مليشيا عراقية تهدد السفارة الأمريكية بـ"الأسلحة الدقيقة"

20:13

2020-09-27

دبي - الشروق العربي - هددت مليشيا حركة النجباء، المدعومة من إيران الأحد، باستهداف السفارة الأمريكية في العاصمة العراقية بغداد، بما وصفتها بـ“الأسلحة الدقيقة“.

وقال الأمين العام للمليشيا، أكرم الكعبي في تغريدة له: ”ما زلنا ننتظر المواقف الرسمية من القوى جميعا بخصوص الثكنة العسكرية المنتهكة للسيادة العراقية، والتي وضعتها أميركا وسط بغداد باسم سفارة لتعيث في العراق فساداً وتخريباً“.

وأضاف الكعبي: ”للمقاومة موقفها إن سكت جميعهم، خصوصا أن الأسلحة الدقيقة دخلت الخدمة“.

وفي وقت سابق، أبدت مليشيا عصائب أهل الحق، بزعامة قيس الخزعلي، المدعوم من إيران، اعتراضها على تشكيل لجان للتحقيق في الجهات التي تستهدف السفارة الأمريكية في بغداد.

وقال الخزعلي في بيان: ”لا يوجد في العراق موضوع اسمه استهداف الهيئات الدبلوماسية والثقافية، إنما الموجود هو استهداف سفارة الولايات المتحدة الأمريكية، وهذا له أسبابه المعروفة، أما باقي الهيئات الدبلوماسية فهي تمارس عملها بشكل طبيعي دون أن يعتدي عليها أحد“.

وأضاف: ”هذه السفارة تابعة لدولة تحتل العراق، بعد أن رفضت الإدارة الأمريكية تطبيق قرار مجلس النواب والحكومة العراقية بسحب القوات، الصادر قبل أشهر“.

وتأتي مواقف المليشيات المدعومة من إيران، بعد دعوات لفتح تحقيق باستهداف السفارة الأمريكية في بغداد، في مقترح تقدم به زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الجمعة، وأيده كل من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي.

وجاء المقترح بعد بيانات صدرت، الجمعة، عن أطراف مختلفة بينها الحشد الشعبي الشيعي، وتحالف ”الفتح“ بزعامة هادي العامري المقرب من إيران، تبرأت فيها من الهجمات على المصالح والقوات الأجنبية في البلاد.

ومنذ أشهر تتعرض المنطقة الخضراء، التي تضم السفارة الأمريكية في بغداد إلى جانب القواعد العسكرية التي تستضيف قوات التحالف الدولي والأرتال التي تنقل معدات لوجستية تابعة للتحالف الدولي، إلى قصف صاروخي وهجمات بعبوات ناسفة من قبل جهات لا تزال مجهولة.