الجمعة, 22 2018, 01:18 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
المصري رمضان صبحي يلتحق بفريق جديد بعد المونديال
آخر تحديث:
13/06/2018 [ 15:40 ]
المصري رمضان صبحي يلتحق بفريق جديد بعد المونديال

دبي-الشروق العربي-ضم نادي هادرسفيلد تاون الإنجليزي لكرة القدم، الثلاثاء، الجناح الدولي المصري رمضان صبحي من ستوك سيتي الذي هبط إلى الدرجة الأولى، في صفقة قيمتها 5.7 مليون جنيه إسترليني (7.6 مليون دولار) ومدتها 3 سنوات.

وسيلتحق صبحي بفريقه الجديد المشارك في الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد انتهاء مشاركة مصر في مونديال 2018 الذي تستضيفه روسيا من الخميس وحتى 15 يوليو.

وأوضح النادي الإنجليزي أن صبحي وقع "عقدا لثلاث سنوات سيبقيه حتى صيف 2021، مع تمتع النادي بخيار (إبقائه) لموسم إضافي".

ووصف ديفيد فاغنر مدرب هادرسفيلد، الذي أنهى موسمه الأول في الدوري الممتاز في المركز الـ16، صبحي بأنه "موهبة حقيقية، وحقق الكثير بالنسبة إلى لاعب في الـ 21 من عمره، لاعب خاض أكثر من 20 مباراة مع منتخب بلاده، ويشارك في كأس العالم".

وأضاف "كما فعل (الدنماركي) يوناش لوسل، و(الألماني) إلياس كاتشونغا، و(البلجيكي) لوران دوبواتر، يلتحق رمضان بنادينا بعد موسم صعب"، متابعا "لكن، لديه مؤهلات نتطلع إليها، وتناسب فريقنا".

وتابع "لديه الكثير ليقدمه، وهذا أمر مثير جدا".

وخاض صبحي (21 عاما) 41 مباراة مع ستوك بعد انضمامه إليه قادما من الأهلي في يوليو 2016، لكن مساهمته لم تحل دون هبوط فريقه إلى الدرجة الأولى في نهاية الموسم المنصرم.

ويشارك صبحي مع منتخب بلاده العائد إلى كأس العالم بعد غياب 28 عاما، الثالثة في تاريخه بعد 1930 و1994.

وتواجه مصر، الجمعة، أوروغواي في بداية مشوارها المونديالي ضمن المجموعة الأولى التي تضم روسيا المضيفة، والسعودية.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
لجنة تونسية تعرض مقترحات بشأن الإرث والمثلية الجنسية
لجنة تونسية تعرض مقترحات بشأن الإرث والمثلية الجنسية
تعرض اللجنة الرئاسية المكلفة منذ صيف 2017 النظر في ملف الحريات في تونس، الأربعاء، أمام الصحافيين مقترحاتها في شأن إصلاحات اجتماعية غير مسبوقة تتناول خصوصا المساواة في الإرث وعدم تجريم المثلية الجنسية وإلغاء عقوبة الإعدام. وشكل الرئيس التونسي،الباجي قائد السبسي، في أغسطس 2017، "لجنة الحريات الفردية والمساواة" التي ضمت مجموعة من الخبراء لإعداد مقترحات إصلاحات اجتماعية تنسجم مع ما ورد في دستور 2014، على صعيد الحريات الفردية. ونشرت اللجنة، في 8 يونيو، تقريرها الذي جاء في 230 صفحة، متضمنا مقترحات ومشاريع قوانين جاهزة لإحالتها على البرلمان. وأشادت مجموعة من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان، بهذه المقترحات في حين وصفها ائتلاف جمعيات دينية الثلاثاء بأنها "إرهاب فكري". وأبدى مراقبون تخوفهم من توظيفها في الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة العام المقبل في وضع اقتصادي وسياسي متوتر. وتركز عمل اللجنة على محورين هما التمييز بين المرأة والرجل والانتهاكات التي تتعرض لها الحريات الفردية.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018