الخييلي: إطلاق 70 مبادرة في القطاع الاجتماعي بالدولة

12:34

2020-06-29

دبي - الشروق العربي - أكد الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع، أن القطاع الاجتماعي في الدولة أطلق بالتزامن مع محاربة انتشار فيروس كورونا 70 مبادرة اجتماعية لدعم فئات مختلفة، مشيراً إلى أهمية دعم فئة أصحاب الهمم ودمجهم مجتمعياً وتغيير أي نظرة سلبية تجاههم.
جاء ذلك خلال حضوره، إطلاق مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، الدفعة الثانية لبرنامج الدبلوم المهني لتأهيل مدربين في مجال تعليم وتدريب أصحاب الهمم، بالتعاون مع أكاديمية الإمارات التابعة لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، حيث تضم الدفعة الثانية 21 متدرباً من الكوادر الوطنية، وجرى توظيفهم في وظيفة مساعد مدرب لتدريب وتأهيل أصحاب الهمم.
وأضاف: نؤمن بمهارات أبنائنا من ذوي الهمم، ونسعى دائماً لدعمهم في شتى المجالات، عبر تأهيلهم وتدريبهم من خلال استقطاب أفضل الكوادر المتخصصة، ومع الإعلان عن الدفعة الثانية لبرنامج دبلوم في التربية الخاصة والتدريب المهني، نؤكد أن هذه البرامج والمشاريع ستسهم في خلق مجتمع دامج وممكن لأصحاب الهمم.
وأوضحت مؤسسة زايد العليا أن المتدربين يتم منحهم شهادات معتمدة من الهيئة الوطنية للمؤهلات، ويمتد البرنامج على مدى عامين يتلقى خلالها المتدرب 1500 ساعة تدريبية، تعزيزاً لجهود المؤسسة في تأهيل مواطنين في مختلف المجالات التخصيصية.
وقال عبد الله الحميدان، الأمين العام لمؤسسة زايد العليا: البرنامج يأتي تنفيذاً بإشراف توجيهات من سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة المؤسسّة، مشيراً في هذا الإطار إلى النجاح الذي تحقق من خلال العديد من برامج التعاون بين مؤسسة زايد العليا وأكاديمية الإمارات في وقت سابق لمصلحة عدد من الموظفين من أصحاب الهمم.
ورداً على سؤال ل «الخليج»، أكد الحميدان أن التدريب في الدبلوم المهني يؤهل المتدربين للتعامل مع الإعاقات الذهنية كافة، ودعمها من أجل دمجهم مجتمعياً، مشيراً إلى أن متطلبات الالتحاق بهذا الدبلوم المهني هو الحصول على شهادة الثانوية العامة، أو الرغبة في دراسته من قبل الخريجين، ولا سيما الباحثين عن وظائف، مضيفاً قوله: نحن في حاجة إلى كوادر مدربة ومؤهلة، بما فيه الكفاية لمساعدة المؤسسّة في تحقيق رؤيتها لتمكين الفئات المشمولة برعايتها، ليصبحوا أفراداً فاعلين في المجتمع.
ومن ناحيته، قال الدكتور عبد الله الكوافي أبو نعمة، الرئيس التنفيذي لأكاديمية الإمارات: مساقات الدبلوم تتضمن مواد عن الأمن الصحي، ودعم أصحاب الهمم في أوقات الأزمات والكوارث، مؤكداً أن المبادرات الاستراتيجية والاستشارات الإدارية والأنشطة البحثية التي تقدمها الأكاديمية تدعم البرامج المطروحة، وتوفر منظومة متكاملة من التدريب والتأهيل المهني والوظيفي.