السبت, 17 نوفمبر 2018, 01:10 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
الإمارات ترفض المزاعم القطرية بشأن الإجراءات الأحادية
آخر تحديث:
13/09/2018 [ 14:35 ]
الإمارات ترفض المزاعم القطرية بشأن الإجراءات الأحادية

دبي-الشروق العربي-أكد السفير عبيد سالم الزعابي، المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى للأمم المتحدة في جنيف، «أن دولة الإمارات لا تعتبر نفسها معنية بما جاء في تقرير المقرر الخاص المعني بالأثر السلبي للتدابير القسرية الانفرادية في التمتع بحقوق الإنسان، وتؤكد بأنه ليس لها أي ارتباط بمسألة الإجراءات الأحادية».
جاء ذلك خلال بيان ألقاه باسم دول المقاطعة الأربع في إطار الحوار التفاعلي حول تقرير المقرر الخاص المعني بالأثر السلبي للتدابير القسرية الانفرادية في التمتع بحقوق الإنسان.
وأضاف الزعابي: لقد شرحنا للمقرر الخاص في عدة مناسبات بأن قرار الدول الأربع بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر؛ هو قرار سيادي، ونعتبره كمقاطعة وليس كحصار كما تريد قطر تسويقه للعالم.

وقال: «إن قرار محكمة العدل الدولية المشار إليه في تقرير المقرر الخاص يتعلّق بإجراءات مؤقتة، وأن المحكمة لم تبت نهائياً في مسألة الاختصاص إلى حد اليوم».
وتابع «إن قرار المحكمة لم يُلبّ سوى ثلاثة مطالب مؤقتة من ضمن الطلبات التسعة، التي تقدمت بها قطر»، وأن الشكوى أمام المحكمة ما زالت قائمة، وأن دولة الإمارات أمامها الفرصة؛ لتقديم كل الأدلة لدحض المزاعم والادعاءات القطرية.
من جهة أخرى، أكد الزعابي،أن دولة الإمارات تشاطر اهتمام المفوضة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه بالدور المهم الذي تضطلع به مختلف آليات مجلس حقوق الإنسان، وعلى رأسها آلية الاستعراض الدوري الشامل في مرافقة الدول؛ بهدف تحسين سجلها في مجال تعزيز حقوق الإنسان، وحمايتها في إطار الحوار البناء، والاحترام المتبادل.
جاء ذلك خلال كلمة الدولة، التي ألقاها الزعابي أمام الدورة التاسعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان في إطار النقاش العام حول الإحاطة الشفوية المقدمة من ميشيل باشليه، ودعا فيها المفوضة السامية إلى العمل على تطوير أساليب عمل تلك الآليات، وتحسين أدائها؛ وفقاً لتطلعات الدول وخدمة لحقوق الإنسان الجماعية منها والفردية. 
وقال الزعابي في مستهل كلمته: «إن دولة الإمارات تنضم إلى بيان المجموعة العربية والمجموعات السياسية الأخرى، التي تنتمي إليها، وترحب بدورها بمشيل باشليه المفوضة السامية لحقوق الإنسان».
ونقل الزعابي تهاني حكومة دولة الإمارات للمفوضة السامية لحقوق الإنسان، واستعدادها لتقديم كل الدعم والمساندة للأنشطة، التي تضطلع بها باشليه ومكتبها.
وعبر الزعابي عن تقديره للمفوضة السامية؛ لتمسكها واهتمامها بحقوق الشعوب في التنمية، واستعدادها للعمل على إدماج تلك الحقوق في إطار خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030، معتبراً أن إحدى الطرق لضمان نجاح ذلك الإدماج هو تكثيف المساعدة التقنية، وبناء القدرات في مجال حقوق الإنسان للدول الراغبة دون شروط أو قيود مسبقة.
وأوضح أن دولة الإمارات تشارك قناعة المفوضة السامية بأنه ينبغي على أعضاء المجلس أن ينخرطوا في عمل تعاوني وجماعي؛ للحفاظ على مبادئ حقوق الإنسان الأساسية والأهداف المشتركة، وعدم الانزلاق في منازعات عقيمة.
ودعا الزعابي، المفوضية السامية إلى التعاون مع رئيس مجلس حقوق الإنسان؛ للعمل على منع إساءة استخدام هذه الهيئة؛ عبر إثارة قضايا ليست لها أية صلة باهتماماته، واتخاذ جميع التدابير اللازمة؛ للحفاظ على مصداقية المجلس وأدبيات العمل فيه، وإبقاء المناقشة بقاعته في مستوى متميز ورفيع قدر الإمكان.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
هل تؤثر شبكة 5G على الطيور؟
هل تؤثر شبكة 5G على الطيور؟
نفق مئات الطيور الأسبوع الماضي في مدينة لاهاي في هولندا، وحدث ذلك في ظروف غامضة لم تترك مجال للشك إلا في اتجاه واحد، وهو التجارب التي تجرى على شبكة 5G فائقة السرعة. وانتشرت أنباء عدة عن نفوق مئات الطيور في متنزه عام في هولندا، حيث سقط بداية أكثر من 297 طيرا ميتا، وخلال ساعات لحقها 150 طائرا آخر. هذا ولم ينتشر الخبر على نطاق واسع حتى الآن، ذلك لأنه لم يتم التأكد بعد فيما إذا كانت أبراج شبكة 5G هي المسؤول الرئيس عن هذه المجزرة البيئية. وفي السياق نفسه، أشار سكان المدينة الهولندية إلى أن شركات الاتصالات كانت تجري تجربة تقنية لتفعيل شبكة 5G في المنطقة، تزامنا مع نفوق أسراب الطيور، في حين كان البط في بحيرات الحديقة يتصرف بغرابة في اليوم ذاته. وبناء على ما سبق، أثارت الحادثة مخاوف جدية حول قوة أمواج شبكة 5G وتأثيرها السلبي على صحة الإنسان والحيوان، خاصة أنها ما زالت في المرحلة التجريبية. تجدر الإشارة إلى أن السبب الرئيس لنفوق الطيور لم يؤكد من عدة مصادر بعد، في حين تجري تحقيقات حول الحادثة الاستثنائية وملابساتها.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018