الاربعاء, 17 أكتوبر 2018, 19:16 مساءً
شريط الاخبار
بحث
خلفان: جمال خاشقجي على قيد الحياة
آخر تحديث:
10/10/2018 [ 22:41 ]
خلفان: جمال خاشقجي على قيد الحياة

دبي-الشروق العربي-أعرب نائب رئيس شرطة دبي، الفريق ضاحي خلفان، عن استعداد الإمارات تقديم العون في كشف مصير الصحفي السعودي المختفي، جمال خاشقجي، ومن يقف وراء اختطافه، مرجحا وجوده في قطر.

وأشار خلفان، في سلسلة تغريدات نشرها مساء أمس الثلاثاء على حسابه الرسمي في "تويتر"، إلى تعامل شرطة دبي مع قضية اغتيال محمود المبحوح، أحد قيادات "كتائب القسام" التابعة لحركة "حماس" الفلسطينية، عام 2010 بأحد فنادق الإمارة، واتهام عملاء للمخابرات الإسرائيلية "الموساد" بالوقوف وراء اغتياله.

وقال خلفان: "يمكننا تقديم المساعدة في الكشف عمن اختطف خاشقجي في تركيا... خبرتنا في كشف الموساد تمكننا من إظهار الحقيقة في غضون 48 ساعة".

وأضاف نائب رئيس شرطة دبي: "عندما أرى حيرة الأمن التركي في كشف غموض اختفاء خاشقجي وأقارنه بسرعة اكتشافنا للموساد، أقول: كم كان أمننا سريعا واحترافيا في عمله".

ورأى خلفان أن "معرفة مكان خاشقجي ممكنة"، وتابع: "طالما لم يعثر على جثته، فجمال خاشقجي على قيد الحياة".

واعتبر خلفان أن "الأمن التركي يستطيع أن يحدد منذ أن اختفى خاشقجي إلى اليوم مؤشرات أولية قوية عن سير التحقيقات"، متسائلا: "لماذا يخفي الأتراك ذلك؟".

ودافع خلفان عن رواية السعودية: "عندما تقول المملكة إن خاشقجي غادر القنصلية فإنها لا تقول إلا الصدق. ابحثوا عمن اختطفه خارج القنصلية".

وأضاف: "تاريخيا، السعودية لها سياسة وعلاقة دولية خالية من العنتريات لأنها موطن ملوك وعرب أحشام".

واعتبر المسؤول الإماراتي الرفيع أن "كل اخونجي عربي عنده مال في تركيا عرضة للاختطاف"، وأن "خاشقجي ربما نقل إلى قطر للعيش فيها".

واختفى الصحفي السعودي بعد دخوله مقر قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول بتركيا الثلاثاء الماضي وفقد الاتصال به إثر ذلك.

وقدمت السلطات التركية والسعودية روايات متضاربة بشأن مكان وجود خاشقجي، الذي لم يره أحد منذ دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول، حيث تقول أنقرة إنه لم يخرج من المبنى، بينما تصر الرياض على أنه غادره بعد وقت وجيز من انهاء العمل المتعلق بحالته العائلية.

ولم تعلن تركيا حتى الآن رسميا فرضيتها حول مصير خاشقجي، إلا أن مصادر عديدة بينها أمني ذكرت أن تقديراتها الأولية تدل على أن الصحفي السعودي قتل داخل قنصلية بلاده.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
أثارت كلمة رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم في جنيف، التي ركز فيها على فضح الممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، غضب الوفد الإسرائيلي الذي حاول الضغط لمقاطعتها، دون جدوى. جاء ذلك خلال انعقاد الدورة الـ 139 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي، الاثنين، في جنيف. وأثناء كلمة الغانم، أبدى أعضاء الوفد الإسرائيلي امتعاضهم، ولم يكتفوا بذلك، بل وقفوا، ثم نزلوا إلى منصة الرئاسة حيث كانت تجلس رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي غابرييلا بارون، وأمين عام الاتحاد مارتن شونغ كونغ، وأبدوا اعتراضهم على ما جاء في كلمة الغانم، لكن لم يتم إعارتهم أي اهتمام حتى أنهى رئيس مجلس الأمة الكويتي حديثه، بحسب وسائل إعلام عالمية ومحلية. واعتبر الغانم تصديق الكنيست الإسرائيلي على قانون يهودية الدولة تحديا لقرارات مجلس الأمن، الذي يعتبر شرقي القدس أرضا محتلة. وقال إن "القانون البائس يعطي اليهود حق تقرير مصيرهم حصرا، متجاهلا الآخرين من مسلمين ومسيحيين كأنهم غير موجودين على الأرض". وأضاف: "هذا القانون يشرعن وبشكل واضح الاستيطان على الأراضي المحتلة". ولفت الغانم إلى أنه "منذ أكثر من 50 عاما يرفع الفلسطيني غصن زيتون، فتجاوبه الصواريخ ومدافع الهاون، وعندما يرفع حجرا، تتلقاه البندقيات الآلية بأزيزها المقزز". وتساءل مستنكرا: "هل مطلوب من الفلسطيني أن يرفع خرقة بيضاء، ويغادر أرضه إلى المجهول؟"، مجيبا: "هذا لن يحصل أيها السادة، ونحن نقول بالعربية (هذا عشم إبليس بالجنة)". وأشار إلى أن "الفلسطيني، عبر 70 عاما، لعنة المحتل وعاره وعورته وعواره، وأنا أقول لكم إنه مقابل كل مأتم فلسطيني 10 أعراس، ومقابل كل شهيد فلسطيني 10 مواليد، ومقابل كل طلقة رصاص ألف صرخة وأغنية وقصيدة وحكاية ولافتة، وهذه جردة حسابنا الأخلاقية والمبدئية ببساطة واختصار". وحظيت كلمة الغانم بتصفيق حار من أعضاء الجمعية العامة للاتحاد، وبإشادات واسعة من الكثير من الوفود المشاركة. ويُعرف عن الغانم مساندته للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية ودفاعه عنها، إذ يؤكد دائما أنها ستظل قضية العرب والمسلمين الأولى.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018