الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018, 05:38 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
قضية فى مهب الريح
آخر تحديث:
11/10/2018 [ 03:53 ]
قضية فى مهب الريح
جيهان فوزى

بعد سنوات طويلة من الحصار وأحداث عاصفة اجتاحت قطاع غزة وحروب أربع أتت على بنيانها ومعمارها، وتقليص خدمات ملحة وخصم رواتب موظفيها أو إحالتهم للتقاعد المبكر، ما زالت غزة تتنفس، لكن تنفسها بربع رئة هو ما يبقيها على قيد الحياة، تتكئ على أوجاعها وصمودها المعنوى وبقايا أمل فى انتظار الفرج، تتأرجح غزة بين خيارين، حرب عسكرية محتملة تلوح بها إسرائيل كلما ضاقت بها السبل فى التعامل مع ما يجرى من أحداث فى غلاف غزة، والثانى استمرار الحال بكل مخاطره، انقسام ومصالحة فاشلة وصراع بين سلطة غزة ورام الله، وفى الرحى الدائر يطحن سكانها دون مقاومة، وضع أصبح مملاً وسخيفاً على كل المستويات لا توجد حلول ممكنة ولا بشائر انفراجة فى الأفق القريب أو البعيد، ما يشغل إسرائيل تأمين حدودها واستقرارها وتنفيذ مخططاتها التهويدية الماضية فى طريقها بسرعة الريح لوأد مشروع حل الدولتين أو أى أمل فى دولة فلسطينية مهما كانت مقوماتها، وتلُوح بحرب قاسية تغير ملامح التاريخ، لم يعد فى وارد الأجندة الإسرائيلية حلول من هذا النوع، ففى نظرها هى أفكار عفا عليها الزمن ولم تعد ذات قيمة، السلطة الفلسطينية تعاقب حماس من خلال سكان غزة وتضيق عليهم الخناق فى كل الاتجاهات، أما حماس فهى اللاعب الرئيسى فى مرحلة الانهيار التام للقضية بكل مقوماتها تحاول فك الحصار بشروطها دون أن تخسر وجودها وسيطرتها، ولن تتنازل عن هذا المبدأ فى كل مفاوضاتها التى تخوضها عبر الوسيط المصرى أو التركى أو القطرى، والفصائل الفلسطينية ضعيفة لا تملك التأثير أو القاعدة الجماهيرية التى تؤهلها لانتزاع حلول تخرج غزة من أزمتها المستعصية.

تطورات الموقف الميدانى هى المتحكمة فى سير الأمور، فهى الجبهة المشحونة بالتوتر والأحداث المتصاعدة التى تحمل أجواء حرب حقيقية بين حماس وإسرائيل، المفارقة أن إسرائيل تريد حرباً ضد حماس لكن لا تقضى عليها وأن تُبقى على الانقسام وانفصال غزة، فالبديل مخيف بالنسبة لها وهو الفوضى، ورغم أن حماس تدرك أن الفارق كبير فى موازين القوى بينها وبين إسرائيل وأن المواجهة ستكلفها الكثير إلا أنها تهدد بأخذ زمام مبادرة الحرب المقبلة من أجل تحقيق إنجازات لكن دون أن تخوضها فعلياً، لأنها تدرك أن الاستراتيجية الإسرائيلية فى أى حرب مقبلة ستكون معنية بالحفاظ على سلطة حماس فى غزة، ويبدو أن حماس ترى أن المواجهة ضرورية لأنها ستخرجها من حالة الحصار المستمر ضدها من السلطة ومصر وإسرائيل.

وسط هذا المشهد السوداوى فإن الأصوات الداعية للذهاب إلى الانتخابات العامة كحل وحيد للخروج من عنق الزجاجة فى الأزمة الفلسطينية المتفاقمة، ربما لن يكون مناسباً لحماس ولا لسلطة رام الله، لأنها مجازفة فى أوضاع فوضوية ملتبسة، رغم أن الانقسام أفسد ودمّر الحياة السياسيّة والدستوريّة، وسمح بتحويل النظام السياسى لنظام رئاسى ديكتاتورى يتحكّم فى مفاصل السلطات ويشيع الفوضى فى مفاصلها، كما أن حالة التدهور امتّدت إلى منظمة التحرير، حيث التفرّد والتنكر لمبادئ القيادة الجماعية والشراكة الوطنية، وإلحاق الشلل المتعمد بمؤسسات المنظمة والاستهتار بقراراتها وتعطيل تنفيذها، لكن يظل لدى الفلسطينيين الآن فرصة استثنائية للتحرر من قيود أوسلو المُذلّة، والتحرر من جميع التفاهمات مع الإدارة الأمريكية، فالحالة الفلسطينية بحاجة لمعالجة حتى تتمكّن من الصمود فى وجه السياسة الإسرائيلية، حيث الاستيطان المُتصاعد وتهويد القدس والقوانين العنصرية، ولمواجهة صفقة القرن التى يجرى تنفيذها خطوة خطوة، بتعاون كامل بين الإدارة الأمريكية وحكومة الاحتلال لتصفية القضية الفلسطينية، فقد كانت ملامح هذه الصفقة واضحة منذ سنوات.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
زواج التابلت بديلاً لدفتر المأذون الشهير في مصر.
زواج التابلت بديلاً لدفتر المأذون الشهير في مصر.
وقالت إن «الدولة لها الحرية الكاملة في الشق القانوني، بما يخدم مصلحة المواطن»، مؤكدة أن «الشق الشرعي بالنسبة لوثيقة الزواج سيخضع للمأذون». وحول ما إذا كانت الفكرة ستحد من زواج القاصرات، قالت عفيفي: «هناك فرق بين الزوج العرفي والسري، فالأول هو الذي يتم معه الإشهار، ولكن التوثيق يكون بعد اكتمال المدة القانونية للعروسة أو العريس». Hisham L. Shanab @HishamLShanab الشروق .. "النائب محمد فؤاد: استخدام «التابلت» مع المأذون يساهم في الحد من زواج القاصرات" . حد يفهمهم إن التابلت مش مصباح علاء الدين .. You enter rubbish, you get rubbish!#WiFi problem .. Network not found! 10:41 PM - Dec 7, 2018 Twitter Ads info and privacy See Hisham L. Shanab's other Tweets Twitter Ads info and privacy «أما الزواج السري فهو غير معلن في الأساس، وبالتالي من يتجه إلى هذه النماذج من الزواج لا يعول كثيراً على ما إذا كان التوثيق بالأوراق والمحررات الرسمية أو عبر التابلت». غير أنها قالت إن الزواج الرقمي أو زواج التابلت سيساعد في تلاشي الأخطاء التي تنجم عن توثيق الزواج عبر الدفاتر، مثل وجود بيانات خاطئة، الأمر الذي يُسبِّب معه الكثير من المشاكل لأفراد الأسرة، عقب استخراج بيانات رسمية للتقديم بها في الوظائف. وطالبت عفيفي بضرورة ضم مأذونين كأعضاء باللجنة التي ستشرف على إعداد التابلت الخاص بتوثيق الزواج، وذلك من أجل إطلاق تابلت يتلاشى جميع الأخطاء الماضية، ويكون أداة فعالة لتحرير وثائق زواج خالية من المشاكل والعيوب والأخطاء. وبعض المأذونين يلجأون للحصول على ضمانات لإجبار الأهل على توثيق زواج القاصرات ورأى الدكتور الخولي سالم الخولي، أستاذ علم الاجتماع الريفي، ووكيل كلية الزراعة بجامعة الأزهر، أن «فكرة توثيق الزواج بالتابلت لن تمنع زواج القاصرات، ولكنها قد تساعد الحكومة في تحديث بيانات المتزوجين أولاً بأول». وقال الخولي لـ «عربي بوست»، إن «زواج القاصرات يتم في مصر في المناطق العشوائية والأكثر فقراً». وقال إنها مشكلة لها عدة أبعاد، وهي البعد الاجتماعي والصحي والاقتصادي، ولكن غالباً ما يكون البعد الاقتصادي هو السبب الرئيسي. إذ تضطر الأسر الفقيرة إلى تزويج فتياتهن في سن قد يصل من 12 إلى 14 سنة، نظراً للفقر المُدقع الذي تعيش فيه أسرتها. وقال: «في بعض الحالات يحصل المأذون الذي يعقد القران على إيصال أمانة (ضمانة مالية) من أهل الفتاة، كضمانة له عند بلوغ السن القانونية للفتاة، لكي يتم توثيق الزواج». ولا يوجد من يضمن حق المولود خصوصاً إذا توفي الزوج «الحل في الوصول إلى رأس المشكلة»، وليس زواج التابلت. هكذا علّق النائب عبدالمنعم العليمي، عضو لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب المصري. وقال العليمي لـ «عربي بوست»: «إن زواج القاصرات يتم حالياً شفاهةً دون توثيق، وبالتالي ستظل المشكلة قائمة حتى في حالة تطبيق زواج التابلت». وأضاف أن «هناك من هم معدومو الضمير، الذين قد يتورطون في زيجات للقاصرات دون توثيق، وقد تنجب الزوجة، ثم حين تبلغ السن القانونية يتم توثيق العقد إلكترونياً في المحكمة». وقال: «لكن المخاطر تظل باقية، فمن يضمن حق الطفل المولود إذا تبرأ منه الزوج، أو حتى حق الزوجة إذا توفي زوجها قبل بلوغ السن القانونية للزواج». وأضاف: «لذلك لا أجد حلاً لمشكلة زواج القاصرات في التابلت، أو حتى القوانين الرادعة، الحل من وجهة نظري في مزيد من التوعية بهذه الأزمة».
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018