الاربعاء, 17 أكتوبر 2018, 19:16 مساءً
شريط الاخبار
بحث
"رأس الأفعى" و"إمبراطور الإرهاب" و"القرضاوي".. من هم أخطر المطلوبين في مصر
آخر تحديث:
10/10/2018 [ 20:12 ]
"رأس الأفعى" و"إمبراطور الإرهاب" و"القرضاوي".. من هم أخطر المطلوبين في مصر

دبي-الشروق العربي-تمكن الجيش الليبي من إسقاط إرهابي خطير وهو هشام عشماوي، الذي اعتبرته مصر "صيدا ثمينا" وكنزا للمعلومات، ومفتاح العثور على باقي الإرهابيين المطلوبين لمصر.

ويعد هشام عشماوي أخطر إرهابي مصري في ليبيا وهو "رأس الأفعى"، وأول الإرهابيين المطلوب القبض عليهم في مصر ضمن قائمة تضم أيضا الإرهابي أبو أسامة المصري، والذي رجحت بعض التقارير مقتله، وهو زعيم تنظيم بيت المقدس، وتولى زعامة التنظيم في أغسطس عام 2014، وأعلنت المخابرات البريطانية في نوفمبر 2015، أنه العقل المدبر لحادث إسقاط الطائرة الروسية فوق سيناء.

وهناك أيضا شادي المنيعي والذي أكدت مصادر قبلية في سيناء مقتله أيضا، وهو أحد قيادات تنظيم بيت المقدس، وارتبط اسمه بحادث مقتل الجنود في رفح في2012، ورصدت قبيلة الترابين مكافأة مليون جنيه لمن يقتله.

أما عمن يسمى بـ"إمبراطور الإرهاب في سيناء" كمال علام، فهو قائد تنظيم بيت المقدس، وتضاربت الأقوال أيضا حول مقتله، وهو هارب من حكم إعدام، وسبق أن تم اعتقاله في 2003، لكنه هرب من السجن أثناء الثورة بعد عملية اقتحام السجون، وقام بالعديد من العمليات الإرهابية.

ويعتبر الإرهابي عمرو سعد المطلوب رقم واحد للأجهزة الأمنية، وهو العقل المدبر لتفجيرات الكنائس، ورصدت قوات الأمن مبلغ نصف مليون جنيه لمن يدلي بمعلومات عنه، بعد إثبات تورطه في تدريب الانتحاريين اللذين استهدفا كنيستي مارجرجس في طنطا ومارمرقس في الإسكندرية، ومدهما بحزامين ناسفين، كما تورط في استهداف حافلة الأقباط بمحافظة المنيا، وكذلك سيارة الشرطة في الأقصر، وحوادث إرهابية أخرى، ويرجح بعض الخبراء أن تكون له يد في الحادث الأخير بالواحات العام الماضي.

كل هؤلاء بجانب آخرين وضعتهم قوات الأمن المصرية على قائمة الضبط، وقد أصدرت قوات الأمن في 2016 قائمة بأسمائهم، ومنهم أبو إسراء أو سلمى المحاسنة، وصبري خليل عبد الغنى النخلاوي، وأبو جعفر أو فايز عيد أبو زينة، ووليد محمد عبد الرحمن السيد عوض، ويحمل اسما حركيا "هارون"، وشهرته "وليد الصعيدي"، وأحمد فؤاد أحمد عبد الغني واسمه الحركي عزام، ومحمود إبراهيم واسمه الحركي ميسرة، وغيرهم كثيرا.

وهناك أيضا عناصر من تنظيم الإخوان الهاربين إلى تركيا وقطر، ومنهم يوسف القرضاوي، ووجدي غنيم، وعاصم عبد الماجد، وطارق الزمر.

 

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
أثارت كلمة رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم في جنيف، التي ركز فيها على فضح الممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، غضب الوفد الإسرائيلي الذي حاول الضغط لمقاطعتها، دون جدوى. جاء ذلك خلال انعقاد الدورة الـ 139 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي، الاثنين، في جنيف. وأثناء كلمة الغانم، أبدى أعضاء الوفد الإسرائيلي امتعاضهم، ولم يكتفوا بذلك، بل وقفوا، ثم نزلوا إلى منصة الرئاسة حيث كانت تجلس رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي غابرييلا بارون، وأمين عام الاتحاد مارتن شونغ كونغ، وأبدوا اعتراضهم على ما جاء في كلمة الغانم، لكن لم يتم إعارتهم أي اهتمام حتى أنهى رئيس مجلس الأمة الكويتي حديثه، بحسب وسائل إعلام عالمية ومحلية. واعتبر الغانم تصديق الكنيست الإسرائيلي على قانون يهودية الدولة تحديا لقرارات مجلس الأمن، الذي يعتبر شرقي القدس أرضا محتلة. وقال إن "القانون البائس يعطي اليهود حق تقرير مصيرهم حصرا، متجاهلا الآخرين من مسلمين ومسيحيين كأنهم غير موجودين على الأرض". وأضاف: "هذا القانون يشرعن وبشكل واضح الاستيطان على الأراضي المحتلة". ولفت الغانم إلى أنه "منذ أكثر من 50 عاما يرفع الفلسطيني غصن زيتون، فتجاوبه الصواريخ ومدافع الهاون، وعندما يرفع حجرا، تتلقاه البندقيات الآلية بأزيزها المقزز". وتساءل مستنكرا: "هل مطلوب من الفلسطيني أن يرفع خرقة بيضاء، ويغادر أرضه إلى المجهول؟"، مجيبا: "هذا لن يحصل أيها السادة، ونحن نقول بالعربية (هذا عشم إبليس بالجنة)". وأشار إلى أن "الفلسطيني، عبر 70 عاما، لعنة المحتل وعاره وعورته وعواره، وأنا أقول لكم إنه مقابل كل مأتم فلسطيني 10 أعراس، ومقابل كل شهيد فلسطيني 10 مواليد، ومقابل كل طلقة رصاص ألف صرخة وأغنية وقصيدة وحكاية ولافتة، وهذه جردة حسابنا الأخلاقية والمبدئية ببساطة واختصار". وحظيت كلمة الغانم بتصفيق حار من أعضاء الجمعية العامة للاتحاد، وبإشادات واسعة من الكثير من الوفود المشاركة. ويُعرف عن الغانم مساندته للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية ودفاعه عنها، إذ يؤكد دائما أنها ستظل قضية العرب والمسلمين الأولى.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018