الاربعاء, 17 أكتوبر 2018, 19:17 مساءً
شريط الاخبار
بحث
الإمارات تقدم 33 طناً لمواجهة سوء تغذية أطفال اليمن
آخر تحديث:
11/10/2018 [ 04:30 ]
الإمارات تقدم 33 طناً لمواجهة سوء تغذية أطفال اليمن

دبي-الشروق العربي-قدّمت دولة الإمارات 33 طناً من المكملات الغذائية لأطفال اليمن الذين يعانون سوء التغذية الحاد، وللحيلولة دون إصابة الأطفال الصغار بسوء التغذية، وذلك عبر إطلاق برنامج غذائي شامل.
جرى تسليم المكملات الغذائية لمركز الإمداد الدوائي بمستشفى الجمهورية بالعاصمة المؤقتة عدن، وذلك ضمن جهود الإمارات المتواصلة للتخفيف من معاناة الأشقاء في اليمن، جراء الظروف الإنسانية الصعبة التي تسببت فيها ميليشيات الحوثي الموالية لإيران.
وكانت طائرة إماراتية قد وصلت إلى مطار عدن الدولي تقل 33 طناً من المكملات الغذائية المقدمة من دولة الإمارات كمرحلة أولى من إجمالي 200 طن ستصل على دفعات خلال الأيام المقبلة، في إطار الدعم الإماراتي، وتعتبر هذه المكملات والمقويات الغذائية ضرورية لجميع الفئات من الأعمار، وخاصة الأطفال وتدعى Plumpy Sup وPlumpy Nut.

وكان في استقبال الطائرة الدكتور أحمد الكمال وكيل وزارة الصحة اليمني والدكتورة سعاد ميسري مدير عام مركز الإمداد الدوائي في عدن وسعيد الكعبي مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن، وعدد من المسؤولين اليمنيين. كما أوفدت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي فريقاً طبياً للاطلاع على واقع القطاع الصحي في المحافظات اليمنية المحررة، وتنفيذ عدد من المبادرات والأعمال التي تسهم في تحسين الوضع الصحي الراهن في اليمن وتلبية الاحتياجات الأساسية للمرضى.
وقال وكيل وزارة الصحة اليمني إن دعم الإمارات المستمر للقطاع الصحي في اليمن ورفده بالأدوية والمكملات الغذائية اللازمة للأطفال والنساء وكبار السن، يسهم في التخفيف من حدة النقص في الخدمات الصحية والأدوية والمستلزمات الطبية، إضافة إلى توفير خدمات علاجية للمواطنين اليمنيين الذين يعانون أوضاعاً إنسانية صعبة، جراء الحرب التي فرضتها ميليشيات الحوثي الموالية لإيران.
وثمّن الكمال دعم دولة الإمارات المستمر لأطفال اليمن لمواجهة سوء التغذية الحاد الذي ضرب بعض المناطق في المحافظات اليمنية، جراء الحصار الجائر لميليشيات الحوثي واتباعها سلاح التجويع ضد المدنيين.
من جانبه قال سعيد الكعبي، مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن، إن توزيع المكملات الغذائية سيتم بالتنسيق بين وزارة الصحة اليمنية والمنظمات الإغاثية الدولية، موضحاً أنه تم تخصيص جزء كبير منها لمناطق الساحل الغربي ومديرية الأزارق في محافظة الضالع، وذلك ضمن الاستجابة الإماراتية العاجلة لإغاثة الأشقاء، خاصة الأطفال الذين يعانون سوء التغذية في المناطق اليمنية.
وأضاف إن دولة الإمارات تعزز من جهودها الإنسانية على الساحة اليمنية لتعزيز الأمن الغذائي وتوفير خدمات علاجية مناسبة للأشقاء، بهدف التخفيف من معاناتهم الإنسانية، خاصة الأطفال والنساء وكبار السن وتطبيع الحياة العامة. 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
أثارت كلمة رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم في جنيف، التي ركز فيها على فضح الممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، غضب الوفد الإسرائيلي الذي حاول الضغط لمقاطعتها، دون جدوى. جاء ذلك خلال انعقاد الدورة الـ 139 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي، الاثنين، في جنيف. وأثناء كلمة الغانم، أبدى أعضاء الوفد الإسرائيلي امتعاضهم، ولم يكتفوا بذلك، بل وقفوا، ثم نزلوا إلى منصة الرئاسة حيث كانت تجلس رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي غابرييلا بارون، وأمين عام الاتحاد مارتن شونغ كونغ، وأبدوا اعتراضهم على ما جاء في كلمة الغانم، لكن لم يتم إعارتهم أي اهتمام حتى أنهى رئيس مجلس الأمة الكويتي حديثه، بحسب وسائل إعلام عالمية ومحلية. واعتبر الغانم تصديق الكنيست الإسرائيلي على قانون يهودية الدولة تحديا لقرارات مجلس الأمن، الذي يعتبر شرقي القدس أرضا محتلة. وقال إن "القانون البائس يعطي اليهود حق تقرير مصيرهم حصرا، متجاهلا الآخرين من مسلمين ومسيحيين كأنهم غير موجودين على الأرض". وأضاف: "هذا القانون يشرعن وبشكل واضح الاستيطان على الأراضي المحتلة". ولفت الغانم إلى أنه "منذ أكثر من 50 عاما يرفع الفلسطيني غصن زيتون، فتجاوبه الصواريخ ومدافع الهاون، وعندما يرفع حجرا، تتلقاه البندقيات الآلية بأزيزها المقزز". وتساءل مستنكرا: "هل مطلوب من الفلسطيني أن يرفع خرقة بيضاء، ويغادر أرضه إلى المجهول؟"، مجيبا: "هذا لن يحصل أيها السادة، ونحن نقول بالعربية (هذا عشم إبليس بالجنة)". وأشار إلى أن "الفلسطيني، عبر 70 عاما، لعنة المحتل وعاره وعورته وعواره، وأنا أقول لكم إنه مقابل كل مأتم فلسطيني 10 أعراس، ومقابل كل شهيد فلسطيني 10 مواليد، ومقابل كل طلقة رصاص ألف صرخة وأغنية وقصيدة وحكاية ولافتة، وهذه جردة حسابنا الأخلاقية والمبدئية ببساطة واختصار". وحظيت كلمة الغانم بتصفيق حار من أعضاء الجمعية العامة للاتحاد، وبإشادات واسعة من الكثير من الوفود المشاركة. ويُعرف عن الغانم مساندته للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية ودفاعه عنها، إذ يؤكد دائما أنها ستظل قضية العرب والمسلمين الأولى.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018