الاربعاء, 17 أكتوبر 2018, 19:15 مساءً
شريط الاخبار
بحث
مخاطر تعاطي الفياجرا والعقاقير علي القلب
آخر تحديث:
10/10/2018 [ 11:51 ]
مخاطر تعاطي الفياجرا والعقاقير علي القلب

الشروق العربي- كثير من الرجال تعاني من ضعف الانتصاب وهذا يرجع للاضطرابات النفسية والعضوية فينتج عنه خلل في مقدرة القضيب الذكري علي الانتصاب بحيث لا يبقي بتلك الوضعية لفترة طويلة او عدم الانتصاب بكفاءة تساعده اثناء الممارسة الحميمية بطريقة سليمة وصحيحة فاضطرابات الانتصاب من المشاكل المتزايدة في الاونة الاخيرة بحيث تزداد اعداد الذكور المصابين به والجدير بالذكر ان لضعف الانتصاب مسببات كثيرة اهمها المنشطات الجنسية وقتية التاثير.

قد تنظر لمشاكل الانتصاب علي انها انعكاس لحالتك الصحية او ذكورتك!! وقد لا تتوقع ان تظل حالتك علي عهدها المحرج لبعض الوقت! وينتابك الخوف من اشراك المشكلة مع شريكة حياتك كي لا تسقط من نظرها فقد تؤدي الصراحة لمشكلة اكبر عند الزوجة وتبدأ في الشكوك..

واثبتت دراسة ان معظم الرجال يصابون بضعف الانتصاب وسرعة القذف في الوطن العربي بحيث يصل عددهم الي 42% من المتزوجين، 12% من زوجاتهم طلبن الطلاق و6% قمن بخيانة ازواجهن و17% خجلات من ان يتحدثن مع ازواجهن عن الموضوع لما لقينه من معاملة سيئة و جافة بعد التحدث عن الامر، ولكن لا يجب ان تشك في زوجتك عزيزي الرجل فمن الاكيد ان الله قد من عليها بنعمة التدين والتفكير السليم، فبدلا من التشكك بها لنبدا بمعالجة الامر.. والبقية لا يمانعن تعاطي ازواجهن للفياجرا والعقاقير المنشطة علي امل التحسن والبقية

بالحديث عن هؤلاء اللائي يفتحن المجال لازواجهن بتعاطي الفياجرا فهن لا يدركن مدي المشااكل التي وضعن بها ازواجهن، فلا بد عليك ايها الرجل ان تمتنع عنها فورا لان مفعولها وقتي فقط ويؤثر علي جسمك مستقبليا، فقد تفقد حاسة البصر او السمع في اي وقت بشكل مفاجئ او قد تقع في مصيدة النوبة القلبية لما تسببه هذه العقاقير من سرعة جريان الدم في الجسم مما يجعلك عرضة اكثر لاسباب القلب والتشنجات، غير انها قد تضعك في وضع سئ عندما يصيبك انتصاب مفاجئ وانت في منتصف عملك او منتصف يومك العادي..

النصائح التي نوجها لك من حيث الخبرة العملية هي الاعشاب الطبيعية والتي تتمثل في الاعشاب المنشطة للغدة التناسلية او المحفزة للشهوة الجنسية مثل عشبة الجنسنج التي تسمي معشوقة النساء والتي يستخدمها الرجال لتعزيز الرغبة الجنسية لديهم بالاضافة الي معالجة ضعف الانتصاب، بالاضافة الي الروزماري الذي يقوي الاعصاب فيمحي ضعف الانتصاب، ويعالج مشاكل القذف المبكر ..

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
أثارت كلمة رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم في جنيف، التي ركز فيها على فضح الممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، غضب الوفد الإسرائيلي الذي حاول الضغط لمقاطعتها، دون جدوى. جاء ذلك خلال انعقاد الدورة الـ 139 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي، الاثنين، في جنيف. وأثناء كلمة الغانم، أبدى أعضاء الوفد الإسرائيلي امتعاضهم، ولم يكتفوا بذلك، بل وقفوا، ثم نزلوا إلى منصة الرئاسة حيث كانت تجلس رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي غابرييلا بارون، وأمين عام الاتحاد مارتن شونغ كونغ، وأبدوا اعتراضهم على ما جاء في كلمة الغانم، لكن لم يتم إعارتهم أي اهتمام حتى أنهى رئيس مجلس الأمة الكويتي حديثه، بحسب وسائل إعلام عالمية ومحلية. واعتبر الغانم تصديق الكنيست الإسرائيلي على قانون يهودية الدولة تحديا لقرارات مجلس الأمن، الذي يعتبر شرقي القدس أرضا محتلة. وقال إن "القانون البائس يعطي اليهود حق تقرير مصيرهم حصرا، متجاهلا الآخرين من مسلمين ومسيحيين كأنهم غير موجودين على الأرض". وأضاف: "هذا القانون يشرعن وبشكل واضح الاستيطان على الأراضي المحتلة". ولفت الغانم إلى أنه "منذ أكثر من 50 عاما يرفع الفلسطيني غصن زيتون، فتجاوبه الصواريخ ومدافع الهاون، وعندما يرفع حجرا، تتلقاه البندقيات الآلية بأزيزها المقزز". وتساءل مستنكرا: "هل مطلوب من الفلسطيني أن يرفع خرقة بيضاء، ويغادر أرضه إلى المجهول؟"، مجيبا: "هذا لن يحصل أيها السادة، ونحن نقول بالعربية (هذا عشم إبليس بالجنة)". وأشار إلى أن "الفلسطيني، عبر 70 عاما، لعنة المحتل وعاره وعورته وعواره، وأنا أقول لكم إنه مقابل كل مأتم فلسطيني 10 أعراس، ومقابل كل شهيد فلسطيني 10 مواليد، ومقابل كل طلقة رصاص ألف صرخة وأغنية وقصيدة وحكاية ولافتة، وهذه جردة حسابنا الأخلاقية والمبدئية ببساطة واختصار". وحظيت كلمة الغانم بتصفيق حار من أعضاء الجمعية العامة للاتحاد، وبإشادات واسعة من الكثير من الوفود المشاركة. ويُعرف عن الغانم مساندته للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية ودفاعه عنها، إذ يؤكد دائما أنها ستظل قضية العرب والمسلمين الأولى.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018