رانيا فريد شوقي تعلن شفاء شقيقتها من فيروس كورونا

01:38

2020-06-29

دبي - الشروق العربي - أعلنت الفنانة المصرية رانيا فريد شوقى شفاء شقيقتها المخرجة عبير فريد شوقى، من فيروس "كورونا"، الذي أصيبت به مؤخرا، وذلك بعد مخالطتها لأحد الأشخاص المصابين.

رانيا كتبت، عبر حسابها الشخصى بموقع "الفيس بوك"، صور جديدة تجمعها بشقيقتها، وأرفقتها بتعليق قالت فيه: "إحنا ملتزمين أهو.. أختى حبيبة قلبى ربنا ما يحرمنى منك أبدًا.. لك الحمد والشكر يارب على شفائها وربنا يشفى كل مريض".

وكانت الفنانة رانيا فريد شوقي قد أعلنت من قبل إصابة شقيقتها عبير بفيروس "كورونا"، وذلك بعد أن ذهبت لمقابلة أحد الأشخاص في لقاء عمل، وانتقلت العدوى منه لها، حيث ذهبت وأجرت التحاليل وطلعت النتيجة إيجابية.

رانيا قالت، في تصريحات صحفية: "تفاجأنا بارتفاع شديد في درجة حرارة عبير، والتي تخطت الـ38 مئوية، وقررنا القيام بإجراء تحاليل الـPCR، وبعد التأكد من صحة إصابتها بالفيروس تم عزلها في المنزل".

وأضافت: "تم عزل عبير بمفردها داخل المنزل فور وصول التحاليل وإيجابيتها، ونتعامل معها بحرص شديد ونقدم الرعاية اللازمة لها من داخل المنزل".

ومن جانبها كشفت عبير كيفية إصابتها بالفيروس، حيث قالت: "رحت ميعاد شغل يوم الخميس الراجل مد ايده يسلم اتكسفت فسلمت عليه بعدين قلت عيب أطلع المطهر قدامه.. الذوق ودانى فى داهية.. كورونا كورونا الحمد لله".

عبير أوضحت، في مداخلة هاتفية ببرنامج "التاسعة" على القناة الأولى المصرية، أنها خرجت من المنزل يوم الخميس الماضي، وبدأ ظهور الأعراض عليها يوم السبت الذي يليه، بدءا من الصداع ثم ارتفاع درجة الحرارة وآلام بالجسم وفقدان حاستي التذوق والشم، والسعال المستمر.

وأضافت أن الطبيب وصف لها بروتوكول العلاج الذي أعلنته وزارة الصحة، لكن لم تجد أي من الأدوية التي وصفها الطبيب في الصيدليات، قائلة: "ملقتش ولا دوا من بروتوكول العلاج موجود في الصيدليات.. طب أجيبهم منين؟!.. قالولي على أبليكششن صحة مصر.. عملت ده لكن محدش تواصل معايا.. كتبت على الفيس بوك إني محتاجة أدوية كذا.. في ناس ردت وقالوا هيجبوهم ومحدش جاب حاجة.. فابتديت الجأ للسوق السودا اللي الأسعار فيها أضعاف.. طب الناس العادية اللي متعرفش سوق سودا ولا معاهم فلوس يجيبوا منين؟!".

كما كشفت عن تعرضها للإهانة من أحد الصيادلة، موضحة أنها تعاني من حساسية الصدر وكانت بحاجة للعلاج، فالتزمت بكل الإجراءات الوقائية من ارتداء الكمامة والقفاز والحفاظ على المسافات، وتوجهت لإحدى الصيدليات لشراء علاج حساسية الصدر، موضحة أنها وقفت على مسافة بعيدة وأخبرت الصيدلي أنها مصابة بفيروس كورونا، حتى يأخذ احتياطاته أيضا، فما كان منه إلا أن انفعل وعاملها معاملة سيئة للغاية.