تصاعد التنديد بانتهاكات النظام الإيراني لحقوق أهل السنة

19:35

2021-01-13

دبي - الشروق العربي - أعرب نشطاء إيرانيون عن تأييدهم لتصريحات زعيم أهل السُنة في إيران مولوي عبدالحميد، التي تحدث فيها عن انتهاك النظام لحقوق أهل السُنة، مؤكدين أن النظام الحاكم يمارس انتهاكات حقوقية تطال جميع فئات الشعب الإيراني.

وكان عبدالحميد، قد بعث أخيرا رسالة إلى المرشد الأعلى، علي خامنئي، تحدث فيها عن مشكلات وأزمات أهل السُّنة في البلاد، والنظر في حرمانهم من الوظائف العليا، والتضييق على أنشطتهم الدينية.

وقال عبد الحميد في رسالته إن ”أهل السُّنة في إيران لا يزالون يواجهون أزمات ومشكلات تتعلق بحقوق المواطنة، رغم مرور 42 عامًا على الثورة الإيرانية، وأن أهل السُّنة يشعرون أنهم مواطنون بدرجة أقل من بقية المواطنين الإيرانيين“.

وفي هذا الإطار، بعث عدد من النشطاء المدنيين والسياسيين الإيرانيين رسالة مشتركة لزعيم أهل السُنة، مولوي عبدالحميد، أعربوا فيها عن تضامنهم لتصريحاته بشأن انتهاك حقوق المواطنة لأهل السُنة.

وجاء في رسالة النشطاء الإيرانيين، أن ”الحقوق الدينية والإنسانية لجميع فئات الشعب الإيراني يتم انتهاكها بشدة، وتطال الجميع من الشيعة والسنة والمسيحيين واليهود وحتى الزردشتيين والبهائيين وبالطبع المعارضين للنظام“ وفق ما نقل موقع ”زيتون“ الإخباري.

وتأتي رسالة زعيم أهل السُنة لخامنئي في ظل تقارير تتهم النظام الإيراني بتعمد إهمال مناطق بعينها، وأبرزها التي تضم الأقلية السُّنية، مثل الأهواز بخوزستان وسيستان وبلوشستان، وذلك بهدف تصفية سكان هذه المنطقة في ظل امتلاكهم ثروات طبيعية كبيرة وأهمها النفط والغاز.