الجمعة, 18 يناير 2019, 02:19 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
ارتدي الفضي والذهبي على طريقة أحلام ولطيفة لمناسباتكِ
آخر تحديث:
08/11/2018 [ 10:08 ]
ارتدي الفضي والذهبي على طريقة أحلام ولطيفة لمناسباتكِ

دبي-الشروق العربي-تشكّل إطلالات النجمات العربيات مصدر إلهام للعديد منّا، فنحن نتابع خياراتهن في مجال الأزياء، والأكسسوارات، والماكياج، والتسريحات لنستوحي منها أفكاراً لأناقتنا. وقد لفتنا هذا الأسبوع تبنّي كل من النجمة الإماراتية أحلام والنجمة التونسية لطيفة لموضة الإطلالة المعدنية. تابعوا معنا كيف عملتا على تنسيقها فيما يلي:

- أحلام مشرقة بالفضّي:

 

بدت النجمة الإماراتية أحلام، خلال مشاركتها في إحدى حفلات الزفاف هذا الأسبوع، مشرقة بثوب سهرة فضي طويل تزيّن بالدانتيل في القسم الأعلى منه فيما تمّ تنفيذ تنورته بقماش المخمل المكسّر. حمل هذا الثوب توقيع المصمم اللبناني زهير مراد، وقد نسّقته أحلام مع حقيبة سهرة فضيّة ومجوهرات ماسية فاخرة من مجموعتها الخاصة.

- لطيفة متألّقة بالذهبي:

أطلّت النجمة لطيفة التونسيّة في أحدث حفلاتها التي أحيتها في دار الأوبرا المصرية بأناقة لافتة. وقد اختارت للمناسبة ثوباً ذهبياً فاتحاً تميّز بخامته البرّاقة وأكمامه التي انسدلت حتى الأرض. حمل هذا الثوب توقيع المصمم الكويتي يوسف الجسمي. وقد نسّقته لطيفة مع مجوهرات ماسية من مجوهرات نصولي تألّفت من عقد عريض، خاتم كبير، وأقراط ماسيّة.

من كانت الأكثر أناقة بين النجمتين برأيكم؟

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
أكاديمي إماراتي: وكالة الأناضول التركية تسعى لإحداث شرخ بين الإمارات والسعودية
أكاديمي إماراتي: وكالة الأناضول التركية تسعى لإحداث شرخ بين الإمارات والسعودية
قال الأكاديمي الإماراتي عبدالخالق عبدالله إن “وكالة الأناضول التركية الرسمية أصبحت منحازة تقريبًا كليًا ضد الإمارات وضد السعودية في الآونة الأخيرة، وفي تقديري أنها فقدت الموضوعية وتحاول أن تتصيد كل ما يمكن أن تتصيده؛ لتحقيق غرض سياسي بتوجيه تركي، وهو العمل على إحداث شرخ بين الإمارات والسعودية”. جاء ذلك تعليقًا على خبر نشرته الوكالة الرسمية التركية، وتناقله عنها الإعلام القطري والتركي بعنوان “الإماراتي عبد الخالق عبد الله يثير حفيظة السعوديين بالرمز 971″، في محاولة لخلق لغط بين السعوديين والإماراتيين. والإعلام التركي أصبح خاضعًا بشكل مباشر للحلقة الضيقة المحيطة بالرئيس رجب طيب أردوغان، بعد إعادة هيكلة أدواته ونهجه ولغته عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة العام 2016. فخلال السنوات الثلاث الماضية جرى توجيه الإعلام التركي باللغة العربية، لكي يتعلّم من الإعلامين الإيراني والقطري تحديدًا في برمجة الحملات النفسية والسياسية، اعتمادًا على ما يسمى في علم الاتصالات بـ “القطبة الخفية”، أي التقاط كلمة عابرة من هنا وصورة عرضية من هناك، ثم تصنيع مفارقة أو قصة إخبارية وتمريرها على عشرات أو مئات المواقع الإخبارية وصفحات السوشيال ميديا، خاصة إذا كانت هذه القصص الإخبارية المُصنّعة تتعلق بالمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. وهو ما جرى وفقًا لمتابعين في تناول تغريدة عبدالخالق عبدالله التي سجّل فيها اعتزازًا عاديًا ببلاده، خلال افتتاح النسخة السنوية العاشرة من “أسبوع أبوظبي للاستدامة”، مستخدمًا في سياق مهارات الإعلام المجتمعي المفتاح الهاتفي للإمارات (971 ) ليكون أكثر اختصارًا وتشويقًا من تكرار اسم “دولة الإمارات العربية المتحدة”. وقال عبدالخالق في تصريح لـ “إرم نيوز” بهذا الشأن: “تغريدتي عن الرمز الدولي 971 لا تعني أكثر من أن الإمارات أخذت تستقبل كل هؤلاء الرؤساء ولا تتضمن أبعد من ذلك، وبالتالي الأناضول والجزيرة والصحف القطرية والقدس العربي أيضًا حملوا التغريدة أكثر مما تحتمل”.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2019