الاثنين, 24 سبتمبر 2018, 14:18 مساءً
شريط الاخبار
بحث
قوة اسرائلية تختطف رئيس مجلس طلبة جامعة بيرزيت
آخر تحديث:
07/03/2018 [ 19:28 ]

دبي-الشروق العربي-اختطفت قوة خاصة إسرائيلية مساء اليوم الأربعاء، رئيس مجلس طلبة جامعة عن بيرزيت عمر الكسواني من داخل باحات الجامعة.

وأفاد شهود عيان أن القوة الخاصة دخلت الجامعة بلباس مدني على أنهم صحفيون، وتمكنوا من اختطاف الطالب عمر الكسواني من أمام مجلس الطلبة.

وحاول حرس الجامعة والطلبة إفشال محاولة الاختطاف إلا أن القوة الخاصة  أشهروا أسلحتهم في وجه الحرس والطلبة وأطلقوا النار داخل الجامعة.

وأوضحت المصادر أن قوة إسناد من جيش الاحتلال الإسرائيلي كانت بانتظار القوة الخاصة أمام الجامعة.

وفور اختطاف الطالب، ساندت قوات عسكرية من الاحتلال الإسرائيلي، قوة المستعربين  لتأمين خروجهم.

وقبل أسبوع حاولت قوات الاحتلال، اختطاف الطالب الكسواني، لكن فشلت، بعد نجاحه في الهرب من الكمين الذي نصب له خارج جامعة بيرزيت.

والطالب عمر الكسواني رئيس مجلس طلبة جامعة بيرزيت، يدرس تخصص العلوم السياسية، وهو من بلدة بيت اكسا بقضاء القدس المحتلة، وقد اعتقل مرات سابقة لدى قوات الاحتلال وأجهزة السلطة.

في ذات السياق دعا رئيس نقابة الموظفين في جامعة بيرزيت سامح أبو عواد الطلاب والعاملين في جامعة بيرزيت لاعتبار السبت القادم يوم غضب على نقاط التماس مع قوات الاحتلال رداً على اعتقال المستعربين لرئيس مجلس الطلبة عمر الكسواني من داخل الجامعة".

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
ترحيل القس الأمريكي "مغتصب الأطفال" من المغرب
ترحيل القس الأمريكي "مغتصب الأطفال" من المغرب
سلّمت السلطات المغربية قسا كاثوليكيا سابقا متهما بالاعتداء الجنسي على الأطفال إلى سلطات الولايات المتحدة. وكشفت وزارة العدل الأمريكية أن القس الأمريكي، آرثر بيرول البالغ من العمر 80 عاما، تمت مقاضاته أثناء عمله كقس في الجيش لدى قاعدة للقوات الجوية الأمريكية بعد اتهامه باعتداء جنسي على طفل دون سن الثانية عشرة بين عامي 1991 و1992. وأكد ممثل ادعاء أمريكي أنّ لائحة التهم الموجهة إلى القس الكاثوليكي تزعم وجود "خرق عميق للثقة من قبل شخص كان ينظر إليه كمرشد للشباب ويحظى باحترام وسط المجتمع"، مشيرا إلى أن المدعي العام الأمريكي سيسعى إلى تحقيق العدالة للضحايا، على الرغم من مرور كل هذه السنوات التي يريد البعض أن يضعها بينه وبين هذه الجرائم المزعومة. وذكر الإعلام الأمريكي أن السلطات الأمنية المغربية تمكّنت من إلقاء القبض عليه بعد فترة وجيزة من توجيه لائحة الاتهام إليه في العام الماضي وظل محتجزا منذ ذلك الوقت، وفي حال إدانته قد يواجه أقصى عقوبة وهي السجن مدى الحياة. يُذكر أنه وفي عام 1992، فرّ القس بيرول من الولايات المتحدة عقب انكشاف فعلته المشينة، واختفى عن الأنظار حتى ألقت السلطات المغربية القبض عليه العام الماضي، عقب توجيه اتهامات إليه من محكمة نيومكسيكو.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018