الجمعة, 22 2018, 01:30 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
أزياء صيف 2018 يزينها الترتر بإشراقه وبريقه
آخر تحديث:
12/06/2018 [ 15:20 ]
أزياء صيف 2018 يزينها الترتر بإشراقه وبريقه

دبي-الشروق العربي-تسيطر موضة الترتر بشكل كبير على أزياء هذا الصيف، فقد جذبت المصممين العالميين الذين تسابقوا على تقديمها كل وفق رؤيته الخاصة. ومن المنتظر أن تلاقي هذه الموضة رواجاً كبيراً هذا الموسم خاصة أنه يمكن اعتمادها بلمسات ناعمة في الإطلالات اليومية كما يمكنها أن تزين ببريقها أزياء الحفلات والمناسبات التي تكثر خلال الصيف. فما هي أفضل الأساليب لارتدائها هذا الموسم؟

- لإطلالة ناعمة ومشرقة في الوقت نفسه، يمكن اختيار ثوب طويل من الترتر بلون باستيلي وقصة بسيطة. استوحي من تصاميم دار Alberta Ferretti لمناسبات هذا الصيف.

 

- لإطلالة لافتة، يمكن اعتماد ثوب طويل ذو قصة أميرية يزينه التطريز الكثيف بالترتر على طريقة دار Oscar de La Renta.

- لإطلالة مبتكرة، جربي سروال باللون الأسود يغطيه الترتر ترتدينه مع "توب" بلون لافت وتصميم مميز على طريقة دار Balmain.

- لإطلالة راقية، جربي الألوان الحيادية التي يضيف إليها الترتر لمسة من الإشراق على طريقة دار Dries Van Noten.

- لإطلالة درامية، نسّقي ثوبكِ المزين بالترتر مع قفازات طويلة من الساتان الأسود و غطاء للرأس يتخذ شكل عمامة على طريقة دار Marc Jacobs.

- لإطلالة شبابية عصرية جربي الأزياء المعدنية المغطاة بالترتر، يمكنكِ اختيار الفضي، أو الذهبي، أو البرونزي على طريقة دار Dior.

- إذا كنت من محبات التطريز الكثيف بالترتر، ننصحكِ بالاطلاع على ما قدمته دار Rochas من إطلالات لافتة في هذا المجال.

- من الممكن الجمع بين القصات "الكاجوال" والخامات المزينة بالترتر للحصول على إطلالة "سبور شيك" كما فعلت دار Valentino في مجموعتها الخاصة بهذا الموسم.

- يمكنكِ الخلط بين اللمسات الشرقية والترتر في إطلالة واحدة على طريقة دار Chloe.

- لا تترددي في تنسيق ثوبكِ المزين بالترتر مع حذاء وحقيبة من الجلد ذات تدرجات معدنية لإطلالة عصرية على طريقة دار Coach.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
لجنة تونسية تعرض مقترحات بشأن الإرث والمثلية الجنسية
لجنة تونسية تعرض مقترحات بشأن الإرث والمثلية الجنسية
تعرض اللجنة الرئاسية المكلفة منذ صيف 2017 النظر في ملف الحريات في تونس، الأربعاء، أمام الصحافيين مقترحاتها في شأن إصلاحات اجتماعية غير مسبوقة تتناول خصوصا المساواة في الإرث وعدم تجريم المثلية الجنسية وإلغاء عقوبة الإعدام. وشكل الرئيس التونسي،الباجي قائد السبسي، في أغسطس 2017، "لجنة الحريات الفردية والمساواة" التي ضمت مجموعة من الخبراء لإعداد مقترحات إصلاحات اجتماعية تنسجم مع ما ورد في دستور 2014، على صعيد الحريات الفردية. ونشرت اللجنة، في 8 يونيو، تقريرها الذي جاء في 230 صفحة، متضمنا مقترحات ومشاريع قوانين جاهزة لإحالتها على البرلمان. وأشادت مجموعة من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان، بهذه المقترحات في حين وصفها ائتلاف جمعيات دينية الثلاثاء بأنها "إرهاب فكري". وأبدى مراقبون تخوفهم من توظيفها في الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة العام المقبل في وضع اقتصادي وسياسي متوتر. وتركز عمل اللجنة على محورين هما التمييز بين المرأة والرجل والانتهاكات التي تتعرض لها الحريات الفردية.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018