الجمعة, 22 2018, 01:24 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
محمد بن زايد: التحالف العربي بتضحيات جنوده البواسل أكثر قوة وتقدماً في اليمن
آخر تحديث:
13/06/2018 [ 16:24 ]
محمد بن زايد: التحالف العربي  بتضحيات جنوده البواسل أكثر قوة وتقدماً في اليمن

دبي-الشروق العربي-استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس ــ في قصر الشاطئ ــ فخامة عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية الشقيقة.

وبحث سموه والرئيس هادي خلال اللقاء، سبل تعزيز العلاقات الأخوية والتعاون والتنسيق المشترك بين البلدين الشقيقين، إضافة إلى تطورات الأوضاع على الساحة اليمنية.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة بفضل الله تعالى وبتضحيات جنوده البواسل في ميادين العز والشرف أكثر قوة وتقدماً وإنجازاً في اليمن لبسط الاستقرار وحفظ الأمن وتحرير الأرض من أجل أن يبدأ اليمن الشقيق مرحلة جديدة من السلام والبناء والتنمية بتكاتف أبنائه المخلصين.

من جانبه، أشاد الرئيس اليمني بدور التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية، ومساهمات دولة الإمارات الكبيرة في مساندة بلاده ، مثمناً جهود الدولة ومشاريعها الإنسانية التي تنفذها لمساعدة الشعب اليمني.

حضر اللقاء، سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
لجنة تونسية تعرض مقترحات بشأن الإرث والمثلية الجنسية
لجنة تونسية تعرض مقترحات بشأن الإرث والمثلية الجنسية
تعرض اللجنة الرئاسية المكلفة منذ صيف 2017 النظر في ملف الحريات في تونس، الأربعاء، أمام الصحافيين مقترحاتها في شأن إصلاحات اجتماعية غير مسبوقة تتناول خصوصا المساواة في الإرث وعدم تجريم المثلية الجنسية وإلغاء عقوبة الإعدام. وشكل الرئيس التونسي،الباجي قائد السبسي، في أغسطس 2017، "لجنة الحريات الفردية والمساواة" التي ضمت مجموعة من الخبراء لإعداد مقترحات إصلاحات اجتماعية تنسجم مع ما ورد في دستور 2014، على صعيد الحريات الفردية. ونشرت اللجنة، في 8 يونيو، تقريرها الذي جاء في 230 صفحة، متضمنا مقترحات ومشاريع قوانين جاهزة لإحالتها على البرلمان. وأشادت مجموعة من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان، بهذه المقترحات في حين وصفها ائتلاف جمعيات دينية الثلاثاء بأنها "إرهاب فكري". وأبدى مراقبون تخوفهم من توظيفها في الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة العام المقبل في وضع اقتصادي وسياسي متوتر. وتركز عمل اللجنة على محورين هما التمييز بين المرأة والرجل والانتهاكات التي تتعرض لها الحريات الفردية.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018