الجمعة, 22 2018, 01:18 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
4 نصائح للتخلص من بطنك بعد الولادة
آخر تحديث:
12/06/2018 [ 03:42 ]
4 نصائح للتخلص من بطنك بعد الولادة

الشروق العربي - تعانى أغلب النساء بعد الولادة من مشكلة البطن وتسعين إلى تخسيسه باعتماد أسرع الطرق وأسهلها. فإذا كنت تواجهين هذه المشكلة وتجدين صعوبة في التخلّص منها ركّزي على هذا الموضوع حيث سنزوّدك ببعض النصائح التي ستفيدك وتساعدك حتماً في هذا الإطار.

1- إلتزمي قدر الإمكان بممارسة التمارين الرياضية وذلك بعد إستشارة طبيبك النسائي والتأكد من إمكانية بدئك بممارسة هذه التمارين بعد الولادة خصوصاً في حالة الولادة القيصرية. ومن الضروري هنا التركيز على التمارين المخصصة لحرق الدهون المكدّسة في منطقة البطن والحدّ منها، كما يمكنك الإكتفاء برياضة المشي السريع إذا تعذّر عليك ممارسة غيره من التمارين.

2- ركّزي على إرضاع طفلك فللرضاعة الطبيعية دور فعّال في حرق السعرات الحرارية المكدسة في جسمك ما يساهم تلقائياً في تخسيس منطقة بطنك بشكل ملحوظ.

3- تفادي قدر المستطاع تناول المأكولات السريعة والأطعمة الغنيّة بالدسم وإبتعدي عن المشروبات الغازية والخبز الأبيض التي تحفّز تكدّس الدهون خصوصاً في منطقتي البطن والأرداف. وننصحك هنا بإعتماد نظام غذائي متوازن وصحّي يساعدك على حرق الدهون وتثبيت وزنك، ويقوم على الفواكه والخضروات إضافة إلى المأكولات الغنيّة بالألياف، وشرب 8 أكواب من الماء يومياً على الأقلّ. 

4- حاولي نيل قسط وافر من النوم والإبتعاد قدر الإمكان عن التوتّر الذي يلعب دوراً ملحوظاً في إنتاج هرمون الكورتيزول وغيره من الهرمونات المسؤولة عن تحفيز زيادة الوزن خصوصاً في منطقة البطن.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
لجنة تونسية تعرض مقترحات بشأن الإرث والمثلية الجنسية
لجنة تونسية تعرض مقترحات بشأن الإرث والمثلية الجنسية
تعرض اللجنة الرئاسية المكلفة منذ صيف 2017 النظر في ملف الحريات في تونس، الأربعاء، أمام الصحافيين مقترحاتها في شأن إصلاحات اجتماعية غير مسبوقة تتناول خصوصا المساواة في الإرث وعدم تجريم المثلية الجنسية وإلغاء عقوبة الإعدام. وشكل الرئيس التونسي،الباجي قائد السبسي، في أغسطس 2017، "لجنة الحريات الفردية والمساواة" التي ضمت مجموعة من الخبراء لإعداد مقترحات إصلاحات اجتماعية تنسجم مع ما ورد في دستور 2014، على صعيد الحريات الفردية. ونشرت اللجنة، في 8 يونيو، تقريرها الذي جاء في 230 صفحة، متضمنا مقترحات ومشاريع قوانين جاهزة لإحالتها على البرلمان. وأشادت مجموعة من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان، بهذه المقترحات في حين وصفها ائتلاف جمعيات دينية الثلاثاء بأنها "إرهاب فكري". وأبدى مراقبون تخوفهم من توظيفها في الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة العام المقبل في وضع اقتصادي وسياسي متوتر. وتركز عمل اللجنة على محورين هما التمييز بين المرأة والرجل والانتهاكات التي تتعرض لها الحريات الفردية.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018