الاربعاء, 17 أكتوبر 2018, 19:16 مساءً
شريط الاخبار
بحث
"مايكل" المدمر يضرب فلوريدا بعنف.. وسقوط أول قتيل
آخر تحديث:
11/10/2018 [ 11:13 ]
"مايكل" المدمر يضرب فلوريدا بعنف.. وسقوط أول قتيل
دبي- الشروق العربي- سقط قتيل من جراء الإعصار المدمر "مايكل"، الذي ضرب سواحل فلوريدا، الأربعاء، ترافقه رياح هي الأعنف في هذه الولاية الأميركية الجنوبية منذ أكثر من قرن، بحسب ما أعلنت السلطات.

وقالت السلطات في مقاطعة غادسدن إن "هناك وفاة مرتبطة بالإعصار"، مشيرة إلى أن هذه الوفاة وهي الأولى التي تسجل منذ بدء الإعصار سببها سقوط شجرة، وفقا لوكالة "فرانس برس".

وفي وقت سابق قال حاكم الولاية، ريك سكوت، إن "التوقعات تشير إلى أن الإعصار مايكل سيكون العاصفة الأكثر تدميرا في فلوريدا خلال قرن".

وأضاف: "ستشهد الأحياء السكنية على امتداد ساحلنا دمارا لا يمكن وصفه".

وخلال إطلاع الرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض على آخر المستجدات، قال كبير مسؤولي الطوارئ بروك لونغ إن مايكل أعنف إعصار يضرب المنطقة منذ 1851.

من جانبه، أعلن ترامب حالة طوارئ في الولاية بكاملها، مما يسمح بتوجيه مساعدات اتحادية لدعم الولاية في مواجهة الإعصار.

وأطبق الإعصار المدمر على منطقة بانهاندل شمال غربي فلوريدا، مصحوبا بريح عاتية سرعتها 249 كيلومترا في الساعة، مع احتمال أن يتسبب في ارتفاع للأمواج.

وفاجأ الإعصار "مايكل" الكثيرين بسرعة تطوره مع تقدمه شمالا فوق خليج المكسيك، ووصل إلى البر شمال غربي بلدة مكسيكو بيتش في حوالي الساعة 01:40 ظهرا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (17:40 بتوقيت غرينتش) بقوة إعصار من الدرجة الرابعة.

وقال المركز الوطني للأعاصير، إن العاصفة قد تتسبب في ارتفاع الأمواج إلى نحو 4.3 متر فوق المستوى الطبيعي في بعض المناطق.

وحتى قبل وصوله إلى البر، ضرب "مايكل" بلدة أبالاتشيكولا برياح قوية، وسيول ذكرت تقارير أن منسوبها بلغ أكثر من 1.5 متر كما ضرب بلدة بورت سانت جو.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
أثارت كلمة رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم في جنيف، التي ركز فيها على فضح الممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، غضب الوفد الإسرائيلي الذي حاول الضغط لمقاطعتها، دون جدوى. جاء ذلك خلال انعقاد الدورة الـ 139 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي، الاثنين، في جنيف. وأثناء كلمة الغانم، أبدى أعضاء الوفد الإسرائيلي امتعاضهم، ولم يكتفوا بذلك، بل وقفوا، ثم نزلوا إلى منصة الرئاسة حيث كانت تجلس رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي غابرييلا بارون، وأمين عام الاتحاد مارتن شونغ كونغ، وأبدوا اعتراضهم على ما جاء في كلمة الغانم، لكن لم يتم إعارتهم أي اهتمام حتى أنهى رئيس مجلس الأمة الكويتي حديثه، بحسب وسائل إعلام عالمية ومحلية. واعتبر الغانم تصديق الكنيست الإسرائيلي على قانون يهودية الدولة تحديا لقرارات مجلس الأمن، الذي يعتبر شرقي القدس أرضا محتلة. وقال إن "القانون البائس يعطي اليهود حق تقرير مصيرهم حصرا، متجاهلا الآخرين من مسلمين ومسيحيين كأنهم غير موجودين على الأرض". وأضاف: "هذا القانون يشرعن وبشكل واضح الاستيطان على الأراضي المحتلة". ولفت الغانم إلى أنه "منذ أكثر من 50 عاما يرفع الفلسطيني غصن زيتون، فتجاوبه الصواريخ ومدافع الهاون، وعندما يرفع حجرا، تتلقاه البندقيات الآلية بأزيزها المقزز". وتساءل مستنكرا: "هل مطلوب من الفلسطيني أن يرفع خرقة بيضاء، ويغادر أرضه إلى المجهول؟"، مجيبا: "هذا لن يحصل أيها السادة، ونحن نقول بالعربية (هذا عشم إبليس بالجنة)". وأشار إلى أن "الفلسطيني، عبر 70 عاما، لعنة المحتل وعاره وعورته وعواره، وأنا أقول لكم إنه مقابل كل مأتم فلسطيني 10 أعراس، ومقابل كل شهيد فلسطيني 10 مواليد، ومقابل كل طلقة رصاص ألف صرخة وأغنية وقصيدة وحكاية ولافتة، وهذه جردة حسابنا الأخلاقية والمبدئية ببساطة واختصار". وحظيت كلمة الغانم بتصفيق حار من أعضاء الجمعية العامة للاتحاد، وبإشادات واسعة من الكثير من الوفود المشاركة. ويُعرف عن الغانم مساندته للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية ودفاعه عنها، إذ يؤكد دائما أنها ستظل قضية العرب والمسلمين الأولى.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018