أردوغان: قد نعلق العلاقات مع الإمارات أو نسحب السفير من أبو ظبي

15:43

2020-08-14

دبي - الشروق العربي - قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، إن أنقرة قد تسحب سفيرها من أبو ظبي أو تعلق العلاقات الدبلوماسية مع الإمارات، ردا على اتفاق السلام الذي أبرمته مع إسرائيل.

 وأضاف أردوغان في تصريحات للصحفيين، عقب صلاة الجمعة: "طلبنا من وزير خارجيتنا بحث تعليق العلاقات الدبلوماسية مع أبو ظبي أو حتى سحب السفير التركي لأننا نقف مع الشعب الفلسطيني ولا يمكننا التخلي عن فلسطين"، لأنه "من غير الممكن تقبل الاتفاق بين إسرائيل والإمارات"، على حد قوله.

وقال أردوغان إن "التضامن بين إسرائيل وكل من مصر واليونان والخطوة المتخذة حيال فلسطين أمر غير مقبول".

وتمكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الخميس، من إحراز انتصار خاص للدبلوماسية الأمريكية في الشرق الأوسط قبل الانتخابات المقررة في الولايات المتحدة في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني، وذلك عندما ساعد في الوساطة في اتفاق بين حليفتيه إسرائيل والإمارات.

واتفقت دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل على تطبيع العلاقات الدبلوماسية. وقالت إسرائيل أيضا إنها ستعلق خطوة ضم مناطق في الضفة الغربية المحتلة التي كانت تعتزمها.

وبعد قليل من إبرام الاتفاق هاتفيا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، كتب ترامب على تويتر: ”انفراجة ضخمة“، وقال للصحفيين إنه يجري العمل على اتفاقات أخرى مماثلة في الشرق الأوسط.

وذكر بيان مشترك صدر عن الدول الثلاث إن الزعماء "اتفقوا على التطبيع الكامل للعلاقات بين إسرائيل والإمارات".

وأضاف البيان: "من شأن هذا الإنجاز الدبلوماسي التاريخي أن يعزز السلام في منطقة الشرق الأوسط، وهو شهادة على الدبلوماسية الجريئة والرؤية التي تحلى بها القادة الثلاثة، وعلى شجاعة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل لرسم مسار جديد يفتح المجال أمام إمكانيات كبيرة في المنطقة".

وأشار البيان إلى أن وفودا من إسرائيل والإمارات ستجتمع في الأسابيع المقبلة لتوقيع اتفاقات ثنائية في مجالات الاستثمار والسياحة ورحلات جوية مباشرة والأمن والاتصالات وملفات أخرى.

وأعربت السلطلة الفلسطينية عن رفضها للاتفاق، واصفة إياه بأنه خيانة للأقصى والقضية الفلسطينية برمتها. واستدعت السلطة سفيرها من الإمارات وطالبت بعقد قمتين عربية وإسلامية طارئتين لرفض هذا الاتفاق.