الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018, 01:59 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
الإسلام السياسي.. تصدع القلعة الحصينة
آخر تحديث:
11/01/2018 [ 03:15 ]
الإسلام السياسي.. تصدع القلعة الحصينة
رشيد الخيُّون

ما كان في حساب أحمد الموسوي، المهاجر من بلاده الهند إلى النجف، أن يحل حفيده محل الشاهنشاه (ملك الملوك)، وبصلاحيات «ولاية الفقيه المطلقة»، بعد أن طلبه أهل خُمين الإيرانية فقيهاً لبلدتهم (هويدي، إيران من الداخل). فكان يوم وفاة الخميني الحفيد (3/6/1989) استفتاءً عاماً على تأكيد ولايته، قبل خفوت ألق الثورة، وهذا لم يكن لخليفته خامنئي. يقول مهدي بازركان (ت 1995): «عباءة مفصلة على قياس الخميني» (هالم، الشيعة).

حكم الخميني خلال الحرب العراقية الإيرانية (1988-1980)، وكانت سنوات طوارئ، لا مطالبة ولا احتجاج، سنحت له إعلان ولاية الفقيه السياسية، بعد إزاحة غير الإسلاميين من الثوار، ومراجع الدين الكبار بالاحتجاز ومصادرة مدارسهم الدينية. كان المزاج مشغولاً بالحرب، مع إصرار الخميني على استمرارها، وبهذا تكون الحرب قد ثبتت نظامه.

تحسب حاكمية النظام الإيراني القلعة الحصينة للإسلام السياسي بفرعيه الشيعي والسني، و«الولاية المطلقة»، وإن كانت نظاماً إسلامياً مختلفاً عما أسس له إسلاميو السنة لكنه يبقى الشكل الآخر للحاكمية الإلهية. ذلك إذا علمنا أن الولي الفقيه نائب الإمام المنتظر. وحسب الخميني نفسه يحصل الفقيه على هذه الدرجة بوراثة العلم عن النبوة، فعنده الأنبياء لا يرثون إلا العلِم (الخميني، الحكومة الإسلامية)، وهذه أقوى حججه على ولايته السياسية.

لا تختلف التظاهرات التي اشتدت في يوم الجمعة (12/29/ 2017)، عن مثيلتها التي هدرت عام 1977، ثم تفاقمت خلال عام 1978، واضطر فيها الشاهنشاه لمغادرة بلاده (16/ 1/ 1979) ليدخلها الخميني بعد أسبوعين، ويعلن النظام الجديد في (2/11/ 1979) لكن ما الفرق بين النظامين؟!

بنى النظام الشاهنشاهي إيران الحديثة، وكان على الثوار أن يحسبوا لرضا بهلوي (ت 1944) إيجاده لإيران الكبيرة، بضم الأحواز (1924)، ومعلوم ماذا يعني نفط وشاطئ الأحواز لإيران، وتُحسب له النهضة المدنية التي على أساسها ملك الثوار قوة بشرية متعلمة ومساحة أرض هائلة، لكن الثوار جعلوا من قبره «دورة مياه» تنكيلاً به!

إذا كانت الحرب العراقية الإيرانية ساعدت ولاية الفقيه على ترسيخ الحكم، فاليوم على ما يبدو أن إيران تجد في سياساتها الخارجية تصريفاً للأزمات الداخلية، لكن، في كل الأحوال فإن ألق الثورة وحصانة القلعة في عام 1979 غيرها في عامي 2009 و2017، فالزَّمن يدور والأجيال تتوالى، والولي الفقيه ما زال يعيش مشهد الجماهير التي استقبلت الخميني القادم من باريس، من دون إدراك أن نيابة الإمام لا تعني شيئاً لدى الملايين المولودة بعد الثورة.

كذلك لا تفسر تظاهرات الحكومات ضد الشعوب إلا بالضعف والقلق، فبإمكان أضعف حكومة تسيير الألوف المؤلفة ضد معارضيها، لكن الشعارات المرفوعة ضدها كانت أكثر واقعية من لافتات المؤيدين لفكرة الولاية المطلقة نفسها: «انتهت لعبة الإصلاحي والمتطرف إلى غير رجعة»، لعبة الديمقراطية في ظل الولاية المطلقة. كذلك ورد انتقاد حاد للسياسة الخارجية وترك الداخل عارياً: «اترك سوريا وفكّر بحالنا»، وبما كره الإيرانيون بقضية فلسطين، لكثرة ما استخدمت شعاراً: «لا غزة ولا لبنان، روحي فداء لإيران» (عادل حبه، هل إيران حُبلى بأحداث وتحولات مصيرية؟).

ليست إيران استثناءً في الاحتجاجات، فالثورات العُمالية بعد حين عاد العُمال أنفسهم وتظاهروا ضدها. إلا أن خطورة هذه الثورة تتجسد في تبنيها فكرة دينية، وهي نيابة الإمام الغائب، قبل نحو 1200 عام، في السياسة، والنظام الإسلامي تمهيد لظهوره وما سيفعله: «يَمْلَأ الْأَرْضَ قِسْطاً وَعَدْلاً» (سُنن ابن داود). مع أن التقليد الإمامي، الذي سُجن لاحتجاجه بالمرجع شريعتمداري (ت 1985)، يقول: «كلُّ راية تُرفع قبل قيام القائم فصاحبها طاغوت» (الكُليني، الكافي)!

ليس مجدياً أن يُدعى نظام الحاكمية الدِّينية إلى الامتناع عن تصدير الثورة، لأن أُممية الدين والمذهب تفرض هذا السلوك، فالجيوش التي يُشكلها خارج الحدود تعد جزءاً من جيشه، والعلة ليست بخلل سياسي أو اقتصادي وإنما في الفكرة نفسها. إنها حيرة كُبرى أن يدعي الفقيه أنه يرث النبوة والإمامة في أمر السياسة، والقول لمطبق الفكرة: «يملك هذا الحاكم من أمر الإدارة والرعاية والسياسة للناس ما كان يملكه الرسول (صلى الله عليه وسلم)، وأمير المؤمنين على ما يمتاز به الرسول والإمام من فضائل ومناقب» (الخميني، الحكومة الإسلامية).

كيف الحال، وصور وريث النبوة والإمامة يحرقها الناس؟! صحيح أنه يقول: «عصابة خرجت وشقت». هنا يحضرنا ما قاله أمير خراسان نصر بن سَيَّار (ت 131هـ)، محذراً من الثورة العباسية: «أرى خلل الرمادِ وميض جمرٍ/ ويشوك أن يكون له ضرامُ» (الجاحظ، البيان والتبيين). أقول: وهل سيرى الولي الفقيه هذا الضرام غير خروج على النبوة والإمامة، وبالتالي على الله!

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
جمال عبد الناصر مات مرضا أم قتلا ؟
جمال عبد الناصر مات مرضا أم قتلا ؟
قبيل الذكرى 48 لوفاة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، تطرق الصحفي المصري محمد علي إبراهيم إلى أشهر روايتين عن سبب وفاته. ولفت إبراهيم في هذا الصدد إلى أن أولى الروايات القائلة إن عبد الناصر مات مقتولا صدرت عن عاطف أبو بكر، العضو السابق في حركة فتح، وفحواها أن رئيس المجلس الثوري الفلسطيني صبري البنا الشهير باسم "أبو نضال" أهدى بالاتفاق مع الرئيس السوداني حينها جعفر النميري، عبد الناصر مسدسا مسموما أثناء زيارته معرضا يعرض غنائم أخذت من الجيش الإسرائيلي. ورأى الصحفي أن النميري وأبو نضال "كانت تحكمهما مصالح متبادلة، حيث تولى أبو نضال تصفية وتعقب معارضي النميري". أما الرواية الثانية، والتي رجّح الصحفي المصري أنها الأقرب إلى الحقيقة، فتتمثل في شهادة طبيب عبد الناصر الخاص، الصاوي حبيب، الرجل الذي رافقه في لحظاته الأخيرة. هذه الرواية الصادرة عن الدكتور الصاوي والدكتور منصور فايز، أخصائي أمراض الباطنية والقلب، تؤكد أن الزعيم الراحل قد أصيب "بالصدمة القلبية وهى أخطر مضاعفات انسداد الشريان التاجي". ويعرج الصحفي محمد علي إبراهيم على رواية محمد حسنين هيكل التي "زعم" فيها أن "السادات صنع فنجان قهوة مسمما لعبد الناصر في فندق النيل هيلتون وصرف السفرجي محمد داوود". وأعرب الصحفي في هذا السياق عن استغرابه من أن هيكل دفع بـ"5 روايات مختلفة عن وفاة ناصر في 15 يوما بينها 7 اختلافات". ومع كل ذلك، لم يكن الراحل هيكل واثقا من أن عبد الناصر قتل مسموما، بحسب الصحفي عبد الله السناوي الذي قال في كتابه "حياة برقاش.. هيكل بلا حواجز" إنه سأله: هل مات عبد الناصر مسموما؟، فرد قائلا: "ليس عندي يقين، والجزم في مثل هذه الأحوال خطأ فادح، الوثائق تقول إنهم كانوا يريدون الوصول إليه بالسم، ولكن ذلك لا يعني بالضرورة أنهم نالوا منه فعلا".
ترحيل القس الأمريكي "مغتصب الأطفال" من المغرب
ترحيل القس الأمريكي "مغتصب الأطفال" من المغرب
سلّمت السلطات المغربية قسا كاثوليكيا سابقا متهما بالاعتداء الجنسي على الأطفال إلى سلطات الولايات المتحدة. وكشفت وزارة العدل الأمريكية أن القس الأمريكي، آرثر بيرول البالغ من العمر 80 عاما، تمت مقاضاته أثناء عمله كقس في الجيش لدى قاعدة للقوات الجوية الأمريكية بعد اتهامه باعتداء جنسي على طفل دون سن الثانية عشرة بين عامي 1991 و1992. وأكد ممثل ادعاء أمريكي أنّ لائحة التهم الموجهة إلى القس الكاثوليكي تزعم وجود "خرق عميق للثقة من قبل شخص كان ينظر إليه كمرشد للشباب ويحظى باحترام وسط المجتمع"، مشيرا إلى أن المدعي العام الأمريكي سيسعى إلى تحقيق العدالة للضحايا، على الرغم من مرور كل هذه السنوات التي يريد البعض أن يضعها بينه وبين هذه الجرائم المزعومة. وذكر الإعلام الأمريكي أن السلطات الأمنية المغربية تمكّنت من إلقاء القبض عليه بعد فترة وجيزة من توجيه لائحة الاتهام إليه في العام الماضي وظل محتجزا منذ ذلك الوقت، وفي حال إدانته قد يواجه أقصى عقوبة وهي السجن مدى الحياة. يُذكر أنه وفي عام 1992، فرّ القس بيرول من الولايات المتحدة عقب انكشاف فعلته المشينة، واختفى عن الأنظار حتى ألقت السلطات المغربية القبض عليه العام الماضي، عقب توجيه اتهامات إليه من محكمة نيومكسيكو.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018