الاربعاء, 17 أكتوبر 2018, 19:15 مساءً
شريط الاخبار
بحث
ثنائي "دولتشي أند غابانا" يقدمان عرضهما الأول في دبي
آخر تحديث:
09/10/2018 [ 09:15 ]
ثنائي "دولتشي أند غابانا" يقدمان عرضهما الأول في دبي

دبي-الشروق العربي-قدمت دار Dolce&Gabbana الإيطالية أحدث عروض أزيائها في مدينة دبي ليل أمس بمناسبة افتتاح متجرها الجديد في دبي مول الذي يُعتبر أضخم متاجر العلامة على الإطلاق.

وحمل العرض عنوان Day&Night in Italy أي "يوم وليلة في إيطاليا"، تم خلاله تقديم 128 إطلالة نسائية ورجالية بحضور جمهور غفير من محبي العلامة.

 

الثنائي دومينيكو دولتشي وستيفانو غابانا حضرا للمناسبة إلى دبي، وأرادا أن يقدما تحية لهذه المدينة من خلال تقديم 50% من الإطلالات خصيصاً للمرأة العربية. وقد قال غابانا في هذا المجال: "سبق لنا أن قدمنا عروضاً في طوكيو، وهونغ كونغ، وشنغهاي، ومكسيكو، ونيويورك لأننا نحب أن نعرّف الناس على هوية Dolce&Gabbana. نحن نحب أن نتشارك معهم أسلوبنا، لكننا لا نلجأ إلى ثقافة الاستعمار في هذا المجال بل نحاول أن نجمع بين هويتنا وهوية البلد الذي نزوره مع الحفاظ على احترامنا لثقافته".

وتابع غابانا: "نحن نحرص على عدم تكرار أنفسنا في المدن التي نزورها، فتصاميم عرض ميلانو مخصصة لميلانو، وتصاميم عرض نيويورك مخصصة لنيويورك، تماماً كما أن تصاميم عرض دبي مخصصة لدبي، فلن ترون في مكان آخر التصاميم التي قدّمناها خصيصاً لهذه المدينة الفاخرة".

اللمسات الأيقونية لأسلوب Dolce&Gabbana حضرت بكل تفاصيلها في مجموعتها التي قُدمت في دبي: الأزهار على شكل طبعات أو زينة للرأس، النقشات الحيوانية، القصات القريبة من الجسم، لمسات الدانتيل والريش... ولكنها اختلطت أيضاً بتفاصيل مستوحاة من الأناقة الشرقية: أثواب طويلة، أزياء محتشمة، تطريزات غنية، وألوان مشرقة. أما الأزياء الرجالية التي تضمنتها المجموعة فجاءت رصينة وعصرية في الوقت نفسه مع استعمال لافت للألوان واللمسات المعدنية في البدلات والأزياء "الكاجوال".

وقد حضرت في مجال الأكسسوارات التيجان والقبعات إلى جانب اللمسات الشرقية. وقال غابانا في هذا المجال: "الثقافة قد تكون مختلفة فيما بيننا، وأسلوب الحياة قد يكون مختلفاً أيضاً ولكن هناك قاسما مشتركا بين معظم النساء حول العالم. فهن يرغبن بأن يشعرن كما لو أنهن أميرات أو ملكات، ويرغبن بأن يشعرن بأنهن جميلات". وقد نجح الثنائي دولتشي وغابانا في تحقيق أحلام العديد من النساء في هذا المجال مما يفسر نجاههما العالمي.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
أثارت كلمة رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم في جنيف، التي ركز فيها على فضح الممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، غضب الوفد الإسرائيلي الذي حاول الضغط لمقاطعتها، دون جدوى. جاء ذلك خلال انعقاد الدورة الـ 139 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي، الاثنين، في جنيف. وأثناء كلمة الغانم، أبدى أعضاء الوفد الإسرائيلي امتعاضهم، ولم يكتفوا بذلك، بل وقفوا، ثم نزلوا إلى منصة الرئاسة حيث كانت تجلس رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي غابرييلا بارون، وأمين عام الاتحاد مارتن شونغ كونغ، وأبدوا اعتراضهم على ما جاء في كلمة الغانم، لكن لم يتم إعارتهم أي اهتمام حتى أنهى رئيس مجلس الأمة الكويتي حديثه، بحسب وسائل إعلام عالمية ومحلية. واعتبر الغانم تصديق الكنيست الإسرائيلي على قانون يهودية الدولة تحديا لقرارات مجلس الأمن، الذي يعتبر شرقي القدس أرضا محتلة. وقال إن "القانون البائس يعطي اليهود حق تقرير مصيرهم حصرا، متجاهلا الآخرين من مسلمين ومسيحيين كأنهم غير موجودين على الأرض". وأضاف: "هذا القانون يشرعن وبشكل واضح الاستيطان على الأراضي المحتلة". ولفت الغانم إلى أنه "منذ أكثر من 50 عاما يرفع الفلسطيني غصن زيتون، فتجاوبه الصواريخ ومدافع الهاون، وعندما يرفع حجرا، تتلقاه البندقيات الآلية بأزيزها المقزز". وتساءل مستنكرا: "هل مطلوب من الفلسطيني أن يرفع خرقة بيضاء، ويغادر أرضه إلى المجهول؟"، مجيبا: "هذا لن يحصل أيها السادة، ونحن نقول بالعربية (هذا عشم إبليس بالجنة)". وأشار إلى أن "الفلسطيني، عبر 70 عاما، لعنة المحتل وعاره وعورته وعواره، وأنا أقول لكم إنه مقابل كل مأتم فلسطيني 10 أعراس، ومقابل كل شهيد فلسطيني 10 مواليد، ومقابل كل طلقة رصاص ألف صرخة وأغنية وقصيدة وحكاية ولافتة، وهذه جردة حسابنا الأخلاقية والمبدئية ببساطة واختصار". وحظيت كلمة الغانم بتصفيق حار من أعضاء الجمعية العامة للاتحاد، وبإشادات واسعة من الكثير من الوفود المشاركة. ويُعرف عن الغانم مساندته للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية ودفاعه عنها، إذ يؤكد دائما أنها ستظل قضية العرب والمسلمين الأولى.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018