قرقاش: زيارة تميم إلى واشنطن جاءت بعكس المرجو منها

16:44

2019-07-13

دبي - الشروق العربي - أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية، الدكتور أنور بن محمد قرقاش، أمس الجمعة، أن زيارة أمير قطر إلى واشنطن «جاءت بعكس المرجو منها».

وقال قرقاش في تغريدة على حسابه بموقع «تويتر»: إن «زيارة الشيخ تميم إلى واشنطن، جاءت بعكس المرجو منها، فالانسلاخ عن المحيط مكلف، وشعار السيادة لا يحفظه هدر السيادة. حقائق لن تغطيها مبالغات إعلامية أو استثمارية أو انفاق سخي على القواعد».

وشدد قرقاش، على أن «سياسة الأب بلعبها على التناقضات سقطت والابن يدفع الثمن مادياً ومعنوياً».

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكد أنه تم توسيع قاعدة العديد العسكرية بأموال الشعب القطري معبراً عن فخره بنجاح بلاده في تطوير القاعدة دون تحمل التكاليف المالية.

من جانبه، قال الناشط الحقوقي القطري جابر بن كحلة المري، في تغريدة له عبر «تويتر»: لقد فرط تميم في كرامة قطر والقطريين أمام العالم أثناء لقاء ترامب، والكرامة هي الرفعة وعزة النفس والكبرياء، وهي الابتعاد عن كل ما يكسر النفس ويهينها، وتقديرها واحترامها أمام الآخرين.وتابع المري: يجب عدم التقليل من شأن الكرامة فهي أغلى ما يمتلكه الإنسان.

في سياق متصل، قال إعلاميون وكتاب سياسيون عرب لصحيفة «اليوم» السعودية: إن الزيارة هي انبطاح جديد للنظام القطري في محاولة لكسب الود الأمريكي بعد سقوط حلفائه «مثلث الشر» المتمثل في تركيا وإيران وتنظيم الإخوان؛ ما دفعه إلى الارتماء في أحضان الرئيس دونالد ترامب، ومنحه المليارات وتقديم فروض الطاعة.وأكد أحمد ناجي قمحة، المحلل السياسي، أن الزيارة، كانت مذلة بمعنى الكلمة، مشيراً إلى أن نظام الدوحة لا يعرف أي معنى للأمن القومي العربي أو الخليجي.

بدوره، قال الإعلامي المصري نشأت الديهي: ما حدث لتميم بن حمد في واشنطن أظهر إذلالا ليس بعده مهانة، ونال من الجميع سخرية شديدة غير مسبوقة من انكسار وخنوع وهو وضع لم نشاهده من أي رئيس دولة على مستوى العالم.

 

كلمات دلالية