الاربعاء, 17 أكتوبر 2018, 19:17 مساءً
شريط الاخبار
بحث
شقيقة دينا هارون تفجر مفاجأة وتكشف السبب الحقيقي لوفاة الفنانة.. شاهد
آخر تحديث:
10/10/2018 [ 11:28 ]
شقيقة دينا هارون تفجر مفاجأة وتكشف السبب الحقيقي لوفاة الفنانة.. شاهد

الشروق العربي- شكل خبر رحيل الفنانة السورية دينا هارون، عن عمر يناهز الـ 44 عامًا بعد معاناة طويلة مع المرض، صدمة كبير لكل جمهورها في الوطن العربي.

انتشرت العديد من الأخبار حول إصابتها بالسرطان، ولكن الحقيقة أن دينا تم نقلها للمستشفى قبل رحيلها بخمسة عشر يومًا، لمعاناتها من تجلطات معوية ومشاكل في التنفس.

وكان الأطباء قد اضطروا إلى استئصال جزء من الأمعاء بعد بقائها أسبوع بالعناية المركزة، ثم تطور الأمر إلى مشاكل في رئتيها..

وكانت الفنانة تولاي هارون، شقيقة الفنانة الراحلة، قد ردت على الأخبار التي نشرت حول إصابة شقيقتها بسرطان المعدة قبل أسبوع من رحيلها مؤكدة أنها بالعناية المركزة لأسباب تنفسية بصدرها ومشكلة بالأمعاء.

وأضافت عبر صفحتها الشخصية بموقع «فيس بوك»: «اللي قاهرني انو في اشاعة عم تقول انو عندها سرطان بالمعدة هاد الكلام موصح أبدا ابدا والله لايسامح كل مين عم يروج اشاعات عنها».

وكانت دينا قد تعرضت منذ أكثر من عام لجلطة دماغية مفاجئة وتلقت العلاج واحتاجت بعدها لفترة راحة ونقاهة استمرت حوالي الشهرين

الفنانة الراحلة تزوجت من رجل الأعمال السوري خلدون وليد، في ديسمبر 2010، ورزقت منه بابنها “كرم” في أبريل عام 2015 لكنهما انفصلا في نفس العام وعادا في مطلع العام 2018.

 
 
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
أثارت كلمة رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم في جنيف، التي ركز فيها على فضح الممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، غضب الوفد الإسرائيلي الذي حاول الضغط لمقاطعتها، دون جدوى. جاء ذلك خلال انعقاد الدورة الـ 139 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي، الاثنين، في جنيف. وأثناء كلمة الغانم، أبدى أعضاء الوفد الإسرائيلي امتعاضهم، ولم يكتفوا بذلك، بل وقفوا، ثم نزلوا إلى منصة الرئاسة حيث كانت تجلس رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي غابرييلا بارون، وأمين عام الاتحاد مارتن شونغ كونغ، وأبدوا اعتراضهم على ما جاء في كلمة الغانم، لكن لم يتم إعارتهم أي اهتمام حتى أنهى رئيس مجلس الأمة الكويتي حديثه، بحسب وسائل إعلام عالمية ومحلية. واعتبر الغانم تصديق الكنيست الإسرائيلي على قانون يهودية الدولة تحديا لقرارات مجلس الأمن، الذي يعتبر شرقي القدس أرضا محتلة. وقال إن "القانون البائس يعطي اليهود حق تقرير مصيرهم حصرا، متجاهلا الآخرين من مسلمين ومسيحيين كأنهم غير موجودين على الأرض". وأضاف: "هذا القانون يشرعن وبشكل واضح الاستيطان على الأراضي المحتلة". ولفت الغانم إلى أنه "منذ أكثر من 50 عاما يرفع الفلسطيني غصن زيتون، فتجاوبه الصواريخ ومدافع الهاون، وعندما يرفع حجرا، تتلقاه البندقيات الآلية بأزيزها المقزز". وتساءل مستنكرا: "هل مطلوب من الفلسطيني أن يرفع خرقة بيضاء، ويغادر أرضه إلى المجهول؟"، مجيبا: "هذا لن يحصل أيها السادة، ونحن نقول بالعربية (هذا عشم إبليس بالجنة)". وأشار إلى أن "الفلسطيني، عبر 70 عاما، لعنة المحتل وعاره وعورته وعواره، وأنا أقول لكم إنه مقابل كل مأتم فلسطيني 10 أعراس، ومقابل كل شهيد فلسطيني 10 مواليد، ومقابل كل طلقة رصاص ألف صرخة وأغنية وقصيدة وحكاية ولافتة، وهذه جردة حسابنا الأخلاقية والمبدئية ببساطة واختصار". وحظيت كلمة الغانم بتصفيق حار من أعضاء الجمعية العامة للاتحاد، وبإشادات واسعة من الكثير من الوفود المشاركة. ويُعرف عن الغانم مساندته للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية ودفاعه عنها، إذ يؤكد دائما أنها ستظل قضية العرب والمسلمين الأولى.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018