الجمعة, 22 2018, 01:31 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
العلم يحدد بطل المونديال.. ويكشف "الأسباب"
آخر تحديث:
13/06/2018 [ 15:31 ]
العلم يحدد بطل المونديال.. ويكشف "الأسباب"

دبي-الشروق العربي-ينتظر مشجعو كرة القدم نتائج نهائيات كأس العالم المقامة في روسيا بشغف كبير، لكن عددا من الباحثين يحاولون استباق الأمور بكشف المنتخبات المرشحة بقوة لنيل اللقب الكبير.

وبحسب التوقعات، فإن البرازيل هي الأكثر حظا لنيل الكأس، إذ يصل احتمال تتويجها إلى 16.6 في المئة، بينما جاء المنتخب الألماني في المركز الثاني بـ12.8 في المئة، أما المنتخب الإسباني فحل في المرتبة الثالثة بـ12.5 في المئة.

واعتمد الأستاذ الباحث في جامعة دورتموند الألمانية، أندريس غرول، إلى جانب زملائه، عدة طرق تقنية، كما قاموا برصد أداء الفرق المشاركة في كافة المسابقات التي أقيمت بين 2002 و2014.

فضلا عن ذلك، لجأ الباحثون إلى مقاربة تسمى "الغابات العشوائية" وهي طريقة حديثة في علم البيانات تقوم بقياس حظوظ الفرق وغربلتها، إلى حين بقاء فريق واحد يرجح أن يكون المتوج.

ويقر الباحثون بوجود حاجة إلى مزيد من التحليلات المعقدة للتعرف على نحو دقيق إلى الفرق الأكثر حظوة في كأس العالم، على اعتبار أن كرة القدم لا تخضع بسهولة للعلوم الدقيقة، وفق ما نقلت سكاي نيوز.

ولا يكتفي الباحثون برصد قوة الفريق، بشكل عام، بل يأخذون بالحسبان المجموعات التي وقع فيها، ويقيسون أداءه المحتمل خلال المسابقة في عدة أدوار.

وتقع البرازيل في المجموعة الخامسة مع سويسرا وصربيا وكوستاريكا.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
لجنة تونسية تعرض مقترحات بشأن الإرث والمثلية الجنسية
لجنة تونسية تعرض مقترحات بشأن الإرث والمثلية الجنسية
تعرض اللجنة الرئاسية المكلفة منذ صيف 2017 النظر في ملف الحريات في تونس، الأربعاء، أمام الصحافيين مقترحاتها في شأن إصلاحات اجتماعية غير مسبوقة تتناول خصوصا المساواة في الإرث وعدم تجريم المثلية الجنسية وإلغاء عقوبة الإعدام. وشكل الرئيس التونسي،الباجي قائد السبسي، في أغسطس 2017، "لجنة الحريات الفردية والمساواة" التي ضمت مجموعة من الخبراء لإعداد مقترحات إصلاحات اجتماعية تنسجم مع ما ورد في دستور 2014، على صعيد الحريات الفردية. ونشرت اللجنة، في 8 يونيو، تقريرها الذي جاء في 230 صفحة، متضمنا مقترحات ومشاريع قوانين جاهزة لإحالتها على البرلمان. وأشادت مجموعة من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان، بهذه المقترحات في حين وصفها ائتلاف جمعيات دينية الثلاثاء بأنها "إرهاب فكري". وأبدى مراقبون تخوفهم من توظيفها في الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة العام المقبل في وضع اقتصادي وسياسي متوتر. وتركز عمل اللجنة على محورين هما التمييز بين المرأة والرجل والانتهاكات التي تتعرض لها الحريات الفردية.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018