الاثنين, 24 سبتمبر 2018, 14:18 مساءً
شريط الاخبار
بحث
مئات "الجوعى" ينهبون متاجر ومواشي في فنزويلا
آخر تحديث:
12/01/2018 [ 12:23 ]
مئات "الجوعى" ينهبون متاجر ومواشي في فنزويلا
دبي- الشروق العربي- نهب مئات "الجوعى" مركزا لتوزيع الغذاء ومتجرا كبيرا في ولاية ميريدا بغرب فنزويلا، ووردت أنباء عن تصيدهم ماشية ترعى في الحقول مع انتشار العنف نتيجة نقص الغذاء في أنحاء البلاد.

وقال كارلوس باباروني، العضو المعارض بالبرلمان عن ولاية ميريدا الخميس، إن 4 أشخاص لقوا مصرعهم وأصيب أربعة آخرون في الفوضى المستمرة منذ يومين، لكنه لم يذكر الملابسات.

ودفعت أربعة أعوام من الكساد وأعلى معدل تضخم في العالم الملايين من أبناء فنزويلا لهوة الفقر، ويواجه نظام الرئيس نيكولاس مادورو الاشتراكي أعمال عنف متصاعدة.

ولم تستجب وزارة الإعلام لطلب تقديم معلومات بشأن أحدث اضطرابات تجتاح البلد الذي يبلغ عدد سكانه 30 مليون نسمة.

وقال باباروني وطبيب بيطري شهد جانبا من الأحداث إن حشدا نهب شاحنة تنقل ذرة ومركزا لتوزيع الغذاء ومتجرا تديره الدولة.

وأظهر مقطع مصور نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من عشرة أشخاص يهرولون داخل أحد المراعي ويطاردون بقرة نفقت ضربا على ما يبدو.

وقال مصور الواقعة الذي شهدها من سيارته بصوته في المقطع المصور "إنهم يصطادون. الناس جوعى!".

وقال باباروني إن نحو 300 رأسا من البهائم نفقت على الأرجح في وقائع مشابهة. ولم يتسن لرويترز التحقق من هذه المعلومة.

وأعمال النهب آخذة في التزايد في الأقاليم منذ عيد الميلاد حيث يعاني الملايين من الجوع بسبب نقص الغذاء وارتفاع معدل التضخم بشدة على الرغم من أن العاصمة كراكاس لم تتأثر إلى حد كبير حتى الآن.

وتقول المعارضة إن فشل سياسات مادورو الاقتصادية وتفشي الفساد هما سبب تراجع بلد كان يوما مزدهرا وبه أحد أكبر احتياطيات النفط الخام في العالم.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
ترحيل القس الأمريكي "مغتصب الأطفال" من المغرب
ترحيل القس الأمريكي "مغتصب الأطفال" من المغرب
سلّمت السلطات المغربية قسا كاثوليكيا سابقا متهما بالاعتداء الجنسي على الأطفال إلى سلطات الولايات المتحدة. وكشفت وزارة العدل الأمريكية أن القس الأمريكي، آرثر بيرول البالغ من العمر 80 عاما، تمت مقاضاته أثناء عمله كقس في الجيش لدى قاعدة للقوات الجوية الأمريكية بعد اتهامه باعتداء جنسي على طفل دون سن الثانية عشرة بين عامي 1991 و1992. وأكد ممثل ادعاء أمريكي أنّ لائحة التهم الموجهة إلى القس الكاثوليكي تزعم وجود "خرق عميق للثقة من قبل شخص كان ينظر إليه كمرشد للشباب ويحظى باحترام وسط المجتمع"، مشيرا إلى أن المدعي العام الأمريكي سيسعى إلى تحقيق العدالة للضحايا، على الرغم من مرور كل هذه السنوات التي يريد البعض أن يضعها بينه وبين هذه الجرائم المزعومة. وذكر الإعلام الأمريكي أن السلطات الأمنية المغربية تمكّنت من إلقاء القبض عليه بعد فترة وجيزة من توجيه لائحة الاتهام إليه في العام الماضي وظل محتجزا منذ ذلك الوقت، وفي حال إدانته قد يواجه أقصى عقوبة وهي السجن مدى الحياة. يُذكر أنه وفي عام 1992، فرّ القس بيرول من الولايات المتحدة عقب انكشاف فعلته المشينة، واختفى عن الأنظار حتى ألقت السلطات المغربية القبض عليه العام الماضي، عقب توجيه اتهامات إليه من محكمة نيومكسيكو.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018