بوقادوم: القضية الليبية مسألة أمن قومي لتونس والجزائر

20:56

2020-07-13

دبي - الشروق العربي - قال وزير الخارجية الجزائري، صبري بوقادوم، اليوم الإثنين، إن القضية الليبية هي أمن قومي لكل من تونس والجزائر، مشيرا إلى أنه سجل بارتياح التطابق الكبير لموقف تونس والجزائر إزاء الأزمة في ليبيا، وعزمهما على العمل معا من أجل تجاوز الانسداد الحاصل حاليا.

جاء ذلك، خلال استقباله من قبل الرئيس التونسي، قيس سعيد، اليوم، بقصر قرطاج الرئاسي، حيث سلمه بوقادوم رسالة من نظيره الجزائري عبدالمجيد تبون، بحسب بيان صادر عن رئاسة الجمهورية التونسية.

ووفق البيان، شدد بوقادوم على أن القضية الليبية مسألة أمن وطني بالنسبة إلى البلدين، وأن المساهمة في معالجتها واجب يقتضيه المصير المشترك وحسن الجوار“.

وأضاف البيان الرئاسي، أن ”اللقاء شكل مناسبة للتطرق إلى الوضع في المنطقة، وخاصة في الشقيقة ليبيا، ولتجديد التأكيد على أهمية مواصلة التنسيق الموجود بين تونس والجزائر، على جميع المستويات؛ من أجل مساعدة الأشقاء الليبيين على تجاوز المحنة التي تمر بها بلادهم، عبر وقف إطلاق النار والعودة إلى طاولة الحوار“.

وتأتي زيارة صبري بوقادوم إلى تونس، على وقع تصريحات للرئيسين التونسي والجزائري، ألمحا فيها مؤخرا، إلى أن شرعية حكومة الوفاق في ليبيا قد انتهت، ما شكل تحولا لافتا في الموقفين التونسي والجزائري، يؤشر بحسب مراقبين، إلى بداية تطابق مواقف دول الجوار الليبي، لا سيما أنها جاءت بعد موقف مماثل للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، في الآونة الأخيرة.