حمدان بن محمد: ترسيخ دعائم الابتكار ضرورة للارتقاء بالعمل الحكومي

14:20

2020-02-13

دبي - الشروق العربي - أكد سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، أهمية ترسيخ وإرساء دعائم الابتكار والتميز والتحوّل الذكي، ضمن منظومة العمل الحكومي؛ لضمان الارتقاء بالخدمات الحكومية إلى مستويات غير مسبوقة، ترجمةً لرؤية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، برفع جودة الحياة، وجعل دبي المدينة الأفضل والأذكى والأسعد في العالم.
وأشاد سموّه، بالمبادرات الحكومية السبّاقة والمبدعة التي تعكس المستوى الريادي الذي وصلت إليه حكومة دبي، في تحقيق رضا المتعاملين، وتعزيز رفاهية المجتمع، كونهما أولوية قصوى في دولة الإمارات.

جاء ذلك خلال تسليم سموّه «راية برنامج حمدان بن محمد للحكومة الذكية 2019» ل«دائرة التنمية الاقتصادية» بدبي؛ كونها الجهة الحكومية الفائزة بأفضل مبادرة حكومية، ضمن البرنامج عن مبادرة «الرخصة الفورية»، خلال حفل «ملتقى حمدان 2019» الذي نظمه، أمس، مركز «نموذج دبي» التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي.
وأعرب سموّ الشيخ حمدان بن محمد، عن سعادته بدخول الهيئات الحكومية حقبة جديدة من التميّز والريادة، مع تطبيق أفكار إبداعية وتقنيات مبتكرة، تدعم مسيرة التنمية، وتعزز القدرة على صنع المستقبل الذي تصبو إليه القيادة الرشيدة، مؤكّداً أنّ عملية التطوير متواصلة؛ لتعزيز قدرات العمل الحكومي، لتقديم خدمات متميزة تفوق توقعات المتعاملين. وأضاف: نؤكد ضرورة دعم أفكار الشباب؛ كونها ركيزة لرسم ملامح المستقبل، ونجدد الالتزام بمواصلة دعم وتطوير وتسخير الطاقات الشابة في تصميم الخدمات الحكومية. ونثمّن أفكار الشباب التي قدّمت ضمن «بطولة بناة المدينة الشباب». شباب الإمارات هم ثروتها الحقيقية، والعمل معهم ضرورة للوصول للأفضل عالمياً في كل المجالات».
وتوجّه سموّه، بالتهنئة إلى المبادرة الحكومية الفائزة التي تضع معايير جديدة للتميز والابتكار في العمل الحكومي، معرباً عن تثمينه للجهات الحكومية الرائدة التي تواصل التزامها المطلق بنهج السعادة والإيجابية، والشفافية وروح الفريق الواحد لإسعاد المتعاملين.
وأضاف: «نثمن المشاركة الفاعلة من المجتمع الذي يمثل شريكاً حقيقياً في تطوير الخدمات الحكومية، بما يلبي احتياجات المستقبل».


الرخصة الفورية


واختيرت مبادرة «الرخصة الفورية» أفضل مبادرة حكومية؛ بناء على نتائج تصويت المتعاملين، وتقييم لجنة لقاء المتعاملين، ولجنة الخبراء الدوليين، بعد منافسة قوية بين 9 مبادرات قدمتها 8 جهات حكومية.
وشملت المبادرات المرشحة للدورة الحالية «الجريمة الإلكترونية» من «القيادة العامة لشرطة دبي»؛ و«نول بلس»؛ و«تك تاكسي» من «هيئة الطرق والمواصلات»، و«الاتصال المرئي» من «محاكم دبي»، و«الاستجابة الذكية (مياه)» من «هيئة كهرباء ومياه دبي»، و«نظام ملاك» من «دائرة الأراضي والأملاك»، و«نظام ترخيص الأفراد» من «هيئة الصحة بدبي»، و«الرخصة الفورية» من «اقتصادية دبي»، و«المنسق» من «جمارك دبي».
«بناة المدينة الشباب».. استشراف المستقبل
ولفئة الخدمات الحكومية المستقبلية، كرّم سموّ الشيخ حمدان بن محمد، فريق مدرسة دبي الوطنية عن «برنامج الاستدامة»، وهو برنامج مكافآت لتشجيع أفراد المجتمع، على ممارسة سلوكات إيجابية، باستخدام الأماكن المخصصة، وفرز النفايات بحسب نوعها؛ بهدف إعادة تدويرها بنظام مكافآت خاص.
وضمن فئة تحسين الخدمات الحكومية، فازت فكرة «ملتقى الرياضيين»؛ لتحسين خدمة طلب «حجز مرافق/خدمات النادي» التابعة لبلدية دبي؛ حيث قدم فريق من مدرسة «ولينغتون إنترناشيونال» (GEMS) فكرة منصة هدفها تشجيع الشباب على ممارسة مختلف الرياضات في الإمارة؛ حيث سيتمكنون من حجز الملاعب التابعة لبلدية دبي، ومعرفة أهم أماكن وجود المرافق الرياضية وغيرها. وحضور المباريات في الملاعب المتاحة للحجز.
وحاز فريق من مدرسة «راشد بن سعيد للتعليم الثانوي - بنين» في حتا، تكريماً خاصاً عن فكرتهم «الشركة الافتراضية»؛ لتحسين خدمة «التدريب والتطوير» التابعة لدائرة التنمية الاقتصادية؛ حيث اقترح الشباب فكرة بأن يُستبدل بالورش والحضور الشخصي للدورات التدريبية، نظام شركات افتراضية يتيح الفرصة للمستثمرين الجدد لفتح شركات افتراضية والتدريب بشكل عملي؛ لاكتساب الخبرات اللازمة. وقد حصل كل فريق فائز على جائزة مقدارها 30 ألف درهم.
وخلال دورتها الثانية، شهدت «بطولة بناة المدينة الشباب» التي تستهدف طلبة المدارس بأعمار 11 إلى 18عاماً تفاعلاً كبيراً من الشباب الذين تجاوز عددهم 3 آلاف طالب وطالبة من 72 مدرسة في إمارة دبي. وقد قدم الشباب أفكاراً؛ لتحسين 24 خدمة حكومية، اختيرت لهذا العام، ضمن فئة تحسين الخدمات الحكومية، فضلاً عن الأفكار التي تسلّمتها في فئة الخدمات الحكومية المستقبلية. وقد نظمت نحو 50 ورشة في مراكز تقديم الخدمة، ومقر «بناة المدينة» للتعريف بالخدمات الحكومية، وتجربة الخدمات من الشباب، والالتقاء بموظفي الصف الأمامي، والمعنيين بتقديم الخدمات. لفهم أشمل للخدمات، ودفع عجلة التعاون بين الشباب والجهات الحكومية.
وجاء اختيار الفائزين في البطولة، بعد تقييم لجنة التحكيم التي قيّمت كل الأفكار، بناء على 4 معايير رئيسية؛ هي: الاستدامة، والجدوى، والابتكار، والأثر.


كفاءات شابة


ثمّن عبدالله البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي، الجهود السبّاقة التي تبذلها الجهات الحكومية؛ لتعزيز التكامل وترسيخ نهج العمل الجماعي؛ للارتقاء بجودة الخدمات، تماشياً مع رؤية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وتأكيده أنّ الوظيفة الأساسية لأي حكومة هي إسعاد شعبها وتحقيق طموحاته، وعملاً بالتوجيهات المستمرة لسموّ الشيخ حمدان بن محمد، بضرورة الارتقاء بعناصر منظومة العمل الحكومي؛ لترسيخ ريادة الإمارة وتنافسيتها عالمياً، في تقديم خدمات حكومية سباقة ومبتكرة. وأضاف: «يواصل «ملتقى حمدان» تكريم الإنجازات النوعية لنخبة الجهات الحكومية التي تمضي قدماً على درب التميز في تسهيل الإجراءات، وتقليص الجهد والوقت اللازم، للوصول إلى خدمات متكاملة تحقق السعادة والرفاهية والرخاء للمواطنين والمقيمين في دبي. ونفخر بما حققته الجهات المشاركة والفائزة من تقدم لافت في تعزيز استدامة الخدمات وكفاءتها وشموليتها».


راية حمدان.. معايير عالمية


وقد راجعت لجنة رفيعة العروض وقيّمتها وضمت: خلفان بلهول، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، ومريم بن ثنية، عضو المجلس الوطني الاتحادي، وأحمد مفتاح، مدير إدارة الحسابات العامة في دائرة المالية بحكومة دبي، وفاطمة الجاسم، أول إماراتية معتمدة في تسهيلات ذوي الإعاقة، والتنمية الدامجة.
واختارت الجهة الفائزة ب«راية برنامج حمدان بن محمد للحكومة الذكية 2019»، استناداً إلى مجموعة من المعايير المحددة؛ لقياس مستوى الكفاءة والفاعلية والاستدامة والالتزام بنهج الحكومة الذكية.
وتقدّمت إيمان السويدي، مديرة «أول مركز نموذج دبي»، بالتهنئة لدائرة التنمية الاقتصادية؛ لحصولها على الراية. مؤكدة أنها «أسهمت في رفع كفاءة الخدمات في حكومة دبي، وحققت تجربة أفضل للمتعاملين، فضلاً عن زيادة إنتاجية الموظفين، وقيست الإنتاجية وتبين أن هناك تزايداً مرتفعاً سنوياً. وأوضحت: إن الجديد هذا العام، إشراك المتعاملين في عملية التحكيم على الخدمة؛ عبر الحصول على آراء المستفيدين من الخدمات المشاركة في الجائزة، وهذا منح الجائزة صدقية أكبر.
وقالت: شاركت 32 جهة حكومية في الجائزة، وتم تصفية 9 جهات بناء على اللجنة الدولية، وسنوياً هناك تطوير في المعايير، وتحديث في البرنامج.


أصحاب الهمم في لجنة التحكيم


فاطمة الجاسم، عضو المجلس الاستشاري لتمكين أصحاب الهمم على المستوى الاتحادي، وعضو في لجنة التحكيم للراية في هذا العام، قالت: تجربتي في اللجنة كانت ثرية ورائعة، ونبارك للجهة الفائزة. وقالت: أضافت التجربة لي الكثير، كوني من الشباب، فمن الرائع تقديم وجهة نظر الشباب من المنظور الشبابي بالخدمات الحكومية، ومن منظور أصحاب الهمم، وتدربت على آلية تطوير الخدمات، واطلعت على الخطط المستقبلية، وتم اختياري بناء على دوري في المجلس الاستشاري لتمكين أصحاب الهمم.


تسليم الراية لمدة عام


تُسلم راية البرنامج لمدة عام كامل؛ بحيث ترفع أمام المبنى الرئيسي للجهة، وحصل على الراية خلال الأعوام السابقة «هيئة الطرق والمواصلات» عن مبادرة «المترو السريع»، و«تراخيص» عن مبادرة «الشامل»، و«دائرة السياحة والتسويق التجاري» عن نظام «التذاكر الإلكترونية»، و«هيئة الطرق والمواصلات» عن مبادرة «المظلات الذكية»، و«بلدية دبي» عن مبادرة «منتجي»، وتحمل «شرطة دبي» الراية الحالية عن مبادرة «مركز الشرطة الذكي».