة التي أُطلقت العام الماضي استجابةً للتحديات التي فرضها تفشي وباء فيروس كورنا المستجد «كوفيد-19»، في مختلف القطاعات الحيوية.
وخصّ سموه بالذكر العمليات اللوجستية والإجراءات الإغاثية الفورية التي نفذتها المدينة العالمية للخدمات الإنسانية انطلاقاً من دبي إلى جهات العالم الأربع بالتنسيق مع المنظمات الدولية والأممية والإقليمية لنقل المساعدات الطبية والغذائية بأسرع وقت، ووضعت دولة الإمارات في مقدمة الدول الأسرع استجابة لتداعيات الجائحة على مستوى العمل الإغاثي والإنساني العالمي.
كما توقف سموه عند مبادرة المدرسة الرقمية، الأولى من نوعها في العالم العربي، والتي أطلقتها مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في نوفمبر 2020، لإيصال أفضل تعليم متاح، وفق أرقى المعايير التربوية والتدريسية في العالم، لملايين الطلبة حيثما كانوا وفي أي وقت من خلال تطبيقات التكنولوجيا الذكية لمعالجة التحولات المفاجئة في أنماط التعليم والتعلم التي فرضها وباء كوفيد-19 على المنظومة التعليمية في المنطقة العربية والعالم على حد سواء.
ونوّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالخطط المستقبلية للمؤسسات ومبادراتها وبرامجها، التي تكفل استمرارية العمل الخيري والإنساني بعد التكيف السريع مع الأوضاع الجديدة والظروف الاستثنائية للجائحة، وتستشرف خارطة التعافي السريع لمسارات العمل الخيري والإنساني والمجتمعي على مستوى العالم بفضل أفكار إبداعية وحلول مبتكرة تقدمها المؤسسات وكوادرها والمتطوعون فيها، بما يحقق مستقبلاً مستداماً للعمل الإنساني كي يصل أثره الإيجابي إلى أكبر عدد من المستفيدين.
دور فعال
من جانبه، قال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، نائب رئيس مجلس الأمناء لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية: «تؤكد مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بأنها إحدى أيادي العطاء الإماراتية الممدودة في كل أرجاء العالم، وبأن ما قد يكون تحدياً للآخرين يشكل فرصة لها لتحقيق المزيد من الإنجازات والمساهمة البنّاءة في الارتقاء بنوعية الحياة وبناء مجتمعات تنعم بالاستقرار»، لافتاً سموه إلى أن «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية مارست دوراً إنسانياً وإغاثياً عالمياً فعّالاً في 2020، عبر إتاحة إمكاناتها ومواردها وخبراتها لتمكين العديد من المنظمات والهيئات الأممية لإيصال المساعدات الغذائية والطبية للمنكوبين أينما كانوا».
وشدد سموه بأن «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بكوادرها وأصولها وبرامجها ومشاريعها أحد أهم ممكنات العمل الإنساني والإغاثي والتنموي لدولة الإمارات إقليميا ودولياً».
وأشاد سموه بجهود جميع العاملين والمتطوعين في مختلف المؤسسات والمبادرات المنضوية تحت المؤسسة الأم، منوهاً بالأفكار المبتكرة والحلول النوعية التي طرحها مجلس الأمناء خلال الأسابيع الأولى من تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد وإعلانه وباءً عالمياً، ما أسهم في سرعة التعامل مع الأزمة الصحية العالمية والاستجابة بآليات غير تقليدية للوصول إلى ملايين المحتاجين حول العالم رغم الإجراءات الاحترازية والوقائية التي طبقتها معظم الدول.
عام استثنائي وصناعة رابحة
وقال محمد عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء، الأمين العام لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية: «عام 2020 كان استثنائياً بكل المقاييس، رافقه الكثير من التحديات بسبب جائحة كوفيد-19، لكن في المقابل كان هناك الكثير من الإبداع في صناعة الأمل، الصناعة الوحيدة التي لا تعرف الخسارة كما يؤكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم».
وأضاف: «رغم الإجراءات الوقائية والتحولات في أنماط التواصل والعمل الإنساني والمجتمعي، فإن مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية رسخت في عام 2020 دورها الريادي في مد جسور التضامن الإنساني في العالم ودعم المجتمعات الهشة وتقديم العون والمساعدة لملايين البشر».
ولفت القرقاوي إلى أن مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية تشكل رافعة أساسية من روافع العمل الإنساني والتنموي والإغاثي والمجتمعي في دولة الإمارات، ورؤيتها هي امتداد لرؤية منظومة العمل الإنساني المؤسسي الذي أرسته دولة الإمارات منذ تأسيسها، مؤكداً: أن الإمارات بتوجيهات قيادتها الرشيدة ستواصل مسيرتها في العمل الخيري والإنساني لإغاثة الملهوف، ومساندة المحتاج، وتلبية نداء الإنسانية.

تكريم كبار المتبرعين
شهدت الفعالية حضور رواد الأمل من كبار المساهمين والمتبرعين لحملة«100 مليون وجبة»، الأكبر في المنطقة لإطعام الطعام في رمضان 2021 في 30 دولة موزعة على أربع قارات في العالم العربي وآسيا وإفريقيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية، حيث كرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الجهات التي قدمت المساهمات الأبرز، مساهمةً بالتسريع في تحقيق الحملة أهدافها، متخطية هدفها بتأمين 100 مليون وجبة في الأيام العشرة الأولى من إطلاقها. وتشمل هذه الجهات: مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، وهيئة كهرباء ومياه دبي، وهيئة الطرق والمواصلات، وجمعية دار البر، ومجموعة الرستماني، ومصرف الإمارات الإسلامي، ومؤسسة الإمارات للاتصالات، والإمارات للمزادات، بالإضافة إلى الدكتور عبدالقادر السنكري وأبنائه.
وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قد أعلن عن إطلاق حملة«100 مليون وجبة»، قبل بداية شهر رمضان 2021، مؤكداً أن إطعام الطعام في شهر الصيام من أفضل ما يمكن أن يقدمه شعب الإمارات الكريم لإخوانه في الإنسانية، خصوصاً بعدما دفعت جائحة كوفيد-19 العديد من الشعوب لتحديات معيشية صعبة، داعياً الجميع إلى المساهمة في إرسال 100 مليون رسالة إنسانية في شهر الخير باسم دولة الإمارات لأنها كانت وما زالت وستبقى رائدة في عمل الخير.
حضور الاجتماع
حضر اجتماع مجلس أمناء المؤسسة والفعالية الخاصة بإطلاق تقرير الأعمال لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية 2020 كل من: ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة الدولة للتعاون الدولي رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي العطاء، وعوض صغير الكتبي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة نور دبي، ومحمد المر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، وعبدالله البسطي أمين عام المجلس التنفيذي لإمارة دبي، وسعيد محمد الطاير، رئيس مجلس أمناء مؤسسة سقيا الإمارات، ومطر محمد الطاير، رئيس مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، وداوود الهاجري، نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة بنك الإمارات للطعام، والدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني، العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح، ومنى غانم المري، أمين عام جائزة الصحافة العربية، والدكتورة رجاء عيسى القرق، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الجليلة، وإبراهيم محمد بوملحة، نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، وسعيد العطر، الأمين العام المُساعد لمؤسّسة مُبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالميّة، وجمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة.
الوصول إلى ملايين المستفيدين
خلال عام 2020، وعلى الرغم من العوائق الفنية واللوجستية والإدارية التي فرضتها جائحة كوفيد-19، فإن مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية نجحت في الوصول إلى عدد غير مسبوق من المستفيدين بالمقارنة مع السنوات السابقة. وقد تجاوز حجم إنفاق مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية على مختلف مبادراتها الإنسانية والخيرية والإغاثية والتنموية والمجتمعية، من خلال المؤسسات والمبادرات والمشاريع والبرامج التابعة لها، أكثر من 1.2 مليار درهم، وصل أثرها الإيجابي إلى 82 مليون إنسان في 83 دولة حول العالم، مقارنة مع 71 مليون شخص في عام 2019. وبلغ عدد موظفي مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية من مسؤولين وإداريين وفنيين وطواقم ميدانية 576 موظفاً في حين بلغ عدد المتطوعين 121,676 شخصاً في مختلف مشاريع وبرامج المؤسسة الإنسانية والتنموية.
وتنضوي تحت مظلة مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية 35 مؤسسة ومبادرة مؤسسية تنفذ مئات المشاريع والبرامج والحملات، ضمن خمسة محاور عمل رئيسية هي: المساعدات الإنسانية والإغاثية، والرعاية الصحية ومكافحة المرض، ونشر التعليم والمعرفة، وابتكار المستقبل والريادة، وتمكين المجتمعات.