الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018, 05:39 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
القرصنة.. الخطر الأكبر الذي يهدد أسواق الطاقة العالمية
آخر تحديث:
11/10/2018 [ 08:05 ]
القرصنة.. الخطر الأكبر الذي يهدد أسواق الطاقة العالمية

دبي-الشروق العربي-تشكل عمليات القرصنة والاختراقات الإلكترونية التهديد الأكبر الذي يواجه شركات الطاقة في العالم، وهو ما يمكن أن يؤثر في أية لحظة على امدادات الطاقة في العالم، وبالتالي يؤثر فوراً على أسعارها، كما تحوَّلت عمليات القرصنة الإلكترونية تبعاً لذلك إلى مصدر قلق كبير للشركات العاملة في القطاع النفطي بمختلف أنحاء العالم.

ويسود الاعتقاد بأن دولاً وحكومات أصبحت تنفذ عمليات #قرصنة_إلكترونية، حيث توجهت أصابع الاتهام مؤخراً نحو #روسيا بشن#هجمات_إلكترونية ضد دول أوروبية، وهو ما نفته موسكو، فضلاً عن وجود عصابات إلكترونية منظمة تقوم بشن هجمات موازية عبر الإنترنت قد تؤدي إلى تكبيد دول وشركات كبرى أضراراً كبيرة.

 وتحدثت وثيقة صادرة عن شركة التأمين العالمية "مارش آند ماكلينن" عن المخاطر التي تواجه شركات الطاقة والتي تضخمت مؤخراً بسبب الاعتماد على الإنترنت في العلاقات بين شركات الطاقة العالمية فيما بينها، وبين هذه الشركات وزبائنها أيضاً، على أن الوثيقة قدمت بعض الأسس التي يتوجب على شركات التأمين اعتمادها على أساس هذه المخاطر الجديدة عند التعامل مع #شركات_الطاقة.

وقالت جريدة "فايننشال تايمز" في مقال كتبه الخبير في مجال الطاقة "نيك باتلر" فانه لا يوجد حتى الآن أية إحصاءات أو بيانات موثقة تكشف حجم المشاكل التي تعرضت لها شركات الطاقة العالمية، بسبب عمليات القرصنة وانتهاك أنظمتها الإلكترونية، كما لم تكشف هذه الشركات أيضاً عن التكاليف التي تتكبدها بسبب عمليات القرصنة أو المبالغ التي تدفعها بين الحين والآخر لعصابات القرصنة الإلكترونية كـ"فدية" من أجل الخلاص منهم أو التحرر من عمليات الاختراق التي يقومون بها.

ويقول المقال إنه "حتى الشركات التي تعتقد بأن لديها إدارة محترفة ومهنية تستطيع حماية أنظمتها الإلكترونية فإنها تظل معرضة للخسائر أو التعرض لعمليات القرصنة في حال وقوع أي من شركائها كضحية لهذه الجرائم".

ويشير المقال إلى أن "الابتزاز المالي هو أحد الدوافع الرئيسية للهجمات الإلكترونية، إضافة إلى وجود دافع آخر وهو سرقة معلومات حول السوق، مثل التوصل إلى معلومات عن خطط الدمج والاستحواذ، أو استراتيجيات تقديم العطاءات".

ويلفت الخبير نيك باتلر إلى أنَّ "أمن المعلومات عادة ما لا يستحوذ على اهتمام مجالس الإدارات في الشركات الكبرى، وعادة ما لا يعدو كونه مجرد بند صغير في اجتماعاتهم ما لم تحدث مشكلة كبيرة بسببه"، وذلك في إشارة إلى ضعف الانتباه إلى هذا الخطر الذي يهدد أسواق الطاقة العالمية في الوقت الراهن.

ويقول إن أغلب الشركات الكبرى توظف ضباطاً متخصصين في أمن المعلومات لكن المشكلة تظل في ضعف المعرفة بهذا المجال في أوساط الإدارات العليا ومجالس الإدارات، بما يجعل العمل على أمن المعلومات والحفاظ على الأنظمة الإلكترونية للشركات العاملة في السوق يتم في إطارات ضيقة، أو ما يطلق عليه باتلر "صناديق سوداء"، أي أن العمل على أمن المعلومات لا يزال يتم في الظل وليس في مقدمة أولويات إدارات الشركات.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
زواج التابلت بديلاً لدفتر المأذون الشهير في مصر.
زواج التابلت بديلاً لدفتر المأذون الشهير في مصر.
وقالت إن «الدولة لها الحرية الكاملة في الشق القانوني، بما يخدم مصلحة المواطن»، مؤكدة أن «الشق الشرعي بالنسبة لوثيقة الزواج سيخضع للمأذون». وحول ما إذا كانت الفكرة ستحد من زواج القاصرات، قالت عفيفي: «هناك فرق بين الزوج العرفي والسري، فالأول هو الذي يتم معه الإشهار، ولكن التوثيق يكون بعد اكتمال المدة القانونية للعروسة أو العريس». Hisham L. Shanab @HishamLShanab الشروق .. "النائب محمد فؤاد: استخدام «التابلت» مع المأذون يساهم في الحد من زواج القاصرات" . حد يفهمهم إن التابلت مش مصباح علاء الدين .. You enter rubbish, you get rubbish!#WiFi problem .. Network not found! 10:41 PM - Dec 7, 2018 Twitter Ads info and privacy See Hisham L. Shanab's other Tweets Twitter Ads info and privacy «أما الزواج السري فهو غير معلن في الأساس، وبالتالي من يتجه إلى هذه النماذج من الزواج لا يعول كثيراً على ما إذا كان التوثيق بالأوراق والمحررات الرسمية أو عبر التابلت». غير أنها قالت إن الزواج الرقمي أو زواج التابلت سيساعد في تلاشي الأخطاء التي تنجم عن توثيق الزواج عبر الدفاتر، مثل وجود بيانات خاطئة، الأمر الذي يُسبِّب معه الكثير من المشاكل لأفراد الأسرة، عقب استخراج بيانات رسمية للتقديم بها في الوظائف. وطالبت عفيفي بضرورة ضم مأذونين كأعضاء باللجنة التي ستشرف على إعداد التابلت الخاص بتوثيق الزواج، وذلك من أجل إطلاق تابلت يتلاشى جميع الأخطاء الماضية، ويكون أداة فعالة لتحرير وثائق زواج خالية من المشاكل والعيوب والأخطاء. وبعض المأذونين يلجأون للحصول على ضمانات لإجبار الأهل على توثيق زواج القاصرات ورأى الدكتور الخولي سالم الخولي، أستاذ علم الاجتماع الريفي، ووكيل كلية الزراعة بجامعة الأزهر، أن «فكرة توثيق الزواج بالتابلت لن تمنع زواج القاصرات، ولكنها قد تساعد الحكومة في تحديث بيانات المتزوجين أولاً بأول». وقال الخولي لـ «عربي بوست»، إن «زواج القاصرات يتم في مصر في المناطق العشوائية والأكثر فقراً». وقال إنها مشكلة لها عدة أبعاد، وهي البعد الاجتماعي والصحي والاقتصادي، ولكن غالباً ما يكون البعد الاقتصادي هو السبب الرئيسي. إذ تضطر الأسر الفقيرة إلى تزويج فتياتهن في سن قد يصل من 12 إلى 14 سنة، نظراً للفقر المُدقع الذي تعيش فيه أسرتها. وقال: «في بعض الحالات يحصل المأذون الذي يعقد القران على إيصال أمانة (ضمانة مالية) من أهل الفتاة، كضمانة له عند بلوغ السن القانونية للفتاة، لكي يتم توثيق الزواج». ولا يوجد من يضمن حق المولود خصوصاً إذا توفي الزوج «الحل في الوصول إلى رأس المشكلة»، وليس زواج التابلت. هكذا علّق النائب عبدالمنعم العليمي، عضو لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب المصري. وقال العليمي لـ «عربي بوست»: «إن زواج القاصرات يتم حالياً شفاهةً دون توثيق، وبالتالي ستظل المشكلة قائمة حتى في حالة تطبيق زواج التابلت». وأضاف أن «هناك من هم معدومو الضمير، الذين قد يتورطون في زيجات للقاصرات دون توثيق، وقد تنجب الزوجة، ثم حين تبلغ السن القانونية يتم توثيق العقد إلكترونياً في المحكمة». وقال: «لكن المخاطر تظل باقية، فمن يضمن حق الطفل المولود إذا تبرأ منه الزوج، أو حتى حق الزوجة إذا توفي زوجها قبل بلوغ السن القانونية للزواج». وأضاف: «لذلك لا أجد حلاً لمشكلة زواج القاصرات في التابلت، أو حتى القوانين الرادعة، الحل من وجهة نظري في مزيد من التوعية بهذه الأزمة».
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018