موريتانيا.. شرطة الجرائم الاقتصادية تستدعي الرئيس السابق للتحقيق معه

22:04

2020-09-27

دبي - الشروق العربي - استدعت السلطات الموريتانية المختصة، اليوم الأحد، الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، لاستكمال التحقيق معه حول شبهات فساد خلال توليه منصبه، بين الأعوام (2009 ـ 2019).

وقالت وسائل إعلام موريتانية محلية، إن شرطة الجرائم الاقتصادية ”استدعت ولد عبد العزيز لمواجهته بمسؤولين سابقين تولوا مناصب خلال فترة حكمه“. ولم يتضح إن كان ولد عبد العزيز قد حضر جلسة المواجهة بالفعل أم لا.

وفي كانون الثاني/يناير الماضي، شكل البرلمان الموريتاني لجنة للتحقيق بملفات فساد خلال حكم ولد عبد العزيز.

وتحقق اللجنة في أنشطة تخص صندوق العائدات النفطية، وبيع عقارات مملوكة للدولة، إضافة إلى الشركات الوطنية وصفقات بنية تحتية، وغيرها.

واستمعت اللجنة، خلال الأشهر الماضية، إلى مسؤولين بينهم وزراء سابقون في عهد ولد عبد العزيز.

وبحسب وسائل إعلام محلية قال أغلب من استمعت إليهم اللجنة من وزراء ومسؤولين سابقين إنهم كانوا ينفذون أوامر تلقوها مباشرة من الرئيس ولد عبد العزيز خلال تسييرهم للملفات التي تحقق فيها اللجنة.

وكانت الشرطة الموريتانية اعتقلت ولد عبد العزيز، في 17 آب/ أغسطس الماضي، فيما أصدرت النيابة العامة قرارًا بتمديد منعه من مغادرة العاصمة نواكشوط.