الجمعة, 22 2018, 01:37 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
السيسي يحضر إفطار الأسرة المصرية
آخر تحديث:
13/06/2018 [ 11:23 ]
السيسي يحضر إفطار الأسرة المصرية

دبي- الشروق العربي- حضر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي يوم أمس، الثلاثاء 13 يونيو، إفطار الأسرة المصرية الذي أصبح تقليدا سنويا يشارك فيه مختلف الفئات من الشعب.

وقد نشر الحساب الرسمي للرئيس المصري على موقعي تويتر وفيسبوك أنباء وصورا عن الإفطار الذي شارك فيه كبار رجال الدولة وإعلاميون ورؤساء الأحزاب ورياضوين وشيوخ القبائل ومجموعة من أسر شهداء القوات المسلحة والشرطة المصرية.

وعقب الإفطار دعا الرئيس السيسي جميع أفراد الشعب المصري بكل أطيافه وفئاته إلى الوقوف على جبهة واحدة لمواجهة التحديات والمصاعب الاقتصادية التي تمر بها الدولة المصرية حيث قال أن "كل هذه التحديات والمصاعب تصبح أمرا سهلا ويسيرا إذا ما تحمل المصريون هذه الظروف"، كما أضاف الرئيس المصري أنه "لكي نكون دولة حقيقية ومتقدمة، فعلينا أن نتألم ونقاسي، فليس هناك من سبيل لكي نحقق ما نصبو إليه من آمال وتطلعات طموحة إلا العمل الجاد والمضني".

كما رد السيسي على من يقول غير ذلك بأن يتقدم ليشغل مكان رئيس الجمهورية وليقل ما يتعين "علينا" فعله، مؤكدا أن المسئولية تقع "علينا جميعا".

كذلك تناول الرئيس المصري ما تتحمله الميزانية العامة للدولة من أعباء لتقدم الدعم للمواطنين ومحدودي الدخل بوجه خاص، حيث أوضح أن الدولة المصرية تتحمل سنويا 332 مليار جنيه مصري (18.6 مليون دولار أمريكي) كدعم سنوي بخلاف ما تتحمله من أجور للعاملين بالدولة.

وطالب الرئيس المواطنين بأن يكون لديهم إدراك بالموقف الذي تمر به الدولة، والذي دفعه أن يتخذ قرارات صعبة ضرورية للإصلاح الاقتصادي، وألا يؤجل القرارات الصعبة اللازمة للإصلاح الاقتصادي للأجيال التالية.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
لجنة تونسية تعرض مقترحات بشأن الإرث والمثلية الجنسية
لجنة تونسية تعرض مقترحات بشأن الإرث والمثلية الجنسية
تعرض اللجنة الرئاسية المكلفة منذ صيف 2017 النظر في ملف الحريات في تونس، الأربعاء، أمام الصحافيين مقترحاتها في شأن إصلاحات اجتماعية غير مسبوقة تتناول خصوصا المساواة في الإرث وعدم تجريم المثلية الجنسية وإلغاء عقوبة الإعدام. وشكل الرئيس التونسي،الباجي قائد السبسي، في أغسطس 2017، "لجنة الحريات الفردية والمساواة" التي ضمت مجموعة من الخبراء لإعداد مقترحات إصلاحات اجتماعية تنسجم مع ما ورد في دستور 2014، على صعيد الحريات الفردية. ونشرت اللجنة، في 8 يونيو، تقريرها الذي جاء في 230 صفحة، متضمنا مقترحات ومشاريع قوانين جاهزة لإحالتها على البرلمان. وأشادت مجموعة من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان، بهذه المقترحات في حين وصفها ائتلاف جمعيات دينية الثلاثاء بأنها "إرهاب فكري". وأبدى مراقبون تخوفهم من توظيفها في الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة العام المقبل في وضع اقتصادي وسياسي متوتر. وتركز عمل اللجنة على محورين هما التمييز بين المرأة والرجل والانتهاكات التي تتعرض لها الحريات الفردية.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018