الاربعاء, 17 أكتوبر 2018, 19:17 مساءً
شريط الاخبار
بحث
إذاعة فرنسية: السراج يفاقم أزمة ليبيا بوزراء ينتمون لتنظيمات إرهابية
آخر تحديث:
11/10/2018 [ 14:57 ]
إذاعة فرنسية: السراج يفاقم أزمة ليبيا بوزراء ينتمون لتنظيمات إرهابية

دبي-الشروق العربي-اعتبرت إذاعة "آر.إف.إي" الفرنسية أن التعديل الوزاري الذي أجراه رئيس حكومة الوفاق الليبي فايز السراج، واختار فيه شخصيات تنتمي لتنظيمات إرهابية، ومتورطة في أعمال إجرامية، يعزز من الانقسامات الداخلية ويفاقم من الأزمة الليبية، في ظل توترات تشهدها البلاد بسبب الميليشيات المتصارعة.

وأشارت الإذاعة الفرنسية إلى أن التعديل الوزاري يعزز من الصراعات داخل المجلس الرئاسي نفسه، لاختياره شخصيات مثيرة للجدل لوزارات مفصلية في الدولة، ما تسبب في خلافات ستسهم في تفاقم الأزمة، كما اعتبرته الإذاعة قرارا متفردا له عواقب وخيمة.

وأصدر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، فايز السراج، الأحد الماضي، قرارا بتعيين قائد مليشيا مسلحة في مصراتة عضو مجلس النواب الليبي المقاطع فتحي باشاغا، وزيرا للداخلية في حكومة الوفاق الوطني خلفا للعميد عبدالسلام عاشور.

ولاسترضاء جماعة الإخوان الإرهابية في ليبيا، قرر السراج تعيين الإخواني علي العيساوي، المتورط الرئيسي في حادثة مقتل وزير الداخلية الليبي الأسبق عبدالفتاح يونس التي تمت عام 2011 خلال فترة الانفلات الأمني، وزيرا للاقتصاد والصناعة في حكومة الوفاق.

وأكدت الإذاعة الفرنسية أن "هذه التعيينات تمثل فصلا جديدا في تحدي السراج للشارع الليبي بتقربه وموالاته للمليشيات المسلحة؛ وتنظيم الإخوان الإرهابي منذ توليه رئاسة حكومة الوفاق".

وأوضحت أن "تسميته عبد العزيز العيسوي وزيرا للاقتصاد والصناعة، يثير احتقان الغالبية العظمى من الليبيين، خاصة القبيلة التي ينحدر منها يونس التي نددت بتعيين الوزير"، وفقاً للإذاعة.

وتدعم جماعة الإخوان في ليبيا الإخواني علي العيساوي للسيطرة على الاقتصاد الليبي ومحاولة الهيمنة على مقدرات الشعب الليبي، فضلا عن تحركات الجماعة في السيطرة على المناصب المؤثرة في مصرف ليبيا المركزي في طرابلس.

من جانبه، اتهم نجل الجنرال يونس، المجلس الرئاسي، بأنه "شريك في جريمة اغتيال والده بعد تعيينه قاتل والده وزيرا"، بحسب ما نقلت الإذاعة الفرنسية.

ونددت لجنة الدفاع والأمن القومي في "البرلمان الليبي" في طبرق، بتعيين العيساوي القيادي الإخواني المنتمي للتنظيم الإرهابي.

وأشارت الإذاعة الفرنسية إلى أن من بين الشخصيات التي أثارت انقساما على تعيينها، فتحي باشاغا، قائد إحدى الميليشيات في مصراته التابعة لميلشيا "فجر ليبيا" التي تشن عمليات إرهابية في العاصمة طرابلس.

وأوضحت "آر.إف.إي" أنه وفقاً للمراقبين للشأن الليبي، فإن حكومة السراج متهمة بالتصرف بمفردها، وهو ما يتنافى مع الاتفاق السياسي الليبي المبرم، الأمر الذي يفاقم الانقسامات القائمة، ويطيل من أمد الأزمة الليبية.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
أثارت كلمة رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم في جنيف، التي ركز فيها على فضح الممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، غضب الوفد الإسرائيلي الذي حاول الضغط لمقاطعتها، دون جدوى. جاء ذلك خلال انعقاد الدورة الـ 139 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي، الاثنين، في جنيف. وأثناء كلمة الغانم، أبدى أعضاء الوفد الإسرائيلي امتعاضهم، ولم يكتفوا بذلك، بل وقفوا، ثم نزلوا إلى منصة الرئاسة حيث كانت تجلس رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي غابرييلا بارون، وأمين عام الاتحاد مارتن شونغ كونغ، وأبدوا اعتراضهم على ما جاء في كلمة الغانم، لكن لم يتم إعارتهم أي اهتمام حتى أنهى رئيس مجلس الأمة الكويتي حديثه، بحسب وسائل إعلام عالمية ومحلية. واعتبر الغانم تصديق الكنيست الإسرائيلي على قانون يهودية الدولة تحديا لقرارات مجلس الأمن، الذي يعتبر شرقي القدس أرضا محتلة. وقال إن "القانون البائس يعطي اليهود حق تقرير مصيرهم حصرا، متجاهلا الآخرين من مسلمين ومسيحيين كأنهم غير موجودين على الأرض". وأضاف: "هذا القانون يشرعن وبشكل واضح الاستيطان على الأراضي المحتلة". ولفت الغانم إلى أنه "منذ أكثر من 50 عاما يرفع الفلسطيني غصن زيتون، فتجاوبه الصواريخ ومدافع الهاون، وعندما يرفع حجرا، تتلقاه البندقيات الآلية بأزيزها المقزز". وتساءل مستنكرا: "هل مطلوب من الفلسطيني أن يرفع خرقة بيضاء، ويغادر أرضه إلى المجهول؟"، مجيبا: "هذا لن يحصل أيها السادة، ونحن نقول بالعربية (هذا عشم إبليس بالجنة)". وأشار إلى أن "الفلسطيني، عبر 70 عاما، لعنة المحتل وعاره وعورته وعواره، وأنا أقول لكم إنه مقابل كل مأتم فلسطيني 10 أعراس، ومقابل كل شهيد فلسطيني 10 مواليد، ومقابل كل طلقة رصاص ألف صرخة وأغنية وقصيدة وحكاية ولافتة، وهذه جردة حسابنا الأخلاقية والمبدئية ببساطة واختصار". وحظيت كلمة الغانم بتصفيق حار من أعضاء الجمعية العامة للاتحاد، وبإشادات واسعة من الكثير من الوفود المشاركة. ويُعرف عن الغانم مساندته للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية ودفاعه عنها، إذ يؤكد دائما أنها ستظل قضية العرب والمسلمين الأولى.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018