الاربعاء, 17 أكتوبر 2018, 19:17 مساءً
شريط الاخبار
بحث
مطبخ ذكي يتوقع احتياجات الأسرة.. إليك التفاصيل
آخر تحديث:
12/01/2018 [ 10:53 ]
مطبخ ذكي يتوقع احتياجات الأسرة.. إليك التفاصيل

دبي-الشروق العربي-تقدم شركة إل جي إلكترونيكس في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2018 في لاس فيغاس، رؤيتها المستقبلية للمطبخ الذكي المتصل بالإنترنت، الذي يمتاز بقدرته على توقّع احتياجات الأسرة وتقليل زمن تحضير الطعام. وتقدم منتجات المطبخ الذكية من إل جي مثل ثلاجة إنستافيو ثينك، وعائلة أفران إيزي كلين، وغسالة الصحون كواد ووش للمستخدمين أعلى مستويات الكفاءة والراحة وتمنحهم وقتًا أرحب يقضونه مع عائلاتهم في المنزل.

وتضيف تقنية إل جي إنستافيو ثينك مزيداً من الراحة والكفاءة إلى تقنية التبريد المتطورة من إل جي، فهي تقدم شاشة كريستال سائل تعمل باللمس مقاسها 29 بوصة، وتمتاز بأنها تتحول من شاشة للحاسوب إلى نافذة شفافة بمجرد النقر عليها مرتين، بالإضافة إلى أنها تعرض اقتراحات لوصفات طعام لذيذة اعتمادًا على ما يتوفر فيها من مكونات لتعفي المستخدم من الحيرة أمام السؤال الخالد: ماذا سنأكل هذا اليوم على الغداء أو العشاء؟ وعندما يختار المستخدم وصفة الطعام المطلوبة، ترسل الثلاجة تلقائياً معلوماتها إلى الفرن المتصل مع المساعد الصوتي أليكسا الذي يساعد الطباخ صوتيا بقراءة خطوات إعداد الوجبة المختارة لتصبح عملية الطبخ واضحة في غاية السهولة. ويوفر المطبخ الذكي للمستخدم أيضًا إمكانية الاستماع إلى أغانيه المفضلة من موقعي أمازون ميوزيك وآي هارت راديو وغيرها من خدمات بث الموسيقى التدفقية مباشرة عبر إنستافيو ثينك، ليحظى بتجربة طبخ وطعام غنية بالمتعة.

ولا تقف مزايا ثلاجة إنستافيو ثينك عند ذلك، فهي تقدم أيضًا نظام إدارة الأغذية سهل الاستخدام من خلال منصة ويب أو إس والتعرف على الكلام من أليكسا. وتتيح ميزة العلامة الذكية إضافة الملصقات والعلامات وتاريخ انتهاء الصلاحية إلى المكونات والمواد الغذائية المخزّنة في الثلاجة الذكية، وتنبيه المستخدم عند انتهاء صلاحيتها. ويستطيع المستخدم التحقق مما تتضمنه ثلاجته عبر هاتفه الذكي من خلال عدسة كاميرا ذات زاوية رؤية بانورامية مثبتة في ثلاجة إنستافيو ثينك، ما يساعده في معرفة المواد التي يحتاجها وهو في قلب جولة التسوق الأسبوعية.

ومن خلال التعاون مع شركات أخرى مثل إنيت وسايدشف، توفر أجهزة إل جي المنزلية المزودة بالذكاء الاصطناعي والقدرة على الاتصال اللاسلكي عبر واي فاي، مجموعة واسعة من الخدمات للمستخدمين. فمثلًا عند ربط فرن إل جي إيزي كلين بالتطبيق المناسب يمكنه الوصول إلى معلومات وصفة غذائية لاسلكيًا وتلقائيًا ليبدأ في وقت محدد عملية التسخين مسبقًا إلى درجة حرارة معينة. وعندما يحتاج الفرن التنظيف – وهي عملية سهلة بسبب طلاء المينا بمادة متقدمة محبة للماء – يرسل إخطار بذلك تلقائيًا عبر الهاتف الذكي لصاحب المنزل.

ولكي تصبح عملية تنظيف الصحون أكثر سهولة يرسل فرن إيزي كلين المعلومات اللازمة إلى غسالة الصحون كوادووش المتصلة بالإنترنت، والتي تحدد خطوات دورة الغسيل المثلى بناء على المكونات التي كانت في الطبق. فمثلًا ستختار غسالة الصحون الذكية دورة تشغيل أطول بالماء الساخن عند غسيل طبق دهني، مما ستفعل عند غسيل صحن خضار خفيف. وتمتاز تقنية كوادوش المكونة من أربعة أذرع رش متعددة الحركة بالقدرة على التنظيف السريع والدقيق للأواني المنزلية من جميع الأشكال والأحجام. ويمكن التحكم بكل من الفرن إيزي كلين وغسالة الصحون كوادووش باستخدام الأوامر الصوتية والروبوت كلوهي هب.

وقال سونغ داي هيون، رئيس شركة إل جي هوم للتجهيزيات المنزلية وحلول التكييف: "ستحدث إمكانية الربط السلس الموروثة في حلول المطبخ الذكية من إل جي، تغييرًا جذريًا في عادات الطبخ والطعام للمستهلكين".

وأضاف "من خلال تبسيط إعداد الطعام وتنظيفه من البداية إلى النهاية، تستخدم إل جي الذكاء الاصطناعي في المطبخ لتعزيز نوعية الحياة من خلال تقديم حلول مبتكرة للأعباء اليومية في المطبخ".

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف
أثارت كلمة رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم في جنيف، التي ركز فيها على فضح الممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، غضب الوفد الإسرائيلي الذي حاول الضغط لمقاطعتها، دون جدوى. جاء ذلك خلال انعقاد الدورة الـ 139 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي، الاثنين، في جنيف. وأثناء كلمة الغانم، أبدى أعضاء الوفد الإسرائيلي امتعاضهم، ولم يكتفوا بذلك، بل وقفوا، ثم نزلوا إلى منصة الرئاسة حيث كانت تجلس رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي غابرييلا بارون، وأمين عام الاتحاد مارتن شونغ كونغ، وأبدوا اعتراضهم على ما جاء في كلمة الغانم، لكن لم يتم إعارتهم أي اهتمام حتى أنهى رئيس مجلس الأمة الكويتي حديثه، بحسب وسائل إعلام عالمية ومحلية. واعتبر الغانم تصديق الكنيست الإسرائيلي على قانون يهودية الدولة تحديا لقرارات مجلس الأمن، الذي يعتبر شرقي القدس أرضا محتلة. وقال إن "القانون البائس يعطي اليهود حق تقرير مصيرهم حصرا، متجاهلا الآخرين من مسلمين ومسيحيين كأنهم غير موجودين على الأرض". وأضاف: "هذا القانون يشرعن وبشكل واضح الاستيطان على الأراضي المحتلة". ولفت الغانم إلى أنه "منذ أكثر من 50 عاما يرفع الفلسطيني غصن زيتون، فتجاوبه الصواريخ ومدافع الهاون، وعندما يرفع حجرا، تتلقاه البندقيات الآلية بأزيزها المقزز". وتساءل مستنكرا: "هل مطلوب من الفلسطيني أن يرفع خرقة بيضاء، ويغادر أرضه إلى المجهول؟"، مجيبا: "هذا لن يحصل أيها السادة، ونحن نقول بالعربية (هذا عشم إبليس بالجنة)". وأشار إلى أن "الفلسطيني، عبر 70 عاما، لعنة المحتل وعاره وعورته وعواره، وأنا أقول لكم إنه مقابل كل مأتم فلسطيني 10 أعراس، ومقابل كل شهيد فلسطيني 10 مواليد، ومقابل كل طلقة رصاص ألف صرخة وأغنية وقصيدة وحكاية ولافتة، وهذه جردة حسابنا الأخلاقية والمبدئية ببساطة واختصار". وحظيت كلمة الغانم بتصفيق حار من أعضاء الجمعية العامة للاتحاد، وبإشادات واسعة من الكثير من الوفود المشاركة. ويُعرف عن الغانم مساندته للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية ودفاعه عنها، إذ يؤكد دائما أنها ستظل قضية العرب والمسلمين الأولى.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018