نجاة قائد الجيش الصومالي من تفجير انتحاري

20:20

2020-07-13

دبي - الشروق العربي - قال متحدث باسم الجيش الصومالي وخدمة إسعاف، إن قائد الجيش يوسف راجي نجا من الموت، وذلك بعد أن قاد انتحاري سيارة محملة بالمتفجرات صوب قافلة عسكرية في العاصمة مقديشو، بينما أسفر التفجير عن مقتل مدني.

وأعلنت حركة الشباب الصومالية المتشددة المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال العقيد عبدي قاني علي، المتحدث باسم الجيش: إن ”الجنرال يوسف راجي كان في رتل قرب المستشفى العسكري في منطقة هودان في العاصمة مقديشو عندما وقع الانفجار“.

وأضاف: ”فتح حرس القائد النار على سيارة الانتحاري الملغومة لدى محاولتها مسرعة الاصطدام بالرتل. حيث قُتل الانتحاري بالرصاص وانفجرت سيارته الملغومة، ونجا الجنرال يوسف راجي وحراسه دون وقوع إصابات“.

وقالت خدمة أمين للإسعاف، إنها نقلت جثة مدني من الموقع.

وقال عبد العزيز أبو مصعب، المتحدث باسم العمليات العسكرية لحركة الشباب في بيان: ”نفذنا عملية استشهادية في مقديشو، والهدف كان رتلا عسكريا يرافق قادة كبارا من المرتدين“.

وتقاتل حركة الشباب منذ 2008 للإطاحة بالحكومة المركزية في الصومال وحكم البلاد، وفقا لتفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.