حملة أمريكية لتصنيف حزب الله منظمة إرهابية في الاتحاد الأوروبي

15:27

2020-01-22

دبي - الشروق العربي - يقود السفير الأمريكي لدى ألمانيا، ريتشارد غرينل، حملة في مقرات الاتحاد الأوروبي ببروكسل، لدفع التكتل لحظر مليشيا حزب الله اللبناني بالكامل، وتصنيفها "منظمة إرهابية". 

وأكد السفير الأمريكي في برلين أن حظر حزب الله "يحرمه من شبكات التمويل والتجنيد"، ويمنع انتقال العنف لأوروبا.

ووفق صحيفة "بيلد" الألمانية، فإن غرينل يقود حملة في الاتحاد الأوروبي ضد حزب الله، وعقد اجتماعات اليوم الأربعاء مع مسؤولين وبرلمانيين أوروبيين حول حظر المليشيا اللبنانية.

فيما ذكر غرينل المعروف في ألمانيا بقربه من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في مقال نشرته مجلة "بولتيكو" الأمريكية الأربعاء، أنه "من الخطأ أن يواصل الاتحاد الأوروبي التمييز بشكل مصطنع بين الجناحين العسكري والسياسي لحزب الله".

وأضاف: "الحقائق تدحض موقف الاتحاد الأوروبي؛ فحزب الله يعمل لصالح النظام الإيراني وليس الشعب اللبناني الذي يواصل الاحتجاج ضد نفوذ طهران في بلاده منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي".

ومضى قائلا: "كما أن حزب الله أسهم في مقتل أكثر من 400 ألف شخص في سوريا، ويواصل القتال من أجل تدمير إسرائيل، بل أنه خطط ونفذ هجمات إرهابية على الأراضي الأوروبية".

ولفت السفير الأمريكي إلى أن بروكسل لن تحرم بأي حال من الأحوال من قناة سياسية مفتوحة مع الحكومة اللبنانية إذا صنفت حزب الله منظمة إرهابية.

وأوضح أن هولندا والمملكة المتحدة وكندا والولايات المتحدة حافظت على علاقات جيدة مع لبنان، على الرغم من تصنيفها حزب الله منظمة إرهابية.

وزاد: "هذا لم يضر بالعلاقات الأمريكية اللبنانية، لكنه أتاح لواشنطن تحطيم الشبكات الإجرامية الدولية التي تمول دعم حزب الله لنظام بشار الأسد، والحرس الثوري في إيران".

وشدد على أن الأمر برمته يتعلق بحرمان حزب الله من شبكات التجنيد وجمع الأموال في أوروبا التي يحتاجها للبقاء على قيد الحياة.

غرينل قال أيضا في مقاله الذي نشرته (بولتيكو) إن "الولايات المتحدة مصممة على وقف انتشار إرهاب حزب الله، لكننا لا نستطيع احتواء هذا التهديد بمفردنا"، مضيفا "الولايات المتحدة تحتاج دعم حلفائها الأوروبيين".

وبحسب السفير الأمريكي فإن "منع انتقال العنف وعدم الاستقرار إلى أوروبا، عليه السير على خطى البرلمان الألماني ويصنف حزب الله منظمة إرهابية".

بدورها، لفتت صحيفة "بيلد" إلى أن غرينل اجتمع بالفعل مع أعضاء بالبرلمان الأوروبي صباح الأربعاء، وتناقش معهم حول حظر حزب الله بشكل كامل.

وديسمبر/كانون الأول الماضي، أصدر البرلمان الألماني بأغلبية كبيرة، توصية غير ملزمة للحكومة بحظر حزب الله بشكل كامل، وتصنيفه منظمة إرهابية، لكن الأخيرة لم تتخذ خطوات بعد في هذا الإطار.

ووفق تحقيقات وتقارير صحفية، يستغل حزب الله أوروبا، وخاصة ألمانيا، في تجنيد أتباع جدد، وجمع الأموال من عمليات غسيل أموال واتجار بالمخدرات.

وتصنف هولندا وبريطانيا والولايات المتحدة وكندا حزب الله منظمة إرهابية، فيما يفصل الاتحاد الأوروبي منذ يوليو/تموز 2013، بين جناحيه السياسي والعسكري، حيث يصنف الأخير إرهابيا ويحظره، لكن لا يصف الجناح الأول بالوصف نفسه، بداعي الحفاظ على قنوات اتصال مع حكومة لبنان الذي يعد الحزب جزءا منها.