الاحد, 27 مايو 2018, 21:35 مساءً
شريط الاخبار
بحث
تأهب كبير للشرطة الإسرائيلية بالقدس عشية الجمعة الأولى في رمضان
آخر تحديث:
16/05/2018 [ 10:56 ]
تأهب كبير للشرطة الإسرائيلية بالقدس عشية الجمعة الأولى في رمضان

دبي- الشروق العربي- قالت القناة الثانية الإسرائيلية اليوم، إن القوات الإسرائيلية في القدس، تستعد لصلاة الجمعة الأولى في رمضان، بحالة تأهب عالية. 

وأضافت القناة الثانية إن "مجزرة غزة"، ونقل السفارة الأميركية إلى القدس، وذكرى النكبة، تشكل "تراكمات"، قد تنعكس في صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

وتحسبا من إمكانية وقوع مواجهات أو عمليات ينفذها مهاجمون فلسطينيون منفردون ضد أهداف إسرائيلية، ستنشر الشرطة الإسرائيلية آلافا من عناصرها وستقمع أية محاولة للاحتجاج. 

وتنقل القناة الثانية الإسرائيلية عن مصدر أمني إسرائيلي قوله إنه "لا توجد أية إنذارات حول عملية ضد أهداف إسرائيلية حتى الآن، وستبقى إجراءات دخول المصلين إلى المسجد الأقصى دون تغيير". 

وتخشى إسرائيل تحديدا من العمليات التي ينفذها مهاجمون فلسطينيون منفردون لا ينتمون لتنظيمات، وتكون عادة دون تخطيط مسبق، أو بتخطيط فردي يصعّب إمكانية رصدها استخباريا بشكل مسبق من أجل إحباطها. 

وكان مستوطن من منظمة "عائدون إلى الهيكل" المتطرفة قد رفع العلم الأميركي أمس في المسجد الأقصى خلال عمليات الاقتحام التي ينفذها بشكل يومي مستوطنون للمسجد تحت حماية قوات الشرطة.

وتسعى منظمة "عائدون إلى الهيكل" الصهيونية إلى الضغط على السلطات الإسرائيلية إلى فرض سيادتها بشكل تام على المسجد الأقصى تمهيدا لهدمه وبناء الهيكل اليهودي الذي يدعي اليهود بشكل عام أن المسجد الأقصى بني على أنقاضه. 

وقالت المنظمة المتطرفة تعليقا على الحادثة للقناة الثانية إن "على الحكومة الإسرائيلية أن تتعلم من (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب، وان تتوقف عن الخوف من تهديدات المسلمين في جبل الهيكل"، حسب وصفها.

وافتتحت الولايات المتحدةالأمريكية الإثنين الماضي، سفارتها في القدس، وسط تنديد فلسطيني، وهو ما تزامن مع ارتكاب الجيش الإسرائيلي لمجزرة في قطاع غزة، بحق متظاهرين سلميين، أسفرت عن مقتل 62 شخصا وجرح 3188 آخرين.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
شخصيات جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
دعت 14 شخصية وطنية جزائرية مرموقة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة عبر رسالة مفتوحة، إلى عدم الترشح لولاية خامسة. وقالت الرسالة التي كان من بين موقعيها رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، ورئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي والكاتبة ياسمينة خضرة، إن "الوقت قد حان للأمة لتسترجع أملاكها...في الوقت الذي تجتمع فيه قوى خبيثة وتتحرك لدفعكم نحو طريق العهدة الخامسة، فإننا نتوجه إليكم باحترام وبكل صراحة لننبهكم بالخطأ الجسيم الذي قد تقترفونه إن رفضتم مرة أخرى صوت الحكمة الذي يخاطب الضمير في أوقات الخيارات المصيرية". وتضمن الرسالة دعوة لبوتفليقة "إلى الحكمة والتعقل، وأن 4 ولايات كانت كافية لإتمام العمل كرئيس للبلاد وتحقيق الطموحات". ويرى الموقعون على الرسالة أن نتائج سياسات بوتفليقة خلال العشرين سنة الماضية ليست مرضية وبعيدة عن تلبية الطموحات المشروعة للجزائريين، وأن مدة حكم بوتفليقة الطويلة للبلاد "انتهت إلى خلق نظام سياسي لا يمكن أن يفي بالمعايير الحديثة لسيادة القانون"، وأن التقدم في السن وحالة الرئيس الصحية "تمنعه من التكفل بمهام تسيير الدولة". الشخصيات الموقعة على الرسالة: أحمد بن بيتور، رئيس حكومة سابق سفيان جيلالي، رئيس حزب زبيدة عسول، رئيس حزب ياسمينة خضرة، كاتب سعد بوعقبة، كاتب صحفي عبد الغني بادي، محامي أميرة بوراوي، طبيبة علي بن واري، رئيس حزب ناصر جابي، أستاذ جامعي فتيحة بن عبو، أستاذة جامعية صالح دبوز، محامي فريد مختاري، ناشط سياسي زهير رويس، رئيس المنتدى الديمقراطيعز الدين زعلاني، ناشط بالجالية الجزائرية في الخارج
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018