الاثنين, 24 سبتمبر 2018, 14:18 مساءً
شريط الاخبار
بحث
هنية: ما تعرض له موكب "الحمدلله" يستهدفنا جميعاً ويزيدنا اصراراً وتمسكاً "بالمصالحة"
آخر تحديث:
13/03/2018 [ 17:21 ]
هنية: ما تعرض له موكب "الحمدلله" يستهدفنا جميعاً ويزيدنا اصراراً وتمسكاً "بالمصالحة"

دبي- الشروق العربي- تواصل اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اليوم الثلاثاء، مع الوفد الامني المصري المتواجدين حاليا في غزة في ظل اطار متابعاته للتطورات الاخير بقطاع غزة.

وأدان هنية، ما تعرض له موكب رئيس  الوزراء مشيرا الى ان هذا الحدث يستهدفنا جميعا ويجب ان يزيدنا اصرارا وتمسكا بخيار المصالحة.

واكد ان حركة حماس ومن منطلقها الوطني والاخلاقي والانساني تفرق بين الاختلاف السياسي والتباين في المواقف فيما يتعلق بأداء الحكومة وممارستها بشأن تطبيق تفاهمات المصالحة وانهاء ازمات ومشاكل غزة وبين مثل هذه الاحداث المعزولة والمرفوضة وطنيا.

واشار رئيس الحركة الى ان حركة حماس تدعم الجهود التي تبذلها الاجهزة الامنية لمعرفة الجهة التي تقف وراء عملية التفجير.

وعبر اللواء سامح فرج رئيس الوفد عن تقديره لقرار مصر الشقيقة استمرار جهود الوفد لمهمته في القطاع على طريق تحقيق المصالحة وتذليل الصعاب التي تعترضها.

وخلال تواصله مع الوفد الامني نبه رئيس المكتب السياسي الى ضرورة عدم تسرع الاخوة في حركة فتح في اتهام حركة حماس و التحلي بالمسؤولية الوطنية ومغادرة مربع المناكفة والجزافية في توزيع التهم  خاصة ان هذا الحادث وعملية التفجير تستهدفنا جميعا مشيرا الى ان د.  رامي الحمد الله بجانب كونه رئيس الوزراء فهو ضيف على اهله واخوانه في غزة العزة الحريصة والامينة على دم كل فلسطيني في غزة او رام الله.

وفي السياق ذاته أكد هنية في كلمة له خلال مؤتمر العودة إلى فلسطين، أنّ قطاع غزة يمر بظروف غير مسبوقة، مضيفاَ أنّه كلما تعرضت فلسطين لمخاطر وجدنا امتنا العربية الإسلامية قد انتفضت من أجل الدفاع عنها.

وتابع، أنّ الإدارة الأمريكية معزولة مع الكيان الإسرائيلي وبعض الدول غير المرئية، مؤكداً أنّ هذا المؤتمر نقطة تجميع لأحرار العالم تجاه فلسطين خاصةً وأنه مهرجان العودة إلى فلسطين

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
ترحيل القس الأمريكي "مغتصب الأطفال" من المغرب
ترحيل القس الأمريكي "مغتصب الأطفال" من المغرب
سلّمت السلطات المغربية قسا كاثوليكيا سابقا متهما بالاعتداء الجنسي على الأطفال إلى سلطات الولايات المتحدة. وكشفت وزارة العدل الأمريكية أن القس الأمريكي، آرثر بيرول البالغ من العمر 80 عاما، تمت مقاضاته أثناء عمله كقس في الجيش لدى قاعدة للقوات الجوية الأمريكية بعد اتهامه باعتداء جنسي على طفل دون سن الثانية عشرة بين عامي 1991 و1992. وأكد ممثل ادعاء أمريكي أنّ لائحة التهم الموجهة إلى القس الكاثوليكي تزعم وجود "خرق عميق للثقة من قبل شخص كان ينظر إليه كمرشد للشباب ويحظى باحترام وسط المجتمع"، مشيرا إلى أن المدعي العام الأمريكي سيسعى إلى تحقيق العدالة للضحايا، على الرغم من مرور كل هذه السنوات التي يريد البعض أن يضعها بينه وبين هذه الجرائم المزعومة. وذكر الإعلام الأمريكي أن السلطات الأمنية المغربية تمكّنت من إلقاء القبض عليه بعد فترة وجيزة من توجيه لائحة الاتهام إليه في العام الماضي وظل محتجزا منذ ذلك الوقت، وفي حال إدانته قد يواجه أقصى عقوبة وهي السجن مدى الحياة. يُذكر أنه وفي عام 1992، فرّ القس بيرول من الولايات المتحدة عقب انكشاف فعلته المشينة، واختفى عن الأنظار حتى ألقت السلطات المغربية القبض عليه العام الماضي، عقب توجيه اتهامات إليه من محكمة نيومكسيكو.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018