تقرير: مئات المهاجرين التونسيين يواجهون الترحيل القسري من أوروبا

19:22

2020-02-13

دبي - الشروق العربي - أفاد تقرير تونسي، اليوم الخميس، بأن المئات من المهاجرين التونسيين محتجزون في ظروف إنسانية صعبة، ومهددون بالترحيل القسري من إسبانيا وإيطاليا.

وكشف التقرير الذي نشرته صحيفة ”الأخبار“ التونسية في عددها الصادر اليوم الخميس، أنّ ”مئات المهاجرين التونسيين يقبعون في خيام بلاستيكية، في ظل غياب الخدمات الأساسية التي تحفظ كرامة النفس البشرية“.

واتهم التقرير السلطات الإسبانية والإيطالية، بالإمعان في ممارسة العنف النفسي والمعنوي ضد المهاجرين التونسيين، وممارسة ما وصفه بـ ”العقاب الجماعي“ ضدهم؛ ما دفعهم إلى الاحتجاج بأشكال قد تشكل خطرا على حياتهم، وفق التقرير ذاته.

ابتزاز الحكومة التونسية

ونقل التقرير عن ”المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية“ قوله، إن ”السلطات الإسبانية تستعمل المهاجرين ورقة ضغط ومساومة ضد الحكومة التونسية، لفرض اتفاقية مجحفة تنتهك حقوق المهاجرين، وتكون غطاء للترحيل القسري“.

وأضاف أن العشرات من المهاجرين اضطروا إلى الدخول في إضراب عن الطعام للمطالبة بإطلاق سراحهم وتمكينهم من حرية التنقل وتسوية وضعيتهم، معبرين عن رفضهم لكل المحاولات الرامية إلى ترحيلهم قسريا.

وأفاد بأن هناك زهاء 500 تونسي محتجزين في كل من إسبانيا و إيطاليا، لافتا إلى أنه ”يوجد من بينهم 12 عائلة بالإضافة إلى عدد من الأطفال، محتجزون في مخيمات وسط اكتظاظ رهيب“.

وتابع التقرير أن أوضاع التونسيين غير النظاميين في إيطاليا لا تختلف كثيرا عن إسبانيا، حيث يعاني مئات التونسيين من ظروف إقامة صعبة، بالإضافة إلى التهديد بترحيلهم قسريا، بل بلغ الأمر إلى الشروع في ترحيلهم عبر رحلات أسبوعية.

وندد المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، في وقت سابق، بما اعتبره تناميا في سياسة الكراهية والعدوانية ضد المهاجرين التونسيين من قبل ”اليمين المتطرف“ في إيطاليا، بعدما أقدم وزير الداخلية الإيطالي الأسبق، وزعيم حزب الرابطة، ماتيو سالفيني، على إهانة مهاجر تونسي مقيم ببولونيا الإيطالية.