الجمعة, 18 يناير 2019, 02:22 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
غادة عبدالرازق وحسين فهمي والنجوم يحتفلون بذكرى المسيرة الخضراء بالمغرب.. شاهد
آخر تحديث:
08/11/2018 [ 02:13 ]
غادة عبدالرازق وحسين فهمي والنجوم يحتفلون بذكرى المسيرة الخضراء بالمغرب.. شاهد

الشروق العربي- شارك عدد من النجوم المصريين في الاحتفال بذكرى المسيرة الخضراء في المملكة المغربية والتي تتوافق سنويًا مع 6نوفمبر.

ومن النجوم الذين شاركوا في المسيرة الفنانة غادة عبدالرازق، وروجينا، ورانيا يوسف، والفنان حسين فهمي،  ونجم الكرة البرازيلي رونالدينهو، والذي التقط معه النجوم صور تذكارية على متن الطائرة.

كما يشارك في الاحتفالية التي تقام في مدينة العيون بالمغرب، عدد من نجوم الفن والإعلام والرياضة، من بينهم، الدوزي، مريم سعيد، هند بومشمر، أيمن السرحاني، سعيدة شرف، أبو زعيتر... وتقدم الفنانة سلمى رشيد، النشيد الوطني مفتتحة الحفل وقد كتبت على حسابها بـ «إنستجرام»: «يسعدني ويشرفني أن يتم اختياري لافتتاح الحفل الكروي بالنشيد الوطني المغربي المقام بمناسبة المسيرة الخضراء».

كما ستقام مباراة استعراضية بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، يشارك فيها نجوم الرياضة المغاربة والأجانب، منهم الإخوة زعيتر، رونالدينيوو، وكريسبو، وسيدورف.

يذكر أن المسيرة الخضراء، هو اسم أطلق على تظاهرة جماهيرية ذات هدف استراتيجي نظمتها الحكومة المغربية في شهر نوفمبر من عام 1975 لحملِ إسبانيا على تسليمها إقليم الصحراء المُتنازع عليه، وهو إقليم شبه حضري مستقل كان واقعًا تحت الاحتلال الإسباني.

 
 
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
أكاديمي إماراتي: وكالة الأناضول التركية تسعى لإحداث شرخ بين الإمارات والسعودية
أكاديمي إماراتي: وكالة الأناضول التركية تسعى لإحداث شرخ بين الإمارات والسعودية
قال الأكاديمي الإماراتي عبدالخالق عبدالله إن “وكالة الأناضول التركية الرسمية أصبحت منحازة تقريبًا كليًا ضد الإمارات وضد السعودية في الآونة الأخيرة، وفي تقديري أنها فقدت الموضوعية وتحاول أن تتصيد كل ما يمكن أن تتصيده؛ لتحقيق غرض سياسي بتوجيه تركي، وهو العمل على إحداث شرخ بين الإمارات والسعودية”. جاء ذلك تعليقًا على خبر نشرته الوكالة الرسمية التركية، وتناقله عنها الإعلام القطري والتركي بعنوان “الإماراتي عبد الخالق عبد الله يثير حفيظة السعوديين بالرمز 971″، في محاولة لخلق لغط بين السعوديين والإماراتيين. والإعلام التركي أصبح خاضعًا بشكل مباشر للحلقة الضيقة المحيطة بالرئيس رجب طيب أردوغان، بعد إعادة هيكلة أدواته ونهجه ولغته عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة العام 2016. فخلال السنوات الثلاث الماضية جرى توجيه الإعلام التركي باللغة العربية، لكي يتعلّم من الإعلامين الإيراني والقطري تحديدًا في برمجة الحملات النفسية والسياسية، اعتمادًا على ما يسمى في علم الاتصالات بـ “القطبة الخفية”، أي التقاط كلمة عابرة من هنا وصورة عرضية من هناك، ثم تصنيع مفارقة أو قصة إخبارية وتمريرها على عشرات أو مئات المواقع الإخبارية وصفحات السوشيال ميديا، خاصة إذا كانت هذه القصص الإخبارية المُصنّعة تتعلق بالمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. وهو ما جرى وفقًا لمتابعين في تناول تغريدة عبدالخالق عبدالله التي سجّل فيها اعتزازًا عاديًا ببلاده، خلال افتتاح النسخة السنوية العاشرة من “أسبوع أبوظبي للاستدامة”، مستخدمًا في سياق مهارات الإعلام المجتمعي المفتاح الهاتفي للإمارات (971 ) ليكون أكثر اختصارًا وتشويقًا من تكرار اسم “دولة الإمارات العربية المتحدة”. وقال عبدالخالق في تصريح لـ “إرم نيوز” بهذا الشأن: “تغريدتي عن الرمز الدولي 971 لا تعني أكثر من أن الإمارات أخذت تستقبل كل هؤلاء الرؤساء ولا تتضمن أبعد من ذلك، وبالتالي الأناضول والجزيرة والصحف القطرية والقدس العربي أيضًا حملوا التغريدة أكثر مما تحتمل”.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2019