الاثنين, 24 سبتمبر 2018, 14:16 مساءً
شريط الاخبار
بحث
قصة عاملة نظافة مغربية.. من كنس الشوارع إلى ملكة جمال
آخر تحديث:
13/03/2018 [ 10:46 ]
قصة عاملة نظافة مغربية.. من كنس الشوارع إلى ملكة جمال

دبي- الشروق العربي- طبيعة عملها الشاق في كنس الشوارع وجمع القمامة أو حجم مسؤولياتها داخل أسرتها، لم يمنعاها أبدا من الاهتمام بجمال بشرتها ومظهرها الخارجي والحفاظ على رشاقتها، بالرغم من ظروف عيشها الصعبة، حتى أصبحت أجمل عاملة نظافة في المغرب لسنة 2018.

هذه قصة  سناء معطاط (25 سنة) التي توّجت مؤخرا بلقب ملكة جمال عاملات النظافة في المغرب، لتصبح بين عشية وضحاها واحدة من مشاهير البلاد، وذلك بعد تداول صورها بشكل واسع على صفحات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية، وهي ترتدي الزي الرسمي الخاص بعاملي النظافة، حتى إن البعض لم يصدق أن تكون هذه الفتاة الفاتنة صاحبة الابتسامة الساحرة، عاملة نظافة، وهي التي تمتلك مظهرا يؤهلها لإيجاد عمل أفضل، لكن هي تفتخر بمهنتها ولا تفكر في تغييرها أبدا.

وقالت معطاط وهي أم لطفلين بعد تتويجها، إنها اختارت العمل في مجال النظافة "لتبقى نظيفة وتستطيع توفير حياة كريمة لأبنائها ولزوجها كذلك الذي توقف عن العمل"، معبّرة عن حبها لمهنتها وافتخارها بها واعتزازها بالمساهمة في تنظيف شوارع بلادها.

ولم يكن تتويج سناء بلقب ملكة جمال عاملات النظافة في المغرب، بسبب مظهرها الجذاب ووجهها المشرق فقط، بل كان إتقانها وانضباطها في عملها عاملا مهما أيضا في ذلك، حيث اشترطت شركة "أوزون للنظافة والبيئة والخدمات"، التي نظمت المسابقة وقامت بتكريم عاملات النظافة، أن يجتمع الجمال والنظافة معا في عاملة النظافة المتوّجة.

وفي هذا السياق، اعتبرت عاملة النظافة سناء معطاط، أن نيلها للقب ملكة جمال عاملات النظافة لسنة 2018، هو "تتويج لكل عاملات النظافة من شأنه أن يعيد إليهن الاعتبار، ويدفعن نحو مزيد من العمل و الكفاح لمواصلة رحلتهن في هذه المهنة الشريفة".

 
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
ترحيل القس الأمريكي "مغتصب الأطفال" من المغرب
ترحيل القس الأمريكي "مغتصب الأطفال" من المغرب
سلّمت السلطات المغربية قسا كاثوليكيا سابقا متهما بالاعتداء الجنسي على الأطفال إلى سلطات الولايات المتحدة. وكشفت وزارة العدل الأمريكية أن القس الأمريكي، آرثر بيرول البالغ من العمر 80 عاما، تمت مقاضاته أثناء عمله كقس في الجيش لدى قاعدة للقوات الجوية الأمريكية بعد اتهامه باعتداء جنسي على طفل دون سن الثانية عشرة بين عامي 1991 و1992. وأكد ممثل ادعاء أمريكي أنّ لائحة التهم الموجهة إلى القس الكاثوليكي تزعم وجود "خرق عميق للثقة من قبل شخص كان ينظر إليه كمرشد للشباب ويحظى باحترام وسط المجتمع"، مشيرا إلى أن المدعي العام الأمريكي سيسعى إلى تحقيق العدالة للضحايا، على الرغم من مرور كل هذه السنوات التي يريد البعض أن يضعها بينه وبين هذه الجرائم المزعومة. وذكر الإعلام الأمريكي أن السلطات الأمنية المغربية تمكّنت من إلقاء القبض عليه بعد فترة وجيزة من توجيه لائحة الاتهام إليه في العام الماضي وظل محتجزا منذ ذلك الوقت، وفي حال إدانته قد يواجه أقصى عقوبة وهي السجن مدى الحياة. يُذكر أنه وفي عام 1992، فرّ القس بيرول من الولايات المتحدة عقب انكشاف فعلته المشينة، واختفى عن الأنظار حتى ألقت السلطات المغربية القبض عليه العام الماضي، عقب توجيه اتهامات إليه من محكمة نيومكسيكو.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018