الاثنين, 24 سبتمبر 2018, 14:16 مساءً
شريط الاخبار
بحث
ماتيس: طالبان تهتم بإجراء محادثات سلام في أفغانستان
آخر تحديث:
13/03/2018 [ 10:27 ]
ماتيس: طالبان تهتم بإجراء محادثات سلام في أفغانستان
دبي- الشروق العربي- قال وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس الثلاثاء إن الولايات المتحدة تلحظ علامات على اهتمام حركة طالبان ببحث إمكانية إجراء محادثات لإنهاء الحرب المستمرة منذ أكثر من 16 عاما.

وأضاف ماتيس للصحفيين قبل هبوطه في كابل في زيارة لم يسبق الإعلان عنها إلى أفغانستان "هناك اهتمام لاحظناه من قبل طالبان".

وكان الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني عرض الشهر الماضي إجراء محادثات دون شروط مسبقة مع مسلحي طالبان فيما اعتبره مسؤولون أميركيون عرضا كبيرا من جانب كابل.

وأفاد ماتيس بأن بعض هذه الدلائل، التي لم يذكرها بالتفصيل، تعود إلى ما قبل تصريحات عبد الغني.

وقال: "لدينا بعض المجموعات من طالبان- مجموعات صغيرة- إما بدأت تغير موقفها أو عبرت عن اهتمام بالمحادثات".

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
ترحيل القس الأمريكي "مغتصب الأطفال" من المغرب
ترحيل القس الأمريكي "مغتصب الأطفال" من المغرب
سلّمت السلطات المغربية قسا كاثوليكيا سابقا متهما بالاعتداء الجنسي على الأطفال إلى سلطات الولايات المتحدة. وكشفت وزارة العدل الأمريكية أن القس الأمريكي، آرثر بيرول البالغ من العمر 80 عاما، تمت مقاضاته أثناء عمله كقس في الجيش لدى قاعدة للقوات الجوية الأمريكية بعد اتهامه باعتداء جنسي على طفل دون سن الثانية عشرة بين عامي 1991 و1992. وأكد ممثل ادعاء أمريكي أنّ لائحة التهم الموجهة إلى القس الكاثوليكي تزعم وجود "خرق عميق للثقة من قبل شخص كان ينظر إليه كمرشد للشباب ويحظى باحترام وسط المجتمع"، مشيرا إلى أن المدعي العام الأمريكي سيسعى إلى تحقيق العدالة للضحايا، على الرغم من مرور كل هذه السنوات التي يريد البعض أن يضعها بينه وبين هذه الجرائم المزعومة. وذكر الإعلام الأمريكي أن السلطات الأمنية المغربية تمكّنت من إلقاء القبض عليه بعد فترة وجيزة من توجيه لائحة الاتهام إليه في العام الماضي وظل محتجزا منذ ذلك الوقت، وفي حال إدانته قد يواجه أقصى عقوبة وهي السجن مدى الحياة. يُذكر أنه وفي عام 1992، فرّ القس بيرول من الولايات المتحدة عقب انكشاف فعلته المشينة، واختفى عن الأنظار حتى ألقت السلطات المغربية القبض عليه العام الماضي، عقب توجيه اتهامات إليه من محكمة نيومكسيكو.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018