الاربعاء, 17 أكتوبر 2018, 19:14 مساءً
شريط الاخبار
بحث
سقوط «عشماوى» وفصل الرؤوس عن القواعد!
آخر تحديث:
10/10/2018 [ 02:23 ]
سقوط «عشماوى» وفصل الرؤوس عن القواعد!
محمد صلاح الزهار

ليست الأهمية فى سقوط الإرهابى هشام عشماوى، حياً فى أيدى قوات الجيش الليبى ومن ثم فى أيدى رجال الأجهزة الأمنية المصرية، فى أنه الإرهابى الأخطر فى مصر خلال السنوات الماضية المتورط فى قتل مئات المصريين فحسب، وليست الأهمية فى أنه العقل المدبر للعديد من العمليات الإرهابية الخسيسة التى استهدفت منشآت ووحدات عسكرية فى سيناء ومناطق أخرى، والتى استشهد فيها مواطنون وضباط وجنود من الجيش والشرطة، الأهمية فى عملية القبض على عشماوى كذلك ليست لأنها أهم الضربات القوية المؤثرة التى وجهتها وتوجهها قوات الجيش والشرطة لعناصر الخيانة والعار.

الأهمية فى سقوط «عشماوى» ليست فى تأثيراتها السلبية على الخلايا والكوادر الإرهابية، داخل وخارج مصر، التى كانت أهم أدواته فى تنفيذ مخطط الخيانة والغدر!

رغم أهمية كل ما سبق الإشارة إليه من نتائج تحققت بسقوط «عشماوى»، إلا أن الأهمية الكبرى التى لا يجب أن نغفلها أو نهملها، هى أن ما تم ليس سقوطاً لعشماوى فقط، ولكنه سقوط لمن وراء عشماوى، دولاً وكيانات، الذين موّلوا ودعموا وعلى مدى السنوات الست الماضية مخطط هدم الدولة المصرية وتقسيمها إلى جزر منعزلة مفتتة، يحكمها ويتحكم فيها الإرهابيون الخونة، يقودهم جماعة الإخوان الإرهابية وقادتها، تحت راية كاذبة مراوغة مكتوب عليها دولة إسلامية، الهدف الأول الذى استهدف الخونة جميعاً تحقيقه هو إسقاط الجيش المصرى، الذى تصوروه -وكانوا محقين- العائق الأكبر فى مخططهم لحكم مصر كما كانوا يتوهمون!

فى ديسمبر عام ٢٠١٢، وبعد انتخاب ممثل جماعة الإخوان، رئيساً لمصر بعدة أسابيع كانت أولى خطوات تنفيذ مخطط هدم مصر الوسطية، فقد سافر نائب مرشد الجماعة الإرهابية خيرت الشاطر إلى ليبيا للقاء قادة الإخوان ورموز تنظيم القاعدة الذين عادوا إلى ليبيا بعد إسقاط نظام القذافى، مهمة «الشاطر» كانت محددة ومزدوجة، التباحث مع رموز القاعدة عبر كوادر الإخوان للتوصل إلى ترتيب خروج آمن للقوات الأمريكية من أفغانستان تنفيذاً لوعد أطلقه أوباما فى حملته الانتخابية لشغل منصب الرئاسة لفترة ثانية.

المهمة الثانية التى كان مكلفاً بها «الشاطر»، وضع لبنة وتأسيس جيش مصر الحر بدعم تركى قطرى وبتعاون فرع الجماعة الإرهابية فى ليبيا ورموز القاعدة، وكان هشام عشماوى إحدى أدوات تنفيذ المخطط، الذى هدمه خروج المصريين فى الثلاثين من يونيو لإطاحة حكم الإخوان، هذا المخطط يحوى تفاصيل عدة لا يتسع المجال لذكرها هنا فى هذا المقام، بعد زيارات وجولات وتدريبات قام بها فى سيناء وتركيا وسوريا!

الجدير بالذكر أن التعاون بين جماعة الإخوان الإرهابية وفرعها فى ليبيا وقادة القاعدة هناك شمل الترتيب لتهريب أكثر من خمسة وعشرين مليون قطعة من هذه الأسلحة إلى شمال سيناء.. هذه الكمية المهولة من الأسلحة المهربة تزامن وصولها إلى سيناء مع وصول مئات من الإرهابيين، سواء المئات الذين أفرج عنهم ممثل الإخوان الإرهابيين فى مقر الرئاسة المصرية من السجون بقرارات عفو، أو الآلاف من الإرهابيين من جنسيات مختلفة -وكان بينهم إرهابيون مصريون هاربون من أحكام قضائية ومطلوبون للأجهزة القضائية- وأولئك كانوا مشتتين فى عدة مناطق فى العالم بعد المشاركة فيما وصفوه بعمليات جهادية فى مناطق عدة فى العالم.. كل أولئك كانوا هم الركيزة المهمة التى فى مخطط جماعة الشر وداعميها، لإقامة إمارة سيناء الإسلامية!

أكرر أن سقوط «عشماوى» رغم أهميته القصوى، فإنه يمثل ضربة قوية لتلك الدول والجهات التى كانت تدعم «عشماوى» وأمثاله.. والتفاصيل كثيرة ومثيرة وحتماً سيأتى وقت تروى كاملة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
أثارت كلمة رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم في جنيف، التي ركز فيها على فضح الممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، غضب الوفد الإسرائيلي الذي حاول الضغط لمقاطعتها، دون جدوى. جاء ذلك خلال انعقاد الدورة الـ 139 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي، الاثنين، في جنيف. وأثناء كلمة الغانم، أبدى أعضاء الوفد الإسرائيلي امتعاضهم، ولم يكتفوا بذلك، بل وقفوا، ثم نزلوا إلى منصة الرئاسة حيث كانت تجلس رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي غابرييلا بارون، وأمين عام الاتحاد مارتن شونغ كونغ، وأبدوا اعتراضهم على ما جاء في كلمة الغانم، لكن لم يتم إعارتهم أي اهتمام حتى أنهى رئيس مجلس الأمة الكويتي حديثه، بحسب وسائل إعلام عالمية ومحلية. واعتبر الغانم تصديق الكنيست الإسرائيلي على قانون يهودية الدولة تحديا لقرارات مجلس الأمن، الذي يعتبر شرقي القدس أرضا محتلة. وقال إن "القانون البائس يعطي اليهود حق تقرير مصيرهم حصرا، متجاهلا الآخرين من مسلمين ومسيحيين كأنهم غير موجودين على الأرض". وأضاف: "هذا القانون يشرعن وبشكل واضح الاستيطان على الأراضي المحتلة". ولفت الغانم إلى أنه "منذ أكثر من 50 عاما يرفع الفلسطيني غصن زيتون، فتجاوبه الصواريخ ومدافع الهاون، وعندما يرفع حجرا، تتلقاه البندقيات الآلية بأزيزها المقزز". وتساءل مستنكرا: "هل مطلوب من الفلسطيني أن يرفع خرقة بيضاء، ويغادر أرضه إلى المجهول؟"، مجيبا: "هذا لن يحصل أيها السادة، ونحن نقول بالعربية (هذا عشم إبليس بالجنة)". وأشار إلى أن "الفلسطيني، عبر 70 عاما، لعنة المحتل وعاره وعورته وعواره، وأنا أقول لكم إنه مقابل كل مأتم فلسطيني 10 أعراس، ومقابل كل شهيد فلسطيني 10 مواليد، ومقابل كل طلقة رصاص ألف صرخة وأغنية وقصيدة وحكاية ولافتة، وهذه جردة حسابنا الأخلاقية والمبدئية ببساطة واختصار". وحظيت كلمة الغانم بتصفيق حار من أعضاء الجمعية العامة للاتحاد، وبإشادات واسعة من الكثير من الوفود المشاركة. ويُعرف عن الغانم مساندته للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية ودفاعه عنها، إذ يؤكد دائما أنها ستظل قضية العرب والمسلمين الأولى.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018