الاربعاء, 17 أكتوبر 2018, 19:15 مساءً
شريط الاخبار
بحث
فساد كرة القدم.. مداهمات أمنية في 7 دول
آخر تحديث:
11/10/2018 [ 04:04 ]
فساد كرة القدم.. مداهمات أمنية في 7 دول

دبي-الشروق العربي-نفذت السلطات الأمنية في سبع دول مداهمات، الأربعاء، في إطار تحقيق تقوده النيابة العامة البلجيكية في الفساد والتلاعب بنتائج المباريات، يستهدف أبرز أندية كرة القدم في البلاد.

ونفذ 220 شرطيا 44 عملية تفتيش للمنازل في أنحاء بلجيكا، بالإضافة إلى فرنسا ولوكسمبورغ وقبرص ومونتينيغرو وصربيا ومقدونيا، بحسب ما أشار الادعاء البلجيكي.

وذكر بيان الادعاء "حرم عدد كبير من الأشخاص من حريتهم واقتيدوا لاستجواب شامل" من دون تحديد هوياتهم.

وكان متحدث باسم النيابة العامة، أكد في وقت سابق، لوكالة فرانس برس، توقيف وكيل اللاعبين الشهير البلجيكي-الإيراني موجي بايات (44 عاما)، مؤكدا ما ذكرته وسائل إعلامية أخرى.

وبحسب وسائل الإعلام المحلية، أوقف أيضا الكرواتي إيفان ليكو، مدرب نادي بروج، الذي يشارك هذا الموسم في دوري أبطال أوروبا، على غرار مدير عام أندرلخت السابق، هرمان فان هولسبيك.

ويتعلق التحقيق باحتيال مرتبط بالعمولات على انتقالات اللاعبين والتلاعب بنتائج المباريات في الدوري البلجيكي للدرجة الأولى، بحسب ما أشارت النيابة العامة "يغطي التحقيق القضائي الأنشطة التي تتم في إطار منظمة إجرامية، تبييض الأموال والفساد الخاص".

وتتم، في هذه الأيام، مداهمة مقرات "عدة أندية" في الدوري البلجيكي، وذكرت وسائل إعلام أسماء أندية بروج، أندرلخت وستاندار لياج.

واستهدفت مداهمات الشرطة أيضا منازل "مدراء الأندية، وكلاء اللاعبين، الحكام، محام سابق، مكتب محاسبة، مدرب، صحافيين وبعض المتواطئين المحتملين".

وانطلق التحقيق بإشراف النيابة العامة، المسؤولة عن ملاحقة الجريمة المنظمة، مطلع العام 2017، بعد تقرير من وحدة الاحتيال الرياضي في الشرطة الاتحادية كشف عن "مؤشرات على وجود معاملات مالية مشبوهة"، في دوري الدرجة الأولى.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
أثارت كلمة رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم في جنيف، التي ركز فيها على فضح الممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، غضب الوفد الإسرائيلي الذي حاول الضغط لمقاطعتها، دون جدوى. جاء ذلك خلال انعقاد الدورة الـ 139 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي، الاثنين، في جنيف. وأثناء كلمة الغانم، أبدى أعضاء الوفد الإسرائيلي امتعاضهم، ولم يكتفوا بذلك، بل وقفوا، ثم نزلوا إلى منصة الرئاسة حيث كانت تجلس رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي غابرييلا بارون، وأمين عام الاتحاد مارتن شونغ كونغ، وأبدوا اعتراضهم على ما جاء في كلمة الغانم، لكن لم يتم إعارتهم أي اهتمام حتى أنهى رئيس مجلس الأمة الكويتي حديثه، بحسب وسائل إعلام عالمية ومحلية. واعتبر الغانم تصديق الكنيست الإسرائيلي على قانون يهودية الدولة تحديا لقرارات مجلس الأمن، الذي يعتبر شرقي القدس أرضا محتلة. وقال إن "القانون البائس يعطي اليهود حق تقرير مصيرهم حصرا، متجاهلا الآخرين من مسلمين ومسيحيين كأنهم غير موجودين على الأرض". وأضاف: "هذا القانون يشرعن وبشكل واضح الاستيطان على الأراضي المحتلة". ولفت الغانم إلى أنه "منذ أكثر من 50 عاما يرفع الفلسطيني غصن زيتون، فتجاوبه الصواريخ ومدافع الهاون، وعندما يرفع حجرا، تتلقاه البندقيات الآلية بأزيزها المقزز". وتساءل مستنكرا: "هل مطلوب من الفلسطيني أن يرفع خرقة بيضاء، ويغادر أرضه إلى المجهول؟"، مجيبا: "هذا لن يحصل أيها السادة، ونحن نقول بالعربية (هذا عشم إبليس بالجنة)". وأشار إلى أن "الفلسطيني، عبر 70 عاما، لعنة المحتل وعاره وعورته وعواره، وأنا أقول لكم إنه مقابل كل مأتم فلسطيني 10 أعراس، ومقابل كل شهيد فلسطيني 10 مواليد، ومقابل كل طلقة رصاص ألف صرخة وأغنية وقصيدة وحكاية ولافتة، وهذه جردة حسابنا الأخلاقية والمبدئية ببساطة واختصار". وحظيت كلمة الغانم بتصفيق حار من أعضاء الجمعية العامة للاتحاد، وبإشادات واسعة من الكثير من الوفود المشاركة. ويُعرف عن الغانم مساندته للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية ودفاعه عنها، إذ يؤكد دائما أنها ستظل قضية العرب والمسلمين الأولى.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018