الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018, 19:55 مساءً
شريط الاخبار
بحث
هلسنكي: الصين أم إيران؟
آخر تحديث:
11/07/2018 [ 00:21 ]
هلسنكي: الصين أم إيران؟
عبدالوهاب بدرخان

تتضارب التوقّعات بالنسبة لقمة الرئيسين الأميركي والروسي في هلسنكي، ولا يوضح ما سبقها ويسبقها أي مستوى من النتائج يمكن أن تبلغه. فقد تكون الأولويات عند الطرفَين قابلة للتقاطع و«التوافق»، إلا أن المعطيات على الجانبين لا تشير إلى أنهما أنجزا رؤية عصرية معمّقة لـ«وفاق» دولي جديد. فعلى الجانب الأميركي، تواصل سياسات دونالد ترامب، نسف السياسات والتحالفات التي تبنّاها البيت الأبيض منذ غداة الحرب العالمية الثانية، لكن من دون بدائل واضحة وعملية، ذلك أن إفساد العلاقات مع الحلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي ودول الجوار الأميركي، وكذلك إشعال حرب تجارية مع الصين، لا يقوّيان الموقف التفاوضي لترامب أمام فلاديمير بوتين، بل يحقّقان الكثير مما يطمح إليه هذا الأخير دون أن يبذل أي جهد. فكلّما اضطرب استقرار المنظومة السياسية الاقتصادية الدفاعية التي تسيطر عليها أميركا وتديرها، اعتبرت روسيا أن ثمة ما يمكن أن تكسبه، سواء تدخّلت في الانتخابات هنا وهناك أم لم تتدخّل.

لذلك يميل العديد من المحلّلين الغربيين إلى اعتبار بوتين مهيّئاً أكثر للفوز في جولة هلسنكي، مثلما خلصوا إلى أن قاعدة النسبة والتناسب أخرجت الزعيم الكوري الشمالي «كيم جونغ أون» منتصراً من قمة سنغافورة، كونه نال اعترافاً بشرعيته وندّيته وأبقى بلاده في أكبر لعبة أمم ثلاثية، أميركية روسية صينية، دون أن يقدّم لترامب أي تنازل أو حتى «هدية». أما لماذا يمكن أن يفوز بوتين فلأنه يعرف ما يريده (الاعتراف بضمّ روسيا شبه جزيرة القرم، تسوية بشأن أوكرانيا تتيح رفع العقوبات الغربية المفروضة على روسيا، وإزالة ما تعتبره موسكو تهديدات عسكرية أطلسية وعراقيل تجارية غربية، واتفاق شامل على تسوية الأزمة السورية). وهو يعتقد أن بإمكان ترامب أن يحرّك هذه الملفات في الاتجاه الذي يناسبه. كما أن بوتين يعرف ما لا يريده (أي خلل في الاتفاقات مع الصين أو إيحاء بدعم أميركا في حربها التجارية معها، أي تهميش للصين في أي تفاهم حول كوريا الشمالية، وأي تواطؤ علني على إخراج النفوذ الإيراني في سوريا.. إلخ).

 

لا بدّ أن تنظر الدولتان الكبريان في ملفات الأسلحة الاستراتيجية، سواء لمراجعة اتفاقاتهما أو لتجديدها، إذ إن الفترة السابقة شهدت سباقاً وتنافساً بينهما على إظهار التفوّق. فالرئيس الروسي انتهز حملته الانتخابية للترويج للأسلحة الجديدة -التي جرّبت ميدانياً في سوريا- ردّاً على الاستراتيجية الدفاعية التي أعلنها الرئيس الأميركي، واستبعدت الدولتان أي مواجهة مباشرة بينهما عندما قرّرت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا شنّ ضربات جوية لمعاقبة النظام السوري على استخدامه السلاح الكيماوي. بالطبع لم تكن هناك رغبة في المواجهة، لكنّ الخبراء العسكريين لفتوا أيضاً إلى أن الطرفين تفاوضا على ضربة محدّدة ومحدودة تعرف موسكو مؤدّاها وتسهلها بفتح المجال الجوي ولا تتدخّل فيها، لئلا تُستدرَج إلى اختبارٍ لفاعلية أسلحتها الحديثة.

لكن أي قمة على هذا المستوى لا تُعتبر ناجحة إلا إذا كانت المكاسب متوازنة، أي أن بوتين مضطر لتلبية توقعات ترامب، خصوصاً في المسألتين الاستراتيجيتين اللتين تهمانه، أي الصين وإيران. لكن المصالح الحالية والمستقبلية بين روسيا والصين، أصبحت أكبر من أن يفكّر الرئيس الروسي في التفريط بها لمجرّد أن الولايات المتحدة منزعجة من اختلال الميزان التجاري بينها وبين الصين. وعدا عن أن علاقات موسكو وبكين لا تعاني من مشكلة كهذه، فإن بين الدولتَين توافقاً استراتيجياً على صدّ اندفاعات النفوذ الأميركي في شرق آسيا وجنوبها. أما في ما يخصّ إيران، فإن احتمالات توافق بوتين وترامب تبقى أكثر واقعية، إذ بات تحجيم الوجود الإيراني في سوريا مصلحة روسية أيضاً.

ومن جهته، يمكن لترامب التحرّك في حدود صلاحياته الرئاسية لإرضاء بعض طموحات بوتين. فقد يقدم على خطوات تضاعف التأزم مع الحلفاء الأوروبيين الذين باتوا أقرب إلى اليقين بأن أميركا ترامب بصدد التخفّف من التزاماتها الدفاعية معهم. لكن ترامب لا يستطيع التفرّد بتنازلات لن يتمكّن من تمريرها دون دعم الكونغرس ومؤسسات الحكم، وأي مواجهة داخلية في هذا المجال ستكون موضع ترحيب بوتيني، لكنها ستكون مصدر متاعب كبرى لترامب مع حزبه وأركان إدارته. وحتى لو اكتفت واشنطن بـ «المكسب الإيراني» المحتمل من قمة هلسنكي، فإنها تريد التضييق على إيران لاجتذابها، كما تفعل مع كوريا الشمالية، وهو ما لن تسمح به روسيا والصين في الحالَين.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
حلم حافظ الأسد يتحقق .. أخيرا !
حلم حافظ الأسد يتحقق .. أخيرا !
بعد حادث الطائرة الروسية، الذي وقع قبل أيام في سوريا، أعلنت روسيا أنها عازمة على تسليم منظومة صواريخ "إس - 300" إلى الجيش السوري خلال أسبوعين. كان يحلم الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد بالحصول على منظومة "إس-300" فقد طلب حافظ الأسد من موسكو، في آخر زيارة له قبل انهيار الاتحاد السوفييتي، بتزويد سوريا بالمنظومة الصاروخية "إس-300". ووزار الرئيس السوري الراحل في عام 1987 الاتحاد السوفييتي، وجرت محادثات بينه وبين رئيس الاتحاد السوفييتي ميخائيل غورباتشوف، وطلب حافظ الأسد حينها تزويد سوريا ب"إس-300" ولكن غورباتشوف رفض الطلب حينها، وبعد ذلك في أوائل التسعينات توقفت صادرات موسكو من الأسلحة إلى سوريا وكان السبب الدين الكبير الذي كان يتوجب على سوريا دفعه. وعندما جاء عصر بوتين عادت صادرات الأسلحة الروسية إلى سوريا، وكان يريد تزويد سوريا بـ "إس-300"، عندما حلقت الطائرات الإسرائيلية فوق قصر الرئيس السوري الحالي، بشار الأسد، لكي يمنع طائرات تل أبيب من التحليق مرة أخرى فوق القصر الرئاسي، ولكن تل أبيت استخدمت كل قواها لمنع الصفقة، ولم تتم حينها أيضا. وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أبلغ نظيره السوري بشار الأسد، يوم الاثنين، عن خطط تسليم سوريا منظومة صواريخ "إس — 300"، وذلك بعد أسبوع من سقوط الطائرة الروسية فوق مياه البحر المتوسط قبالة السواحل السورية. وقالت الرئاسة السورية، في بيان لها، إن "الرئيس بوتين أبلغ الأسد، خلال اتصال هاتفي، بأن روسيا ستطور منظومات الدفاع الجوي السورية وتسلمها منظومة "إس — 300" الحديثة"، محملا إسرائيل مسؤولية إسقاط الطائرة. وكان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو قال، في وقت سابق، إنه بأمر من الرئيس فلاديمير بوتين، سيتم تزويد سوريا بمنظومة الدفاع الجوي "إس — 300" خلال أسبوعين، وهي قادرة على اعتراض الأهداف الجوية على مسافة تتجاوز 250 كم. وبمجرد تسليم روسيا لسوريا منظومة الدفاع الجوي "إس-300" يكون بذلك تحقق حلم حافظ الأسد بعد موته.
جمال عبد الناصر مات مرضا أم قتلا ؟
جمال عبد الناصر مات مرضا أم قتلا ؟
قبيل الذكرى 48 لوفاة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، تطرق الصحفي المصري محمد علي إبراهيم إلى أشهر روايتين عن سبب وفاته. ولفت إبراهيم في هذا الصدد إلى أن أولى الروايات القائلة إن عبد الناصر مات مقتولا صدرت عن عاطف أبو بكر، العضو السابق في حركة فتح، وفحواها أن رئيس المجلس الثوري الفلسطيني صبري البنا الشهير باسم "أبو نضال" أهدى بالاتفاق مع الرئيس السوداني حينها جعفر النميري، عبد الناصر مسدسا مسموما أثناء زيارته معرضا يعرض غنائم أخذت من الجيش الإسرائيلي. ورأى الصحفي أن النميري وأبو نضال "كانت تحكمهما مصالح متبادلة، حيث تولى أبو نضال تصفية وتعقب معارضي النميري". أما الرواية الثانية، والتي رجّح الصحفي المصري أنها الأقرب إلى الحقيقة، فتتمثل في شهادة طبيب عبد الناصر الخاص، الصاوي حبيب، الرجل الذي رافقه في لحظاته الأخيرة. هذه الرواية الصادرة عن الدكتور الصاوي والدكتور منصور فايز، أخصائي أمراض الباطنية والقلب، تؤكد أن الزعيم الراحل قد أصيب "بالصدمة القلبية وهى أخطر مضاعفات انسداد الشريان التاجي". ويعرج الصحفي محمد علي إبراهيم على رواية محمد حسنين هيكل التي "زعم" فيها أن "السادات صنع فنجان قهوة مسمما لعبد الناصر في فندق النيل هيلتون وصرف السفرجي محمد داوود". وأعرب الصحفي في هذا السياق عن استغرابه من أن هيكل دفع بـ"5 روايات مختلفة عن وفاة ناصر في 15 يوما بينها 7 اختلافات". ومع كل ذلك، لم يكن الراحل هيكل واثقا من أن عبد الناصر قتل مسموما، بحسب الصحفي عبد الله السناوي الذي قال في كتابه "حياة برقاش.. هيكل بلا حواجز" إنه سأله: هل مات عبد الناصر مسموما؟، فرد قائلا: "ليس عندي يقين، والجزم في مثل هذه الأحوال خطأ فادح، الوثائق تقول إنهم كانوا يريدون الوصول إليه بالسم، ولكن ذلك لا يعني بالضرورة أنهم نالوا منه فعلا".
ترحيل القس الأمريكي "مغتصب الأطفال" من المغرب
ترحيل القس الأمريكي "مغتصب الأطفال" من المغرب
سلّمت السلطات المغربية قسا كاثوليكيا سابقا متهما بالاعتداء الجنسي على الأطفال إلى سلطات الولايات المتحدة. وكشفت وزارة العدل الأمريكية أن القس الأمريكي، آرثر بيرول البالغ من العمر 80 عاما، تمت مقاضاته أثناء عمله كقس في الجيش لدى قاعدة للقوات الجوية الأمريكية بعد اتهامه باعتداء جنسي على طفل دون سن الثانية عشرة بين عامي 1991 و1992. وأكد ممثل ادعاء أمريكي أنّ لائحة التهم الموجهة إلى القس الكاثوليكي تزعم وجود "خرق عميق للثقة من قبل شخص كان ينظر إليه كمرشد للشباب ويحظى باحترام وسط المجتمع"، مشيرا إلى أن المدعي العام الأمريكي سيسعى إلى تحقيق العدالة للضحايا، على الرغم من مرور كل هذه السنوات التي يريد البعض أن يضعها بينه وبين هذه الجرائم المزعومة. وذكر الإعلام الأمريكي أن السلطات الأمنية المغربية تمكّنت من إلقاء القبض عليه بعد فترة وجيزة من توجيه لائحة الاتهام إليه في العام الماضي وظل محتجزا منذ ذلك الوقت، وفي حال إدانته قد يواجه أقصى عقوبة وهي السجن مدى الحياة. يُذكر أنه وفي عام 1992، فرّ القس بيرول من الولايات المتحدة عقب انكشاف فعلته المشينة، واختفى عن الأنظار حتى ألقت السلطات المغربية القبض عليه العام الماضي، عقب توجيه اتهامات إليه من محكمة نيومكسيكو.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018