الجمعة, 22 2018, 01:21 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
«زايد الخيرية»: 25 ألف مستفيد من المير الرمضاني
آخر تحديث:
13/06/2018 [ 16:13 ]
«زايد الخيرية»: 25 ألف مستفيد من المير الرمضاني

دبي-الشروق العربي-بلغ عدد المستفيدين من مشروع «المير الرمضاني» الذي تنفذه مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية 25 ألف مستفيد من مختلف إمارات الدولة خلال شهر رمضان المبارك.

ووزعت المؤسسة خلال الأيام الماضية سلال المير الرمضاني للمستفيدين، والتي تتضمن سلعاً غذائية تموينية على الأسر المتعففة والأسر محدودة الدخل والمعسرة، لتخفيف الأعباء المادية عليهم وإدخال الفرحة إلى قلوبهم .

وأشرف وفد من المؤسسة على توزيع المير الرمضاني، حيث شارك عدد من موظفي المؤسسة والمتطوعين في تسليمه للأفراد والأسر المستفيدة، وفقاً لقوائم المستحقين التي يتم رصدها وتحديثها دورياً، بالتعاون مع عدد من الشركاء الاستراتيجيين للمؤسسة عبر عدة مراحل شملت إمارة أبوظبي أولاً، ومن ثم عدداً من المناطق الشمالية في الدولة.

وقال حمد سالم بن كردوس العامري مدير عام المؤسسة: إن مختلف المشاريع المقدمة، تأتي تحقيقاً لأهداف المؤسسة في تقديم العمل الخيري وتوفير الحياة الكريمة للأسر المحتاجة وخاصة في شهر رمضان المبارك.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
لجنة تونسية تعرض مقترحات بشأن الإرث والمثلية الجنسية
لجنة تونسية تعرض مقترحات بشأن الإرث والمثلية الجنسية
تعرض اللجنة الرئاسية المكلفة منذ صيف 2017 النظر في ملف الحريات في تونس، الأربعاء، أمام الصحافيين مقترحاتها في شأن إصلاحات اجتماعية غير مسبوقة تتناول خصوصا المساواة في الإرث وعدم تجريم المثلية الجنسية وإلغاء عقوبة الإعدام. وشكل الرئيس التونسي،الباجي قائد السبسي، في أغسطس 2017، "لجنة الحريات الفردية والمساواة" التي ضمت مجموعة من الخبراء لإعداد مقترحات إصلاحات اجتماعية تنسجم مع ما ورد في دستور 2014، على صعيد الحريات الفردية. ونشرت اللجنة، في 8 يونيو، تقريرها الذي جاء في 230 صفحة، متضمنا مقترحات ومشاريع قوانين جاهزة لإحالتها على البرلمان. وأشادت مجموعة من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان، بهذه المقترحات في حين وصفها ائتلاف جمعيات دينية الثلاثاء بأنها "إرهاب فكري". وأبدى مراقبون تخوفهم من توظيفها في الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة العام المقبل في وضع اقتصادي وسياسي متوتر. وتركز عمل اللجنة على محورين هما التمييز بين المرأة والرجل والانتهاكات التي تتعرض لها الحريات الفردية.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018