الاربعاء, 17 أكتوبر 2018, 19:15 مساءً
شريط الاخبار
بحث
سابقة رياضية في السعودية.. مدرب يفرض غرامات على لاعبيه
آخر تحديث:
11/10/2018 [ 04:06 ]
سابقة رياضية في السعودية.. مدرب يفرض غرامات على لاعبيه

دبي-الشروق العربي-في خطوة غير مسبوقة في الرياضة السعودية، قرر مدرب نادي الاتحاد لكرة القدم، الكرواتي سلافين بيليتش، فرض غرامات مالية باهظة على اللاعبين الذين لا يتخلصون من أوزانهم الزائدة.

وذكر حساب "الاتحاد نيوز" المرتبط بالنادي، الأربعاء، في تغريدة عبر "تويتر" :" فرض المدرب الكرواتي بيليتش غرامة مالية على بعض اللاعبين الزائدة أوزانهم في حال عدم إنزالها مع نهاية معسكر الطائف. مقدار الغرامة 1500 يورو. (1731 دولارا أميركيا)".

وتفيد تقارير بأن عدد من لاعبي النادي السعودي يعانون من زيادة في أوزانهم، الأمر الذي انعكس سلبا على نتائجه في الدوري المحلي.

وخسر النادي مباراته الأخيرة في الدوري أمام مضيفه الفتح 0-2، في الرابع من أكتوبر الجاري، ومن المقرر أن يبدأ بيليتش مهمته مع "النمور" في 19 من الشهر الجاري.

ويحتل اتحاد جدة المركز الأخير في جدول ترتيب دوري الأمير محمد بن سلمان، برصيد نقطة واحدة من 4 مباريات.

وبث الحساب، الذي يتابعه 1.59 مليون مغرد، شريط فيديو يظهر تدريبات اتسمت بالشدة للاعبين في إحدى صالات النادي، مشيرا إلى أن بيليتش أقر تدريبات صباحية ومسائية للاعبين في معسكر الطائف.

ويشارك لاعبو الاتحاد في معسكر الطائف، غربي السعودية، استعدادا لبطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

وتعاقد اتحاد جدة مع المدرب الكرواتي خلافا للأرجنتيني رامون دياز، الذي أقيل من منصبه في سبتمبر الماضي.

وقال لدى وصوله إلى السعودية، مطلع أكتوبر الجاري:" عملي هو الآن إعادة نادي الاتحاد لمكانه الطبيعي والعودة إلى المنافسة من أجل الدوري".

وتولى بيليتش تدريب المنتخب الكرواتي لمدة ستة أعوام بين 2006- 2012، كما درّب أندية عدة أبرزها: وست هام الإنجليزي، وبيشكتاش التركي، ولوكوموتيف موسكو الروسي.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
أثارت كلمة رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم في جنيف، التي ركز فيها على فضح الممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، غضب الوفد الإسرائيلي الذي حاول الضغط لمقاطعتها، دون جدوى. جاء ذلك خلال انعقاد الدورة الـ 139 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي، الاثنين، في جنيف. وأثناء كلمة الغانم، أبدى أعضاء الوفد الإسرائيلي امتعاضهم، ولم يكتفوا بذلك، بل وقفوا، ثم نزلوا إلى منصة الرئاسة حيث كانت تجلس رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي غابرييلا بارون، وأمين عام الاتحاد مارتن شونغ كونغ، وأبدوا اعتراضهم على ما جاء في كلمة الغانم، لكن لم يتم إعارتهم أي اهتمام حتى أنهى رئيس مجلس الأمة الكويتي حديثه، بحسب وسائل إعلام عالمية ومحلية. واعتبر الغانم تصديق الكنيست الإسرائيلي على قانون يهودية الدولة تحديا لقرارات مجلس الأمن، الذي يعتبر شرقي القدس أرضا محتلة. وقال إن "القانون البائس يعطي اليهود حق تقرير مصيرهم حصرا، متجاهلا الآخرين من مسلمين ومسيحيين كأنهم غير موجودين على الأرض". وأضاف: "هذا القانون يشرعن وبشكل واضح الاستيطان على الأراضي المحتلة". ولفت الغانم إلى أنه "منذ أكثر من 50 عاما يرفع الفلسطيني غصن زيتون، فتجاوبه الصواريخ ومدافع الهاون، وعندما يرفع حجرا، تتلقاه البندقيات الآلية بأزيزها المقزز". وتساءل مستنكرا: "هل مطلوب من الفلسطيني أن يرفع خرقة بيضاء، ويغادر أرضه إلى المجهول؟"، مجيبا: "هذا لن يحصل أيها السادة، ونحن نقول بالعربية (هذا عشم إبليس بالجنة)". وأشار إلى أن "الفلسطيني، عبر 70 عاما، لعنة المحتل وعاره وعورته وعواره، وأنا أقول لكم إنه مقابل كل مأتم فلسطيني 10 أعراس، ومقابل كل شهيد فلسطيني 10 مواليد، ومقابل كل طلقة رصاص ألف صرخة وأغنية وقصيدة وحكاية ولافتة، وهذه جردة حسابنا الأخلاقية والمبدئية ببساطة واختصار". وحظيت كلمة الغانم بتصفيق حار من أعضاء الجمعية العامة للاتحاد، وبإشادات واسعة من الكثير من الوفود المشاركة. ويُعرف عن الغانم مساندته للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية ودفاعه عنها، إذ يؤكد دائما أنها ستظل قضية العرب والمسلمين الأولى.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018