الجمعة, 22 2018, 01:38 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
صورة جديدة تؤكد العلاقة العاطفية بين بريانكا شوبرا ونيك جوناس
آخر تحديث:
13/06/2018 [ 03:48 ]
صورة جديدة تؤكد العلاقة العاطفية بين بريانكا شوبرا ونيك جوناس

الشروق العربي - تُثبت الأحداث أن توقعات الصحافة العالمية كانت في محلها تماما بشأن علاقة الصداقة بين نجمة بوليوود بريانكا شوبرا Priyanka Chopra والنجم الأمريكي نيك جوناس Nick Jonas.
هل تتذكر عندما شوهد نيك جوناس وبريانكا تشوبرا في مطار جون كينيدي في نيويورك الأسبوع الماضي، وبدا وكأنهما زوجين؟ تبين أن الثنائي كان في طريقه إلى حفل زفاف عائلي.
خلال عطلة نهاية الأسبوع، أخذ جوناس شوبرا في موعد لحضور حفل زفاف ابنة عمه. بينما لم يقم أي من الطرفين بتحميل أي صور لهما، تبدو ما نشرته صحيفة “ديلي ميل” من صور مُقنع جدًا لتثبيت تلك العلاقة.
وصلت الممثلة البالغة من العمر 35 عامًا إلى الحفل وهي ترتدي فستانًا ذهبيًا باهرًا، متأبطة ذراع حبيبها الجديد في مناسبة عائلية يوم السبت، وقد بدا الثنائي يشبه إلى حد كبير زوجين في شهر العسل.
وفي وقت لاحق، انضم إليهما أعضاء بارزون آخرون من عائلة نيك الموهوبة، بما في ذلك كيفن جوناس، في أثناء حضوره حفل زفاف ابنة عمه راشيل تامبوريلي.
وفي اليوم التالي، ارتدت “بريانكا” فستانًا زهريًا أكثر بساطة، وظهرت إلى جوار نيك، حيث انضما إلى حفل الزفاف في حفل غداء غير رسمي. وقد دخلت شوبرا في دردشة بسعادة مع عائلة العروس والعريس، كان واضحا ارتياحها.
أثار شوبرا وجوناس لأول مرة شائعات عن المواعدة عندما ساروا معاً على السجادة الحمراء لعام 2017، في حفل Met Gala معا.

 
 

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
لجنة تونسية تعرض مقترحات بشأن الإرث والمثلية الجنسية
لجنة تونسية تعرض مقترحات بشأن الإرث والمثلية الجنسية
تعرض اللجنة الرئاسية المكلفة منذ صيف 2017 النظر في ملف الحريات في تونس، الأربعاء، أمام الصحافيين مقترحاتها في شأن إصلاحات اجتماعية غير مسبوقة تتناول خصوصا المساواة في الإرث وعدم تجريم المثلية الجنسية وإلغاء عقوبة الإعدام. وشكل الرئيس التونسي،الباجي قائد السبسي، في أغسطس 2017، "لجنة الحريات الفردية والمساواة" التي ضمت مجموعة من الخبراء لإعداد مقترحات إصلاحات اجتماعية تنسجم مع ما ورد في دستور 2014، على صعيد الحريات الفردية. ونشرت اللجنة، في 8 يونيو، تقريرها الذي جاء في 230 صفحة، متضمنا مقترحات ومشاريع قوانين جاهزة لإحالتها على البرلمان. وأشادت مجموعة من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان، بهذه المقترحات في حين وصفها ائتلاف جمعيات دينية الثلاثاء بأنها "إرهاب فكري". وأبدى مراقبون تخوفهم من توظيفها في الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة العام المقبل في وضع اقتصادي وسياسي متوتر. وتركز عمل اللجنة على محورين هما التمييز بين المرأة والرجل والانتهاكات التي تتعرض لها الحريات الفردية.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018